تعرض القطري ناصر الخليفي رئيس مجلس إدارة نادي باريس سان جيرمان الفرنسي وشبكة قنوات بي إن سبورت.. المزيد

باريس سان جيرمان,فيفا,ناصر الخليفي,بي ان سبورت,قصايا الفساد

الخميس 26 نوفمبر 2020 - 01:05
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بسبب قضايا فساد..

عاجل| النيابة السويسرية تطالب بحبس ناصر الخليفي 28 شهرًا

ناصر الخليفي
ناصر الخليفي

كشفت تقارير صحفية، صباح اليوم الثلاثاء، أن النيابة العامة السويسرية طالبت بحبس ناصر الخليفي رئيس مجلس إدارة نادي باريس سان جيرمان الفرنسي وشبكة قنوات "بي إن سبورتس" القطرية، 28 شهرًا، وكذلك الفرنسي جيروم فالك الأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لمدة 3 سنوات في قضية فساد تتعلق بمنح حقوق البث التلفزيوني لنهائيات كأس العالم 2026 و2030.



النيابة السويسرية تطالب بحسب ناصر الخليفي لـ28 شهرًا

ويعد مطلب النيابة العامة السويسرية، هو أول طلب بالسجن على الأراضي الأوروبية في الفضائح المتعددة، والتي ضربت كرة القدم في الفترة الأخيرة تحديدًا منذ عام 2015، بعدما تمت إدانة المسؤولين السابقين في أمريكا الجنوبية والولايات المتحدة.

وفي مطالبتها أيضًا، طلبت النيابة السويسرية بسجن الفرنسي جيروم فالك، الأمين العام السابق لـ"فيفا" بالسجن لمدة 3 سنوات.

بينما رفض القضاء السويسري الذي وهو المتولي القضية دفاع المتهمين باعتبار أن الاتهامات "مسمومة"، وأكد استكمال إجراءات المحاكمة.

وأعادت تلك القضية الجدل مؤخرًا بشأن كأس العالم 2022، والذي فازت باستضافته دولة قطر، وتعرضت للاتهامات بدفع رشاوى.

رفض دفاع الخليفي واستمرار محاكمته

وفي وقت سابق، استؤنفت في بيلينزونا محاكمة القضاء السويسري للأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الفرنسي جيروم فالكه، والقطري ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان الفرنسي ومجموعة "بي إن" الإعلامية في قضية فساد تتعلق بمنح حقوق البث التلفزيوني لنهائيات كأس العالم 2026 و2030، وذلك بعد رفض المحكمة مطالب دفاع المتهمين.

وبدأت المحكمة الجنائية الفيدرالية في بيلينزونا في منتصف النهار، جلسة استماع لفالكه الذي يواجه حكما بالسجن لمدة خمس سنوات مثل الخليفي، من خلال التطرق إلى جوهر القضية بعد اليوم الأول الذي خصص لاعتراضات دفاعهما على الدعوى.

ورفض القضاة السويسريون الثلاثة الدفاع الذي اعتبر هذه القضية "ملطّخة" و"ملوّثة" بشبهة التواطؤ بين النيابة العامة السويسرية والفيفا، واعتبرت المحكمة أنه ليس هناك ما يثبت أن وسائل الإثبات في الإجراءات الحالية ستفسد بهذه القضية التي هي بالتأكيد مدوية ولكنها منفصلة تماما.

وبدأ القضاء بالتالي الاستماع إلى الأمين العام السابق للفيفا، اليد اليمنى حتى عام 2015 للرئيس المخلوع سيب بلاتر.

وتتهم النيابة العامة فالكه بالحصول من الخليفي على الاستخدام الحصري لفيلا فاخرة في سردينيا، مقابل دعمه في حصول شبكة بي إن على حقوق البث التلفزيوني لمونديالي 2026 و2030.