قرر البرلمان الأرجنتيني تعليق عضوية أحد المشرعين في المجلس لأنه

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الأحد 25 أكتوبر 2020 - 00:27
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

فضيحة جنسية على الهواء مباشرة في البرلمان الأرجنتيني

صورة للبرلماني
صورة للبرلماني

قرر البرلمان الأرجنتيني تعليق عضوية أحد المشرعين في المجلس، لأنه قام بتقبيل صدر امرأة خلال مشاركته من منزله في اجتماع كان مذاع على الإنترنت. والنائب هو خوان إميليو الذي أثار غضبًا شديدًا بسلوكه حيث انتشر مقطع الفيديو الخاص بالحادثة على مواقع التواصل الاجتماعي.



كان الأرجنتينيون يراقبون المشرعين وهم يعقدون جلسات تشريعية على موقع Zoom أثناء جائحة الفيروس كورونا، لكنهم فجأوا بالنائب يقوم بهذا الفعل الفاضح يوم الخميس.

وذكرت صحيفة بوينس أريس تايمز أن الفيديو يظهر شريكة النائب جالسة على حجره. ثم شوهد وهو يلامس  جسدها ثم قبّل صدرها.

وينتمي النائب الى الحزب  الحاكم، وفي ذلك الوقت كان هو وزملاؤه يناقشون مشاريع قوانين. وقد قاطع رئيس مجلس النواب الجلسة واتهم النائب بارتكاب جريمة غير أخلاقية.

وقال رئيس المجلس: "كان هناك وضع لا علاقة له باللياقة”. ودعا إلى التعليق الفوري لعضوية النائب وتشكيل لجنة من خمسة أعضاء للإسراع بطرده.

ورد النائب إنه لم يدرك أن الجلسة لايزال يتم بثها قائلاً: "أشعر بالخجل الشديد ، وهذا أمر سيئ للغاية".

وأضاف: "لم أكن أمارس الجنس مع زوجتي. لقد كان ظرفًا مدته 10 ثوانٍ، خرجت من الحمام ورأيتها. سألتها كيف حالها لأنها قامت بعملية زرع في صدرها قبل بضعة أيام".

كانت الأرجنتين قد فرضت قيودًا صارمة على الحركة في 20 مارس، فضلا عن إغلاق الكثير من الأنشطة الاقتصادية وإغلاق حدودها بشكل فعال.

ونجحت البلاد في إبطاء انتشار الفيروس بشكل أفضل بكثير من البرازيل المجاورة.

ومع ذلك، فإن الانضباط يتضاءل بين الأرجنتينيين، وخرجت مظاهرات ضد إجراءات مكافحة فيروس كورونا.

وتحتل الأرجنتين حاليا المركز العاشر عالميا في عدد الاصابات وذلك بتسجيلها أكثر من 630 ألف حالة إصابة مؤكدة، وذلك وفقا لإحصاءات جامعة جونز هوبكنز الأمريكية.

قالت وكالة الإحصاء الرسمية في الأرجنتين إن اقتصاد البلاد انكمش 19.1 في المائة في الربع الثاني من 2020، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، مع تضرر الإنتاج والطلب بشدة من جائحة فيروس كورونا. وهذا هو أعمق هبوط فصلي لثاني أكبر اقتصاد في أميركا الجنوبية منذ بدء الاحتفاظ بسجلات، لكنه أفضل بشكل طفيف من متوسط توقعات محللين لانخفاض قدره 19.9 في المائة.

وتشهد الأرجنتين، وهي منتج رئيسي للحبوب، ركوداً منذ 2018، وتراجع اقتصادها 5.2 في المائة في الربع الأول من العام، ومن المتوقع أن ينكمش بحوالي 12 في المائة هذا العام، وفقا لتوقعات للبنك المركزي والحكومة.