أعلنت الصفحة الرسمية لرئاسة الطائفة الإنجيلية بمصر مساء اليوم الجمعة عن إصابة الدكتور القس أندريه زكي رئيس

كورونا,الطائفة الإنجيلية,الإنجيلية,الدكتور أندريه زكي

السبت 28 نوفمبر 2020 - 21:18
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

دعم الدولة في مواجهتها.. إصابة رئيس الإنجيلية في مصر بكورونا

رئيس الطائفة الإنجيلية
رئيس الطائفة الإنجيلية

أعلنت الصفحة الرسمية لرئاسة الطائفة الإنجيلية بمصر، مساء اليوم الجمعة، عن إصابة الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19 ، وذلك بعدما أثبتت التحاليل الطبية اليوم إيجابية الإصابة بالفيروس. 



وأكد البيان أن رئيس الطائفة الإنجيلية يخضع حالياً للعزل المنزلي، طالبين من الجميع رفع الصلوات من أجل شفاءه والسلامة له ولأسرته ولكل مصابي فيروس كورونا بمصر، والعالم أجمع.

رئيس الإنجيلية يشيد بالدولة المصرية في مواجهة كورونا

وكان القس أندريه زكى، رئيس الطائفة الإنجيلية، قد أشاد في مارس الماضي، بالدور الذى قامت به الدولة المصرية وعلى رأسها الرئيس عبد الفتاح السيسى، والحكومة برئاسة الدكتور مصطفى مدبولى، فى مجابهة فيروس كورونا، مؤكدا أنه دور غير مسبوق فى حماية مصر.

وأكد أن الإجراءات الاحترازية التى اتخذتها الدولة فى بداية الأزمة، وفى منتصفها، تؤكد على وعى عميق لدى القيادة السياسية فى مصر للحفاظ على حياة المصريين.

وتابع: نشكر الله من أجل قياداتنا ونصلى أن يحفظ الله بلادنا والعالم أجمع، مؤكدا أن هذا الدور التاريخى للتعامل مع الأزمة بمهارة عالية وفهم عميق لأبعادها، مع التعامل مع الأبعاد الثقافية للمصريين ككل ساهم بدور كبير فى تجنب آثار كثيرة كان من الممكن أن تكون مرعبة.

الإنجيلية تواجه كورونا ب 6 ملايين 

ولم تكتف الإنجيلية بالصلوات والإشادة فقط، بل شاركت الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية، تحت رئاسة الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، بمختلف قطاعاتها ووحداتها داخل المجتمعات المحلية، في عدد من المحافظات، من خلال المساهمة في تنفيذ عدد من المبادرات المجتمعية، والتي تهدف إلى تقديم الدعم لأكثر من عشرين ألف أسرة ومائة ألف مواطن، بإجمالي قيمة مالية ستة ملايين جنيه، لتحقيق أعلى مستوى كفاءة للحد من تحديات انتشار فيرس كورونا في مختلف المجالات، وذلك بجانب البرامج المتنوعة الأساسية للخدمات والأنشطة التي تقدمها. 

 

وقال رئيس الإنجيلية: "منذ بداية عمل الهيئة الإنجيلية ونحن نعمل في مجال التنمية المباشرة بجانب البناء المعرفي ورفع الوعي المجتمعي، وفي ظل الموقف شديد الخطورة الذي يحتاج إلى خبرات الجميع وقدراتهم، وبجانب ما تقوم به الدولة بكل أجهزتها وقطاعاتها من جهود فعّالة لمكافحة وباء كورونا، قررت الهيئة القبطية الإنجيلية من منطلق مسؤوليتها الوطنية، التدخل والمساهمة بحزمة من المبادرات في معظم مجتمعاتنا المحلية، بكل قطاعاتها ووحداتها، وذلك بإجمالي قيمة ستة ملايين جنيها، لتعزيز الحماية اللازمة لمواجهة تحديات انتشار وباء فيروس كوفيد-19، وتوفير أفضل مناخ آمن للمصريين". 

وأوضحت مارجريت صاروفيم، رئيس وحدة التنمية أن في مجال التنمية المحلية وبالتعاون مع شركائنا من مئات الجمعيات، تم العمل على إمداد حقائب المطهرات والوقاية لعشره آلاف أسرة ممن يعيشون في المجتمعات الأَوْلى بالرعاية، والأكثر احتياجًا في محافظات صعيد مصر والوجه البحري، بجانب المساهمة في تطهير ورش المباني العامة والمساجد والكنائس والمدارس والجمعيات التعاونية الزراعية والمنازل والشوارع، وذلك لـ 170 مجتمعًا محليًّا تعمل بهم الهيئة، وتم إطلاق حملات تهدف إلى رفع الوعي لـ 150 مجتمعًا محليًّا، واستهداف 8000 أسرة من الأسر العاملة في قطاع العمل غير الرسمي.