رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الإجابة عن سؤال حول مسألة تسميم الناشط والمدون الروسي الكسي نافالني.وقال

ترامب,الولايات المتحدة,البيت الأبيض,تسميم

السبت 28 نوفمبر 2020 - 19:49
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الرئيس ترامب يرفض الإجابة عن سؤال حول تسميم نافالني

ترامب
ترامب

رفض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الإجابة عن سؤال حول مسألة "تسميم" الناشط والمدون الروسي، الكسي نافالني.



وقال ترامب، في مؤتمر صحفي عقده مساء الاثنين، ردا على سؤال حول المسئولين عن "تسميم نافالني": "سنتحدث عن هذا الموضوع في وقت آخر".

وأكد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، في وقت سابق من الاثنين، أن الولايات المتحدة تنوي "الرد" على الاستخدام المحتمل لأسلحة كيميائية ضد نافالني بعد الحصول على كل الحقائق المتعلقة بالقضية والتوصل إلى نتائج الفحوص التي تجريها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، متوقعا أن يحدث ذلك خلال الأسبوع الجاري أو في الأسبوع المقبل.

وزعمت الحكومة الألمانية، يوم 3 سبتمبر، بأن خبراء وزارة الدفاع للبلاد توصلوا إلى استنتاج يقول إن نافالني، الذي يخضع حاليا للعلاج في برلين واستفاق من الغيبوبة في الأسبوع الماضي، تم تسميمه بمادة أعصاب من مجموعة "نوفيتشوك"، لكن لم يتم حتى الآن عرض أي معطيات تؤكد هذه الفرضية.

وفي 14 سبتمبر قالت برلين إن مختبرين فرنسي وسويدي أجريا فحوصات مستقلة أكدت تسميم الناشط والمدون الروسي بمادة "نوفيتشوك".

بدورها دعت السلطات الروسية مرارا إلى ضرورة عدم الاستعجال في الاستنتاجات الخاصة بصحة نافالني، مشككة في فرضية تسميمه، وأكدت استعداداها للتعاون لكشف ملابسات الحادث، فيما طلبت من ألمانيا تقديم المعلومات المتوفرة لديها حول القضية، وهو ما لم يحدث حتى الآن.

المشتبه بها في محاولة تسميم ترامب تمثل أمام المحكمة اليوم

ذكر مكتب المدعي العام الأمريكي، مساء أمس الاثنين، أن المشتبه بها في محاولة تسميم الرئيس دونالد ترامب، باسكال فيرير ستمثل أمام المحكمة في مديمة بافلو بنيويورك، اليوم الثلاثاء، بدلاً من الاثنين، كما كان مقررًا، حسبما نقلت روسيا اليوم، عن وسائل إعلام أمريكية.

وأعلنت الشرطة الكندية، مساء الاثنين، إنها فتشت شقة في ضاحية في منطقة مونتريال ترتبط بامرأة اعتُقلت لإرسالها ظروف بريدية تحتوي على مادة الريسين السامة، إلى البيت الأبيض وإلى خمسة عناوين أخرى في ولاية تكساس الأمريكية، حسبما نقلت روسيا اليوم، عن وكالة رويترز للأنباء.

وقال شارل بوراي، وهو شرطي كندي: "نعتقد أن ست رسائل في المجمل قد أُرسلت، واحدة إلى البيت الأبيض وخمس إلى تكساس".ولم يستطع بواري تحديد الأماكن التي أرسلت إليها الظروف البريدية في تكساس.

وذكر أرت فلوريس المتحدث باسم شرطة مدينة ميشان في تكساس، أن الشرطة اعتقلت هذه المرأة من قبل في أوائل 2019، لكنه قال إنه لا يملك سجلات تخص عملية الاعتقال تلك، وأحال الأسئلة بخصوص الأمر إلى مكتب التحقيقات الاتحادي.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصدر في سلطات إنفاذ القانون بالولايات المتحدة، قوله إن مكتب التحقيقات الاتحادي يحقق في عدة رسائل يشتبه بأنها تحتوي على مادة الريسين أرسلت إلى جهات إنفاذ القانون ومنشآت احتجاز في ساوث تكساس.

وكانت الشرطة ذكرت يوم السبت أن الرسالة أُرسلت من كندا على ما يبدو وقالت إن مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي طلب المساعدة. وجرى ضبط المظروف في مركز للبريد الحكومي قبل وصوله إلى البيت الأبيض.

واعتقلت السلطات الأمريكية امرأة على الحدود مع كندا بالقرب من مدينة بافالو في ولاية نيويورك، أمس الأحد، للاشتباه بأنها أرسلت هذا السم القاتل بالبريد إلى عنوان البيت الأبيض.