في خضم كل حالة وفاة تصيب أحد المشاهير الذين ينتسبون إلى الديانة المسيحية يتجدد الحديث حول الدعاء للميت على غي

علي جمعة,المنتصر بالله,خالد الجندي,دار الإفتاء المصرية,الفنان المنتصر بالله,الدكتور علي جمعة,هل يجوز الترحم على غير المسلم,هل يجوز الدعاء لغير المسلم بالرحمة

الخميس 26 نوفمبر 2020 - 18:02
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد وفاة المنتصر بالله.. هل يجوز الترحم على غير المسلمين؟

الفنان المنتصر بالله
الفنان المنتصر بالله

في خضم كل حالة وفاة تصيب أحد المشاهير الذين ينتسبون إلى الديانة المسيحية، يتجدد الحديث حول الدعاء للميت على غير الإسلام أم لا، وما شابه ذلك، وكانت هذه المرة بعد رحيل الفنان المنتصر بالله، السبت الماضي، فما رأي دار الإفتاء المصرية والعلماء في هذا الأمر؟



هل يجوز الدعاء لغير المسلم؟

في 16 يناير عام 2016، أجابت دار الإفتاء المصرية عن هذا السؤال عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، قائلة: إنه لا مانع من الدعاء لغير المسلم؛ إذ لا حجر على الطمع في كرم الله تعالى، بل ذلك أمر مشروع.

وأوضحت دار الإفتاء، أن قوله سبحانه وتعالى (مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓاْ أَن يَسۡتَغۡفِرُواْ لِلۡمُشۡرِكِينَ وَلَوۡ كَانُوٓاْ أُوْلِي قُرۡبَىٰ مِنۢ بَعۡدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمۡ أَنَّهُمۡ أَصۡحَٰبُ ٱلۡجَحِيمِ)، أناط حرمة الاستغفار بكون المستغفَر له قد تبين أنه من أصحاب الجحيم، ومفهوم ذلك أنه إذا لم يتبين للمستغفِر ذلك؛ فلا مانع من الاستغفار.

وفي يونيو الماضي، تحدث الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، عن هذا الأمر، في يونيو الماضي، قائلًا: إنه ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه تشفع لشخص كافر، وهو عمه أبو طالب، مشيرًا إلى أنه عليه الصلاة والسلام فعل ذلك ليس ليخرجه من النار، وإنما ليخفف عنه العذاب.

وأضاف "الجندي" خلال تقديمه برنامج "لعلهم يفقهون"، المذاع عبر فضائية "dmc"، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لولا أنا ما خفف عنه العذاب".

وعن هذا الحديث المذكور، فأخرج الإمامان البخاري ومسلم، عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ رضي الله عنه، أَنَّهُ قَالَ: "يَا رَسُولَ اللهِ، هَلْ نَفَعْتَ أَبَا طَالِبٍ بِشَيْءٍ، فَإِنَّهُ كَانَ يَحُوطُكَ وَيَغْضَبُ لَكَ؟ قَالَ: "نَعَمْ، هُوَ فِي ضَحْضَاحٍ مِنْ نَارٍ، وَلَوْلاَ أَنَا لَكَانَ فِي الدَّرَكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ".

هل يجوز الترحم على غير المسلمين؟

وبعد ذبح الأقباط المصريين على يد تنظيم داعش الإرهابي في ليبيا عام 2015، سُئل الدكتور على جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، هل يجوز الترحم عليهم؟

وأجاب "جمعة" خلال استضافته ببرنامج "والله أعلم"، المذاع عبر فضائية "cbc"، قائلًا: إن الله عز وجل قال: (ورحمتي وسعت كل شيء)، متسائلًا: أليس البني آدم من الأشياء؟.

وأشار المفتي السابق، إلى أنه عندما توفى البابا كيرلس السادس بطريرك الكرازة المرقسية عام 1971، قال الإمام محمد الفحام، شيخ الأزهر آنذاك: "كان رجًلا طيبا رحمه الله"، ما تسبب في انتقاده بكثرة من قبل البعض، إلا أن علماء الأزهر ردوا عليهم وقتها.