قال الفنان هشام إسماعيل إن تكرار الأعمال السينمائية هو تحدي للممثل ولقدرته على تقديم الشخصية بشكل مختلف عن ال

الزمالك,الفن,التمثيل,خالد جلال,هشام إسماعيل,قهوة سادة

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 02:08
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

هشام إسماعيل: أعشق نادي الزمالك ودخلت التمثيل بالصدفة

هشام إسماعيل
هشام إسماعيل

قال الفنان هشام إسماعيل، إن تكرار الأعمال السينمائية هو تحدي للممثل ولقدرته على تقديم الشخصية بشكل مختلف عن الدور الذي تم تقديمه من قبل؛ خاصة الأعمال الأجنبية التي تمت خارج مصر.



وأضاف إسماعيل، خلال لقائه ببرنامج "إحنا الستات"، الذي تقدمه الفنانة ليلى عز العرب وياسمين فهمي، والمذاع على فضائية "ten"، مساء الخميس، أننا كثير ما نرى مسرحيات لشكسبير عالمية ويتم إعادتها أكثر من مرة بممثلين جدد وهذا بمثابة تحدي للممثل أن يكون لديه القدرة على التغيير.

وتابع: "دور الوزير جعفر في مسرحية علاء الدين كان تحديًا لقدراتي التمثيلية على التغيير وإثبات قدراتي التمثيلية وتقبلي لدى الجماهير؛ خاصة وأن العمل كان به كوميديًا وتراجيديًا بشكل كبير".

وأشار الفنان هشام إسماعيل إلى أنه يحب نادي الزمالك جدًا ومعروف عنه تشجيعه للقلعة البيضاء، موضحًا أنه عنيف في تشجيعه لنادي الزمالك، ودائمًا مختلف على السوشيال ميديا وخاصة حينما يكون الحديث عن نادي الزمالك.

  هشام إسماعيل يكشف عن مهنته قبل دخوله مجال التمثيل

وقال الفنان هشام إسماعيل، إنه دخل مهنة التمثيل بالصدفة وكان يعمل مصرفي في أحد البنوك لمدة 8 سنوات، ولكنه كان لديه موهبة التمثيل بشكل كبير جدًا، مشيرًا إلى أنه التحق بمسرح الهواة بعد تخرجه من الجامعة.

وأشار إلي أن بداياته المسرحية كانت مع المخرج خالد جلال في مسرحية "قهوة سادة" والتي شارك فيها بنسبة 50%، خاصة وأنها مسرحية كلاسيكية ولاقت نجاحًا كبير جدا.

وتابع: "شاركت في مسرح الهواء بنسبة كبيرة حيث كنت أشارك في مسرحيتين فى كل موسم، وانضممت إلى ورشة خالد جلال للتمثيل وظهرت هواية الكتابة في المسلسلات فى أول الاحتراف فى التمثيل وخاصة فى مرحلة المسرح".

الفنان هشام إسماعيل يكشف عن الدور الذي يتمنى تجسيده

وكشف هشام إسماعيل، أنه منذ صغره وهو يحب هواية التقليد للأصوات وخاصة المطربين والممثلين، وعندما كنت فى مرحلة الشباب كنت بحب أصوات المعلقين على كرة القدم وتمنيت أن أقدم دور به تعليق على مباريات الكرة.

ونوه إلي أنه من كثرة حبه لتقليد المعلقين على كرة القدم كنت أداعب نجلتي الصغيرة وكأننى أعلق على مباراة لكرة القدم ولكن بشكل كوميدى.

وتابع: "كنت أحب معلقين كرة القدم القدامى وخاصة محمد لطيف بما أني زملكاوى، ولكني أحب أصوات المعلقين جدًا، بينما المعلقين المتواجدين الآن ليسوا بكفاءة المعلقين القدامى الذين كانوا يمتعونا جدًا بفن التعليق والمعلومات الرياضية.