أصبحت حوادث مشاهير السوشيال ميديا واليوتيوبرز في مصر أمر معتاد فتارة نجد زوجان يدخلان بنتها الرضيعة..المزيد

علي غزلان,الحسد,التيك توك,أحمد حسن وزينب,مروة حسن,حادث مروة حسن,مصطفي حفناوي

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 20:05
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

آخرهم مروة حسن.. لماذا كثرت حوادث مشاهير السوشيال ميديا في مصر؟

مروة حسن وزوجها
مروة حسن وزوجها

أصبحت حوادث مشاهير السوشيال ميديا واليوتيوبرز في مصر أمرًا معتادًا، فتارة نجد زوجين يدخلان طفلتهما الرضيعة في حالة هلع لجني مزيد من المشاهدات فتلاحقهم الشرطة، وتارة يتعب أحدهم ويلقى حتفه تاركا خلفه أصدقاءه يصارعون التريند، ويبحثون عن سبب موته، ويتساءلون، هل هو الحسد ولعنة الشهرة؟ هؤلاء اليوتيوبرز هناك منهم من يقحم نفسه في المشاكل بأفعاله الخاطئة، وهناك من يختاره القدر ليمر باختبار صعب، وكان آخرهم مروة حسن، البلوجر الشهيرة، والتي أصيبت في حادث هي وأسرتها دخلت على إثره العناية المركزة.



وفيما يلي نعرض الأسباب التي ترددت بعد وقوع تلك الحوادث، لعلنا نتوصل إلى بعض أسباب لعنة السوشيال ميديا.

أسباب مشاكل وأزمات مشاهير السوشيال ميديا في مصر

مروة حسن..الحياة المثالية والحسد

مروة حسن، هي رائدة أعمال وخبيرة موضة، وإحدى مشاهير السوشيال ميديا، تعاونت مع عدة علامات تجارية وماركات محلية ودولية مثل هواوي وإيكيا ولوريال.

وتعرضت البلوجر مروة حسن، أمس، هي وأسرتها لحادث بالطريق الصحراوي خلال عودتها من الساحل الشمالي، وبعد تداول هذا الخبر، انتشرت عدة تعليقات من بعض متابعيها تشير إلى أن سبب ذلك هو الحسد، وأن هناك من كان يحقد على حياتها ويتمنى لها الشر، لما تظهره مروة من حياة مثالية مليئة بالترف يشاهدها جمهور واسع تتعدد طبقاته ونفسياته.

 
 
 

وحين ذهبت مروة لقضاء العطلة بالساحل الشمالي، نشرت صورة لها بهذه المناسبة؛ فإذا بإحدى المتابعات تكتب لها قبل الحادث بعدة أيام: "ربنا يبتليكي بمرض خبيث أنتي، وأهلك وأولادك وكل اللي بتحبيهم يارب".

 

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، حيث أصبح رواد السوشيال ميديا يتداولون التعليقات اللاذعة التي تلقتها البلوجر، إذ علقت لها إحدى المتابعات قبل الحادث بساعات: "إزاي بتسوقي وابنك على رجلك".

 

في حين حذرت إحدى المتابعات البلوجر من نشر صور طفلها، خوفًا من أن يُصاب بالحسد، قائلة: “هو أنتي ممكن تبطلي تنزلي صور لابنك عشان حرام كده ؟ واحدة سمعتها بوداني بتقول ابن مروة دا عجل رجله تخينة والواد عجل من صغره، شايفه الكلام اللي بيتقال وده كله حسد كفاية حرام متبينيش حاجه للناس أحسن».

 

 

وتتواجد مروة حسن الآن في العناية المركزة ولا تحتاج سوى الدعوات.

مصطفى حفناوي..النجاح السريع والحسد

في بداية أغسطس الماضي، انتشرت الأنباء حول دخول البلوجر مصطفى حفناوي، في أزمة صحية، حيث أصيب بجلطة في المخ، فدخل على إثرها أحد المسشتفيات، ومن ثم دخل في غيبوبة فقد على إثرها الوعي، بعد أن أصيب بضمورٍ تام في الجزء الأيسر من المخ، وبعد أيام قليلة تحديدا يوم 10 أغسطس، أُعلن خبر وفاته عن عمر ناهز 25 عاماً، تاركا كثيرا من الجدل عن أسباب وفاته.

 

 

 فأرجع صديقه اليوتيوبر علي غزلان على فيس بوك، أن وفاة حفناوي بسبب تشخيص طبي خاطئ، في حين كشف تقرير المستشفى الجوي، أن حفناوي كان يتعاطى عقار الترامادول المخدر، وأدوية أخرى خاصة بالرياضيين لتقوية العضلات منها: الكورتيزون وأمينوسيد وتستوسيترون وسيلدينافيل.

بينما أرجع العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي وفاة مصطفى حفناوي إلى الحسد، بسبب نجاحه السريع خلال فترة قصيرة، ومن هؤلاء الداعية خالد الجندي، حيث قال عبر برنامجه "لعلهم يفقهون" على قناة "dmc": "رسالة للناس في الدنيا محدش يطمّن إلى الفرح وكن متوازن وأنسب الأمر لصاحبه، وأهي حالة من حالات الحسد، وكلمة حسد ليس معناها أننا نغفل الأسباب، والحسد أمر وارد ومذكور في القرآن، لأن فيه حاجه اسمها شر، وذلك متى رفع الله الحصانة عنا".

أحمد حسن وزينب.. المزيد من المشاهدات مهما كان الثمن

أما هؤلاء الزوجان فسيرتهما دائما مقرونة بالأزمات والمشاكل، وغضب السوشيال ميديا، فمرة يظهران مع ابنتهما الرضيعة، ومرة أخرى يتاجر بحزن وألم زوجته، بخلاف عناوين الفيديوهات وموضوعاتهما التي يراها المتابعون أنها تعتمد على الاستفزاز، لتحقيق مزيدا من الربح و المشاهدات.

ومن آخر الأزمات التي كاد أن يتعرض خلالها الزوجان للحبس، فيديو ظهرت فيه زينب ملونة وجهها باللون الأسود، واقتربت من طفلتها النائمة التي استيقظت على ملامح مخيفة لوالدتها، ما تسبب في دخولها في نوبة بكاء شديدة وسط ضحكات الأم والأب، فألقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة، القبض عليهم بناء على إذن من النيابة، بتهمة ترهيب طفلتهما ونسبت لهما اتهامات الاتجار في البشر ونشر فيديوهات مسيئة واستغلال طفلة بشكل سيئ وتعريض حياتها للخطر والتربح.

 كما كان لهما فيديو آخر لمولودتهما وهي تبكي آثار السخط بين المتابعين، وأعلن وقتها المجلس القومي للطفولة والأمومة تقديم بلاغ للنائب العام باستغلال طفلة حديثة الولادة، وتصوير فيديوهات لها وهي تبكي.

فهل بعد كل تلك المشاكل والتهديد بالحبس وإبعاد الطفلة عنهما، سيستمران أيضًا في محاولة جذب المشاهدين، دون التفكير في الثمن الذي سيدفعونه.