شهد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف والدكتور طارق رحمي محافظ الغربية اليوم الجمعة توزيع 4 أطنان من لحو

وزير الأوقاف,محافظ الغربية,وزارة الاوقاف,لحوم الاضاحي

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 04:44
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

وزير الأوقاف ومحافظ الغربية يشهدان توزيع 4 أطنان لحوم أضاحي

توزيع لحوم الأضاحي
توزيع لحوم الأضاحي

شهد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، والدكتور طارق رحمي محافظ الغربية، اليوم الجمعة، توزيع 4 أطنان من لحوم الأضاحي على المستحقين من الأسر الأولى بالرعاية بمحافظة الغربية، ليصل إجمالي ما تم توزيعه حتى الآن 45 طنًا بالمحافظة، علمًا بأن إجمالي ما تم توزيعه حتى الآن على مستوى الجمهورية قد بلغ 879 طنًا.



وأشاد الحاضرون من المسئولين والتنفيذيين بعظمة هذا المشروع الذي يعد نقلة حضارية، فهو من جهة يُعظِّم ثواب المضحي، كما يعظم أيضًا الانتفاع بكل جزء من أضحيته، وتؤكد وزارة الأوقاف على عدم تصوير أحد عند التوزيع، وعلى أهمية تفعيل الإجراءات الاحترازية، ومراعاة ضوابط التباعد وعدم التزاحم عند عملية التوزيع. 

وأهدى الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية، للدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، درع محافظة الغربية؛ نظرًا لما يقوم به الوزير من جهد دعوي ووطني ومجتمعي ملموس وخدمة بيوت الله، وتقديرًا لجهوده المبذولة في خدمة وعمارة بيوت الله، ونشر الفكر الوسطي المستنير، ومحاربة الفكر المتشدد.

وزير الأوقاف: ربنا فطر الناس على حب الوطن

وفي سياق منفصل، أكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، أن حب الوطن والاعتزاز وإعلاء قيمة الانتماء يعد قيمة إسلامية وفطرة فطر الله الناس عليه، مضيفا خلال خطبة الجمعة التي ألقاها بمسجد سيدي أحمد البدوي بمدينة طنطا بمحافظة الغربية أن النبي صل الله عليه وسلم من أشد الناس حبًا لوطنه.

مختار جمعة: معادن الرجال تظهر من خوفهم على أوطانهم

وقال وزير الأوقاف، إن أردت أن تعرف معدن الرجل فانظر إلى حنينه لوطنه وخوفه عليه والحر الشريف لن يقبل المساس بوطنه لا قولا ولا بالفعل ولا تخريبا ولا فسادا أو إفسادا والانسياق خلف دعوات الفوضى وأهل الفتنة والشر، ولا يتطاول على وطنه إلا خسيس وخائن مأجور ولا يتصور أي عقل أن يتطاول شخص على وطنه إلا إذا كان مأجورا.

وزير الأوقاف: اليد التي تخرب الوطن جزاءها القطع

وأشار الدكتور مختار جمعة وزير الأوقاف، إلى أن اليد التي تمتد لتخريب الوطن جزاءها شرعا القطع، مؤكدا أن مصر تعمل ما في وسعها لصالح أبنائها.