منذ 30 عام تقريبا ظهرت ألعاب الفيديو وكانت حينها وسيلة تسلية بسيطة تعتمد..المزيد

علاج إدمان الألعاب الإلكترونية,بابجي,خطورة الألعاب الإلكترونية على الأطفال

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 19:56
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد وفاة طفل بسبب بابجي

11 طريقة لوقف إدمان الألعاب الإلكترونية لدى الأطفال

منذ 30 عامًا تقريبا ظهرت ألعاب الفيديو، وكانت حينها وسيلة تسلية بسيطة تعتمد على الرسوم المتحركة، لكنها حققت نجاحًا كبيرًا، ومع تقدم السنوات تطورت هذه الألعاب بشكل سريع، وأصبحت أقرب إلى العالم الحقيقي بسبب المحاكاة والتفاعل والتأثير البصري والصوتي والحركي، وجذبت الكثيرين إليها لدرجة الإدمان، خاصة الأطفال، لكن إدمان هذه الألعاب له أضراره الكثيرة، فمنها ما هو مستوحى من الصراعات والحروب لتترك أثرًا نفسيًا وسلوكًا عدوانيًا سيئًا عند الأطفال والمراهقين.



لذلك فيما يلي سنتعرف على خطورةالألعابالإلكترونية على الأطفال، وكيفية علاج إدمان هذه الألعاب.

خطورة الألعاب الإلكترونية على الأطفال:

1-الإدمان

 فهذه الألعاب تسرق الوقت وتؤدي إلى التقاعس عن أداء المهام الاجتماعي واليومي.

2-قلة الحركة والسمنة

فالجلوس لساعات طويلة على هذه الألعاب وقلة الحركة يؤدي للسمنة.

3-ضرر العمود الفقري

يؤدي الجلوس لساعات طويلة وبوضعيات معينة وغير صحية على هذه الألعاب إلى أضراراً كبيرة كانحناء العمود الفقري إضعاف العضلات والمفاصل بشكل كبير، وآلاماً في الرقبة والكتفين،  لذلك فلابد من تعديل وضعية الجلوس كل ربع ساعة.

4-ضرر العينين

 شدة التركيز في هذه الألعاب والنظر إليها كثيراً يؤدي إلى إجهاد العينين مما قد يؤثر بأضرار على المستوى البعيد كقصر النظر أو الانحراف.

5-إصابة الأطفال بالتوحد

 بسبب انعزال الطفل عن العالم المحيط به والتفكير فقط في هذه الألعاب، قد يؤدي الأمر إذا زاد عن حده إصابة الأطفال بطيف التوحد أو الاكتئاب، وغيرها من الاضطرابات النفسية.

6-تترك أثراً سلوكياً عدوانياً وتحرض على العنف

تعتمد بعض الألعاب الإلكترونية على العنف والممارسات العدوانية الأقرب إلى الواقع الافتراضي كلعبة بابجي، وقد يؤثر هذا الجانب بالشخص الذي يدمن هذه الألعاب وخاصة الأطفال ويكون لديهم أثر نفسي سيئ ويزيد لديهم حس العدوانية وأعمال العنف.

7-الأرق ومشاكل في النوم

 فالتعرض للشاشات التي تعرض الألعاب الإلكترونية يؤدي إلى مشاكل في النوم، ومشاهدتها ليلًا ونهاراً قد تساهم في تشكيل صور على شكل كوابيس.

8-مشاكل في الانتباه والتركيز

تعمل الألعاب الإلكترونية وخاصةً ذات المحتوى عالي السرعة على قلة التركيز ونقص الانتباه وانخفاض قدرة الذاكرة.

9-التوتر والتهور

تحدث هذه الألعاب بعض الآثار العقلية، مثل التوتر العصبي والنوبات المرضية، والتشنجات العصبية كما ينتج عنها تأثير سلوكي غير محسوس ببعض الألعاب، مثل ألعاب السرعة والقيادة المتهورة، التي تنعكس فيما بعد على السلوك الواقعي في قيادة السيارة الحقيقية.

علاج إدمان الألعاب الإلكترونية:

1-رقابة الأهل للألعاب التي يختارها أبناؤهم، لكي تكون مناسبة لأعمارهم وعدم السماح لهم بممارسة الألعاب التي تحمل طابع العنف.

2- تعليم الأطفال النظام وتنمية حس المسؤولية لديهم، وتحديد وقت للراحة والترفية لممارسة هذه الألعاب بساعات معينه ومكافآتهم بها. 3- تعليم الأبناء أن الإنترنت والجلوس أمام الكمبيوتر لا يتلخص في الألعاب فقط ولكن هناك أشياء عديدة مفيدة يمكن أن يقوم بها الشخص من خلال الكمبيوتر كالرسم أو تعلم لغة أو غيرها من الأمور النافعة التي تؤثر بشكل إيجابي في شخصية الطفل.  4-تشجيع الأطفال على ممارسة الهوايات الحركية كالرياضة والسباحة أو عزف الموسيقى . 5-عدم ترك الهواتف المحمولة مع الأطفال أقل من سنتين إلى 3 سنوات، واستبدالها بالأنشطة المفيدة مثل التلوين والقصص والألعاب الحركية والمكعبات والكرة.
6-متابعة و مراقبة الأطفال أثناء تفاعلهم مع تلك الألعاب. 7-التقرب إلى المراهقين ومناقشة مشاكلهم والعمل على حلها. 8-لا يجب تعنف الطفل دائماً، بل لابد من تغيير سلوكياته حتى لا تتحول إلى إدمان. 9-شارك أطفالك بعض الألعاب غير الإلكترونية للترفيه والتواصل الإيجابي.
10-اكتشف المواهب في أطفالك وادعمهم وطور مهارتهم.11-اشترِ لهم حيوانات أليفة للعناية والاهتمام وشغل الفراغ.