حذرت منظمة الصحة العالمية من زيادة كبيرة في عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا.. المزيد

كورونا,الصحة العالمية

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 18:50
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الصحة العالمية: لا نستبعد أن يودي كورونا بحياة مليوني شخص

كورونا
كورونا

حذرت منظمة الصحة العالمية، اليوم السبت، من زيادة كبيرة في عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) والذي انتشر في العالم بعد ظهوره في مدينة ووهان الصينية، منتصف ديسمبر الماضي، وأودى بحياة آلاف الأشخاص، كما تسبب في إصابة الملايين.



وقال منسق المساعدات الطارئة بالمنظمة مايك رايان، إن وفاة مليوني شخص بسبب الوباء أمر لا يمكن تصوره، لكنه ليس مستحيلا.

وتتوقع المنظمة أن يصل عدد الوفيات المسجلة جراء الإصابة بالفيروس إلى مليون خلال الأسبوع المقبل.

وقال رايان، إنه يمكن تجنب حدوث هذه الزيادة الكبيرة من خلال تدابير صارمة في جميع أنحاء العالم، مثل النظافة وارتداء الكمامات والحفاظ على مسافات التباعد والفحوص ومراعاة التواصل وغيرها.

وأضاف رايان: "السؤال هو: هل نحن مستعدون بشكل متعدد الأطراف للتحكم في هذا الفيروس بدلا من أن يتحكم هو في مصيرنا؟".

وقال: "إذا لم نفعل ذلك ولم نطور طبيعة ونطاق وكثافة تعاوننا، أخشى أنه سيتعين علينا التكيف مع هذا الرقم وربما مع عدد أكبر”.

وأقامت منظمة الصحة العالمية شراكة دولية تحت اسم كوفاكس يشارك فيها أكثر من 150 دولة.

ولم تشارك الولايات المتحدة أو الصين في هذه الشراكة حتى الآن.

الصحة العالمية تحذر من نقص لقاح الإنفلونزا

وقالت منظمة الصحة العالمية، أمس الجمعة، إن معدل الطلب الكبير على لقاح الإنفلونزا في خضم جائحة "كوفيد-19" قد يؤدي إلى نقص في هذه اللقاحات، ويجب على البلدان التي ليس لديها جرعات كافية من لقاح الأنفلونزا تحديد أولوياتها من أجل العاملين في المجال الصحي وكبار السن، وفق الإرشادات جديدة لمنظمة الصحة العالمية.

وقالت مسؤولة التطعيم في المنظمة التابعة للأمم المتحدة آن موين، في مؤتمر صحفي بمدينة جنيف، إن الطلب على لقاح الإنفلونزا قد ارتفع حيث تسعى الدول إلى الوقاية من هذا المرض حتى تبقى أسرة المستشفيات متاحة لمرضى "كوفيد-19".

ولم تكن السلطات الصحية قادرة على تقدير الاحتياجات من لقاح الإنفلونزا بشكل سليم مسبقا لأنه كان لا بد من إصدار الأوامر قبل تسعة أشهر على الأقل من بدء موسم الأنفلونزا، وقبل بدء الجائحة.

ومع ذلك، تحدثت موين عن أنباء إيجابية من نصف الكرة الجنوبي، حيث أصيب عدد أقل بكثير من الأشخاص بالإنفلونزا مقارنة بالسنوات السابقة.