يبدأ سر الصباح الهادئ بالقليل من العمل التحضيري في الليلة السابقة يمكنك مثلأ التعامل مع بعض المهام المهمة و

الصباح,روتين صحي للصباح,فطور صحي

الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 09:39
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

8 نصائح لروتين صباحي صحي

يبدأ سر الصباح الهادئ بالقليل من العمل التحضيري في الليلة السابقة، يُمكنك مثلًأ التعامل مع بعض المهام المهمة والتي ستحتاجها في الصباح، مثل: اختيار ملابس الغد، حزم لوازم العمل أو الدراسة، إعداد وجبة غداء بسيطة ومغذية، فيُمكنك إعداد وجبة فطور سهلة وتخزينها في الثلاجة طوال الليل لتوفير الوقت والمجهود في الصباح، خلال السطور التالية يُمكنك التعرّف على بعض النصائح للحصول على صباح هاديء وصحي.

  1. اكتب تذكيرات:

هل تنسى دومًا أشياء عليك إنجازها في الصباح؟ إذا كان الأمر كذلك، فقم بتدوين المهام الصباحية المهمة في الليلة السابقة، وضع القائمة في مكان ما مرئيًا. على سبيل المثال، يمكنك كتابة تذكيرات على لوحة مسح جافة تلتصق بالثلاجة. يمكنك أيضًا كتابة اقتباسات مشجعة على السبورة، والتي ستراها في بداية يومك، للحصول على بعض المشاعر الإيجابية.

  1. حاول الاستيقاظ أقل انزعاجًا:

يُمكنك مثلًا أن تستيقظ قبل 10 دقائق مما تفعل الآن. بهذه الطريقة، لن يوجد داعي للاندفاع من السرير والجري في كل اتجاه مُحاولًا عدم التأخر. يمكن أن يساعدك المنبه أو التطبيق المناسب في القيام بذلك. اختر واحدًا يمكن أن يوقظك بلطف إذا كان المنبه المعتاد يزعجك أو يوترك في أول لحظات يومك.

  1. تناول وجبة فطور صحية:

كلنا قد نتخطى الفطور من حين لآخر. لكن لا يجب أن تترك نفسك جائعًا، هذا يجعلك تشعر بالتوتر والغضب بسبب معدتك الفارغة. يمكن لوجبة إفطار متوازنة أن تُجنبك كل هذا، وتمنحك الطاقة لهذا اليوم، وقد تُعزز تركيزك ومزاجك أيضًا. لذلك تناول وجبة صباحية صحية في معظم الأيام. املأ طبقك أو وعاءك بالبروتينات الخالية من الدهون والفواكه أو الخضار والحبوب الكاملة.

  1. نظف أسنانك ... بعناية:

الجميع قلق بشأن مستقبلهم أو ماضيهم من وقت لآخر. لكن يمكنك البدء في التخلي عن مخاوفك إذا ركزت على الحاضر، حتى لو كنت ستفعل ذلك أثناء تنظيف أسنانك بعد الإفطار فقط. لقد أديت هذه الطقوس الصباحية الصغيرة مرات لا تحصى. ولكن هل سبق لك أن انتبهت جيدًا لكل خطوة، بدءًا من عصر معجون الأسنان وحتى شطف الفم؟ قد يساعدك هذا التركيز على البقاء في الوقت الحالي والاسترخاء بعيدًا عن المخاوف والهواجس.

  1. جرّب التأمل:

حتى بضع دقائق يوميًا من هذه الممارسة قد تساعدك على التخلص من التوتر. هناك العديد من الطرق للتأمل، وهذه النصائح العامة التالية يمكن أن تساعدك على البدء: ابحث عن مكان مريح للجلوس فيه. ركز على أنفاسك وهي تدخل وتخرج من أنفك أو بطنك. وعندما يشرد عقلك، أعده إلى تنفسك حاول أن تفعل ذلك عدّة مرات.

  1. قم ببعض التمارين:

يفرز جسمك مواد كيميائية جيدة في الدماغ عند ممارسة الرياضة. قد تشعر بمزيد من الإبداع والإنتاجية بعد ذلك أيضًا. لذا اذهب في نزهة سريعة أو اذهب إلى صالة الألعاب الرياضية إذا كان لديك 20-30 دقيقة إضافية. إذا لم يكن لديك الوقت، فحتى روتين مدته 7 دقائق يجمع بين بعض التمارين المُختلفة التي تقم بها في حجرتك، بإمكانه أن ينشطك ويحسن مزاجك.

قم بالإحماء بالجري القصير أو المشي أولاً. إذا لم يكن لديك وقت لذلك، فقم فقط بالاستحمام بماء ساخن وتدليك جسمك برفق أثناء الاستحمام.

  1. سماع الموسيقى:

يمكن أن تساعدك الموسيقى على التخلص من التوتر. لذا، قم بإعداد مزيج من مقطوعات الاسترخاء أو التنشيط المفضلة لديك. يمكنك الاستماع إليه أثناء تناول الإفطار أو أثناء ممارسة الرياضة أو في طريقك إلى العمل.

  1. تدّرب على الامتنان:

الإجهاد يصيبنا جميعًا بالإحباط أحيانًا. ولكن هناك طريقة للنظر إلى الأشياء من منظور أكثر إيجابية. خذ لحظات قليلة كل صباح للتفكير في شخص أو شيء أنت ممتن له. يمكنك كتابة هذا الأمر في دفتر يومياتك أو إلقاء نظرة على الصور لتذكيرك. إذا كنت تفكر في صديق أو شخص محبوب يجعل حياتك أفضل، فلماذا لا تتصل به أو ترسل رسالة نصية إليه لتقول شكرًا؟