يشارك مدير أمن المنوفية والمحافظ اليوم الخميسفي تشييع جثمان الرائد..المزيد

جنازة عسكرية,حادث طرة,سجن طرة

الجمعة 23 أكتوبر 2020 - 04:35
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

جنازة عسكرية لشهيد سجن طرة بمسقط رأسه في المنوفية

جنازة عسكرية
جنازة عسكرية

يشارك مدير أمن المنوفية والمحافظ، اليوم الخميس، في تشييع جثمان الرائد محمد عفت بجنازة عسكرية من مسقط رأسه بمدينة سرس الليان، الذي استشهد في واقعة محاولة هروب ٤ سجناء من منطقة سجون طرة.



كانت قوة التأمين بحجز الإعدام بسجن طرة تصدت لمحاولة هروب 4 من المحكوم عليهم بالإعدام، ما أسفر عن استشهاد الرائد محمد عفت، رئيس مباحث سجن طرة، والعقيد عمرو عبد المنعم، وعبد الحميد محمدـ أمين شرطة، ومقتل المتهمين الأربعة وهم "السيد السيد عطا محمد، وعمار الشحات محمد السيد، وحسن زكريا معتمد مرسي، ومديح رمضان حسن علاء الدين".

وكشفت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، خلال عام 2018 في حكمها علي 23 متهما في القضية المعروفة إعلاميا بـ "كتائب أنصار الشريعة"، الستار عن المتهم السيد السيد عطا محمد مرسي والمكني بأبو عمر، والتي حكمت المحكمة بإعدامه، حيث جنح إلى الفكر المتشدد المتمثل في تكفير الحكام العرب لعدم تطبيقهم مبدأ الحاكمية بدعوى أنهم لا يحكمون بما أنزل الله.

بداية التطرف وأوضحت المحكمة، أن المتهم، بدأ طريق التطرف بحضور الدروس التي تحث على الجهاد، وكان يتردد على المساجد التي تنتهج هذا النهج ومنها مسجد نداء الحق بالحسينية، بمحافظة الشرقية، واستمع إلى الدروس التي كان يلقيها مدين "المتهم السابع عشر- مدين إبراهيم محمد حسانين".

كما تابع المنتديات التي تتناول هذا الفكر، حتى اقتنع بالعديد من الأفكار الجهادية والتكفيرية المتمثلة في تكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه، وتكفير العاملين بالقوات المسلحة والشرطة، ووجوب الجهاد على كل مسلم لإقامة الدولة الإسلامية، واعتبار القوانين الوضعية كافرة تخالف الشريعة الإسلامية، والاحتكام إليها يعتبر احتكامًا إلى الطاغوت.

وبعد ثورة 30 يونيو 2013، رسخ في ذهنه فكرة إنشاء جناح؛ لنشر الفكر الجهادي أو السلفية الجهادية في تطبيق الشريعة الإسلامية في حكم البلاد وتوصيله للناس، وبالفعل بدأ في تفعيل الفكرة عن طريق طرحها على الدكتور عبد الحميد "المتهم الثاني العشرين - عبد الحميد عوني عبد الحميد سعد" بمسجد نداء الحق الذي عَرّفه على محمد يحيى "المتهم العاشر - محمد يحيى الشحات بيومي وشهرته النن" حيث التقيا به بالمزرعة الخاصة بالأخير بقرية بهجات وطرح عليه الأمر فسرعان ما رحب بالفكرة وأبدى استعداده لضم أشخاص إلى المجموعة، وبدءا سويًا في دراسة تفعيل تلك الفكرة.