أكدت وكالة الأنباء الفرنسية AFP اليوم الجمعة أنالفيديوهاتالتي تتداولها قنوات جماعة الإخوان..المزيد

السيسي,الإخوان,مظاهرات,فبركة فيديوهات

السبت 5 ديسمبر 2020 - 01:32
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

من 7 سنين.. الوكالة الفرنسية تفضح فيديوهات الإخوان المفبركة

مظاهرات مفبركة للإخوان
مظاهرات مفبركة للإخوان

أكدت وكالة الأنباء الفرنسية AFP، اليوم الجمعة، أن الفيديوهات التي تتداولها قنوات جماعة الإخوان الإرهابية، مفبركة، وتعود لوقت سابق يتخطى الـ 7 سنوات ماضية عام 2013.  



ونشرت الوكالة الفرنسية "فرانس برس" بالعربية، قائلة: "في ظلّ الدعوات للتظاهر في مصر التي أطلقها المقاول المعارض المقيم في الخارج محمد علي، ظهر على صفحات مواقع التواصل باللغة العربية مقطع فيديو قيل إنه صور حديثًا في القاهرة وهو يظهر محتجين يهتفون "ارحل يا سيسي"، لكن تبين أن هذا الفيديو مصور في الحقيقة عام 2013، أما صوت الهتافات فهو مركب عليه".

 

ويظهر في الفيديو المفبرك من خلال الصوت، مئات المتظاهرين حاملين أعلام مصر، وتُسمع هتافات مطالبة برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي.

أما الهتاف في المقطع الأصلي كان: "بالروح بالدم نفديك يا إسلام"، ويرجع ذلك الهتاف لأنصار المعزول محمد مرسي إثر إطاحة الجيش به بعد تظاهرات كبيرة خرجت ضدّ حكمه صيف العام 2013.

 

وزير الأوقاف: كشف عناصر الجماعة الإرهابية واجب

وفي سياق آخر، صرح الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بأن كشف عناصر الجماعة الإرهابية واجب الوقت ، وأن المواجهةَ الحاسمة مع دعاة الفوضى ضرورة للحفاظ على الوطن ، وأن التستر عليهم جريمة في حق الدين والوطن ، و يجب الضرب بيدٍ من حديد على أيدي الخونة والعملاء .

وتابع في تصريحاته:” علينا أن ننظر بوعي وفطنة إلى مصدر إطلاق دعوات الفوضى والهدم من الدول الراعية علنًا للإرهاب التي تعمل كأداة في أيدي القوى التي تريد هدم دولنا وإضعافها وتمزيق أوصالها من جهة وتبني لنفسها مجدًا فوق حجمها في المنطقة من جهة أخرى” .

وأضاف:”مع يقيننا أن وعي وقوة وتماسك الشعب المصري ووقوفه على قلب رجل واحد حول رئيسه وجيشه وشرطته ومؤسساته الوطنية سيرد كيد الحاقدين على مصر وأهلها والمتربصين بها في نحورهم بإذن الله تعالى” .

وواصل: “ومن ثمة نشيد بقوة بما طرحه سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية في كلمته التاريخية أمام الأمم المتحدة ونفخر بكلمته التاريخية التي أكد فيها وبقوة على ضرورة محاسبة الدول الراعية للإرهاب والداعمة والممولة له وتلك التي تأوي عناصر الإرهاب وأبواقه الإعلامية”.