السعودية سباقة وفتح مجالات الحفلات أمر صحيلست ضد أغاني المهرجانات وبحب بنت الجيرانهي واحدة من أكبر مطربات ل

السعودية,ديانا حداد,بنت الجيران,أغاني ديانا حدادا

الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 02:28
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

حوار| ديانا حداد: أحلم بدويتو مع منير.. وأحب "بنت الجيران"

ديانا حداد
ديانا حداد

هي واحدة من أكبر مطربات لبنان اللاتي نجحن في مصر، سواء بغنائها باللهجة المصرية أو اللبنانية، فقد أحبها الشعب المصري منذ بدايتها في تسعينيات القرن الماضي، بأي لون قدمته وحتى الآن. إنها ديانا حداد صاحبة الـ15 ألبومًا، خلال 24 عامًا من مسيرتها في عالم الغناء، لم تقدم خلال الـ6 سنوات الأخيرة أي ألبوم، ليكون آخر ما طرحته هو "يا بشر" عام 2014.



اتجهت بعدها لطرح عدد من الأغنيات السينجل والفيديو كليب تماشيًا مع تطور الوسط الغنائي، كما أنها لم تخض تجربة التمثيل حتى الآن، حيث أنها لم تجد أي سيناريو يجعلها تقدم ما هو جديد في مشوارها. ومع حلول ذكرى ميلادها اليوم، أجرى "اليوم الجديد"، حوار مع ديانا حداد للتعرف على ما هو جديد في مشوارها الغنائي ورأيها فيما يدور حولها بالوسط.

- لماذا غابت المطربة اللبنانية ديانا حداد عن الغناء باللهجة المصرية؟

لست بعيدة عن الغناء باللهجة المصرية، فقد طرحت منذ عام أغنية "جمالو".

- لماذا لم تطرحي ألبومًا كاملًا منذ عدد من السنوات؟

قديمًا كنا نعيش عصر الألبومات، فكنت أقوم بطرح ألبوم كل عام، أو على الأكثر عام ونصف، أما حاليًا الوضع مختلف جدًا ومتطلبات السوق أصبحت مختلفة، ولا يتناسب معها طرح ألبوم كامل في هذه الفترة القصيرة، فآخر ألبوم قمت بطرحه كان عام 2014.

- هل تفضلين طرح أغنياتك بشكل الألبوم الكامل أم سينجل؟

أنا حاليا بالفعل أعتمد على طرح أغنيات منفردة ولدي عدد منها كأغنية من اللون المصري وأخرى من اللون اللبناني والخليجي وبنفس الوقت أقوم بتجهيز أغنيات الألبوم المقبل الذي ما زال في طور التحضير، وذلك لأن الأغنيات السينجل تأخذ حقها في التسويق وفي ذات الوقت تكلفتها أقل كثيرًا من الألبوم الكامل.

- حدثيني عن تجربتك مع الغناء الخليجي؟

قمت بأداء الأغنيات الخليجية بألوانها المختلفة، فالغناء السعودي مختلف عن الكويتي عن العراقي وتعلمت من كل لهجة شيئًا مختلفا، وسعدت جدًا بهذه الأغنيات، فأنا في النهاية مطربة عربية قدمت كل اللهجات العربية.

 

 

- ما رأيك بالتطور في السعودية، والمهرجانات الغنائية هناك؟

أنا لا أسميه تطورًا؛ لأن السعودية من يومها سبّاقة في كل شيء، ولها مكانة كبيرة في وطننا العربي والعالم وأنا سعيدة للتغيرات الحديثة التي طرأت عليها من اعتماد الترفيه وفتح مجال الحفلات الجماهرية، إنه أمر صحي لكل شعب والشعب السعودي يستحق ما تصنعه الإدارة السعودية من أجله.

- ماذا عن تجربتك مع المطرب المصري الراحل محمد العزبي؟

كانت تجربة هامة بالنسبة لي وشعرت بالفخر الشديد لهذه التجربة، فرغم تاريخه كنت أقف أمامه ويقدم لي النصيحة، لتكن من أعظم التجارب التي قدمتها بحياتي.

- ما هي خطواتك القادمة في عالم الغناء؟

أستعد لتحضير ألبوم خلال الفترة المقبلة، وسيشمل العديد من اللهجات العربية ولن يقتصر على لهجة واحدة فقط..

 

 

- ألم تفكري بالتمثيل سواء في مصر أو لبنان؟

تلقيت عروضًا متعددة منذ سنوات وكان لدي مؤخرًا ثلاثة عروض، لكني لم أعتمدهم؛ لأنني لم أرَ نفسي فيهم، ولكني ما زلت أتطلع لدور يضيف لي في مشواري الفني ولا يمر مرور الكرام  على الجمهور.

- ما هو الدويتو الذي تحلمي تقديمه خلال الفترة القادمة؟ ولماذا؟

محمد منير، هو من أتمنى تقديم أغنية معه وتكون ذات طابع نوبي بلونه الذي عُرف به، هو من تربينا على صوته وأنا أحبه جدًا، وأشعر أننا إذا قدمنا شيئًا معًا سينجح نجاحًا كبيرًا.

 

 

 

- ما رأيك بأغاني المهرجانات التي أشعلت أزمة مع نقابة الموسيقين في الفترة الأخيرة بمصر؟

أرى أنها حققت نجاحًا كبيرًا خلال الفترة الماضية ليست في مصر فقط، ولكن بين بلدان الوطن العربي، وأن لها جمهورها الذي يستمع إليها.

وعلينا الأخذ في الاعتبار أن هناك جمهور يحب الطرب وآخر يحب الحزين، وهناك أيضًا من يحب المهرجانات وهو ناجح فعلينا احترام ذلك، وأنا لست ضدهم ولكن عليهم احترام المستوى في اختيار الكلام والموضوع التي يقدموها، فأنا أحب البعض منها مثل "بنت الجيران".

 

- هل تعتبر علاقتك بالسوشيال ميديا قوية؟

أنا من أنشط الفنانين في هذا الجانب والحمد لله ألقى تفاعلًا ونسبة مشاهدة عالية من الجمهور والمتابعين الذين أكن لهم كل الاحترام والتقدير، وخاصة أنها أصبحت وسيلة تواصل فعالة تستطيع من خلالها سماع الآراء بشكل مباشر .