جثتان لطفلين طافيتين على مياه ترعة قرية البلاشون التابعة لمركز بلبيس في محافظة.. المزيد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 14:40
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

"أبويا بيحبهم أكتر مني".. شاب يقتل شقيقيه ويلقي جثتيهما بالترعة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

جثتان لطفلين طافيتين على مياه ترعة قرية البلاشون التابعة لمركز بلبيس في محافظة الشرقية، أثارتا الذعر لدى سكان القرية، انتشلوهما، وحاولوا التحقق من هوية الطفلين، حتى تبينوا أنهما محمد وشقيقه التوأم كريم، ووالدهما يدعى "حسن. ع"، يبلغ من العمر 45 عامًا، يعمل بمصنع الغاز، ومقيم بنفس القرية.



وساد الحزن بين أهالي القرية وتواصلوا مع الأب، الذي حضر من محل عمله، وتقدم ببلاغ إلى مركز شرطة بلبيس، والذي أكد أمام المباحث أنه ليس له أي خلافات أو خصومة مع أحد وأنه فوجئ بقتل أطفاله التوأم من زوجته الثانية، ولم يتهم أحدا بالتسبب في قتلهما.

حضر فريق من النيابة العامة إلى مسرح الجريمة، تحت إشراف المستشار محمد القاضي، المحام العام الأول لنيابات جنوب الشرقية، وبالفحص، تبين وجود أثار خنق بالرقبة، مما يعني أن هناك شبهة جنائية، كما عرضت النيابة الطفلين على الطب الشرعي؛ لتشريحهما لبيان أسباب الوفاة، وطلبت استدعاء والد الضحايا؛ لمناقشته حول ملابسات الواقعة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة.

التحريات تكشف المتهم بقتل التوأم

تحريات المباحث، كشفت أن المشتبه فيه هو شاب في العقد الثاني من عمره يُدعى "حسام"، "شقيق الطفلين من الأب"، يأتي هذا بعدما رصدت القوات مشاهدات له بصحبة الطفلين، قبل عثور أهالي القرية على جثثهما بوقت قصير.

واستطاعت الأجهزة الأمنية القبض على المشتبه فيه، ومناقشته حول ملابسات الجريمة، وبالفعل اعترف الشاب بجريمة قتل الطفلين بسبب الغيرة منهما وأن والده كان يميزهما في المعاملة ويحبهما أكثر منه، مما دفعه لارتكاب جريمة قتلهما بخنقهما وإلقائهما في ترعة القرية.

وقال المتهم في اعترافاته، إن والده تزوج على والدته، وأنجب التوأم محمد وكريم من زوجته الثانية، وكان يهتم بهما أكثر منه وفرق بينهما في المعاملة، في الوقت نفسه كان يوبخني ويتشاجر معي دائمًا، مضيفًا: "قررت أقتلهم علشان ارتاح من المعاملة دي".

وأوضح أنه ارتكب جريمته باستدراج كل واحد لوحده، قائلًا: "خنقت محمد الأول، وبعدين خنقت كريم، وشلت الجثث ورمتها في الترعة، ورجعت على البيت أدور مع أبويا والناس في القرية عليهم، عشان محدش يشك فيا، بس ده كل اللي حصل".

الحكم بإعدام المتهم

استمرت القضية قرابة 17 شهرًا، خضع خلالها المتهم لعدة جلسات أمام محكمة جنايات الزقازيق، حتى أصدرت حكمها أمس الأربعاء، بإحالة أوراقه إلى المفتي؛ لأخذ الرأي الشرعي في إعدامه بعدما ثبت للمحكمة من خلال أدلة الاتهام والتقارير الفنية أنه منفذ الجريمة بحق شقيقيه التوأم.