يعاني الكثير من الأشخاص من آلام في الرقبة والتي تحدث بشكل مفاجئ وبدون أسباب وعادة ما يرتبط الأمر بالأعصاب أو

آلام

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 11:09
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

"آلام الرقبة".. الأسباب وطرق الوقاية وكيفية العلاج

يعاني الكثير من الأشخاص من آلام في الرقبة والتي تحدث بشكل مفاجئ وبدون أسباب، وعادة ما يرتبط الأمر بالأعصاب أو العضلات أو المفاصل. وتعد آلام الرقبة من الحالات الشائعة، وتُسببها العديد من الأمراض أو الاضطرابات الصحية، كما تختلف أنواع هذه الآلام، حيث تُوصف بعضها بالخدران، أو الآلام المفاجئة، أو تلك التي تزداد عند تحريك الرقبة.



وغالبا ما تترافق آلام الرقبة بآلام أخرى تُعاني منها الأعضاء المحيطة بها، فقد تسبب الصداع، أو آلام الأكتاف والوجه، وقد تسبب خدران الأيدي، وفي بعض الأحيان ترافقها آلام أخرى في أعلى أو أسفل الظهر.

وغالبا ما يتم علاج الآلام البسيطة إلى المتوسطة بطرق بسيطة يستخدمها الشخص المصاب، بينما تحتاج بعض الحالات إلى تناول بعض أنواع الأدوية أو اتخاذ إجراءات أكثر تعقيداً.

التخلص من آلام الرقبة

ويمكن علاج "آلام الرقبة" عن طريق العديد من الأمور من بينها، الجلوس بوضعية صحية: وعدم البقاء بنفس وضعية الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة، كما يُنصح باستخدام وسادات النوم الطبية.

وأيضا يمكن علاجها بتجنب الأنشطة المُتعِبة مثل؛ ممارسة الرياضات التي تُتعب الرقبة أو حمل الأشياء الثقيلة. بينما يمكن العودة لهذه الأنشطة تدريجياً بعد زوال الألم.

ويفضل تعريض الرقبة للبرودة ثم السخونة عن طريق وضع الثلج على الرقبة في الأيام الاولى القليلة، ثم تعريضها للحرارة باستخدام وسادات التدفئة أو الحمام الساخن.

ومن بين الطرق الشائعة أيضا لعلاج آلام الرقبة: الخضوع للعلاج الفيزيائي حيث يقوم المعالج الفيزيائي بتوضيح الجلسات الصحية والتمارين الرياضية التي تعالج آلام الرقبة وتحول دون رجوعها.

ولكي نتجنب الإصابة بآلام الرقبة فإن هناك عدة طرق من بينها:

أولا: اختيار الوسادة المناسبة للنوم، وذلك عن طرق تجربة عدة أنواع من الوسائد ووضعيات مختلفة للنوم، لإيجاد الأنسب منها للوقاية من تلك الآلام أو تخفيف الآلام الحاصلة فيها، كما يُنصح بالنوم على الظهر لتخفيف الضغوطات على الرقبة والعمود الفقري.

ويجب أيضا تجنب الضغط على الرقبة عند استخدام الهاتف المحمول، حيث يسبب انحناء الرقبة للأسفل عند استخدام الهاتف المحمول لفترات طويلة، إلى تعريض الرقبة لإجهادات وضغوطات كبيرة، مما يتسبب بحدوث تغيرات وآلام فيها بعد فترة من الزمن.

ويفضل شرب كميات وفيرة من الماء: حيث يساعد الماء على زيادة مرونة وقوة الأقراص المتواجدة بين فقرات الرقبة.