أسفرت حفائر البعثة الأثرية المصرية برئاسة الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار هذا الموسم بم

الآثار,كشف أثري,تونا الجبل,آثار المنيا

السبت 28 نوفمبر 2020 - 09:48
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

العثور على تابوت حجري وتماثيل من الأوشابتي بمنطقة آثار الغريفة بالمنيا

التابوت الذي تم اكتشافه
التابوت الذي تم اكتشافه

أسفرت حفائر البعثة الأثرية المصرية برئاسة الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، هذا الموسم بمنطقة الغريفة الأثرية في تونا الجبل بمحافظة المنيا، عن الكشف عن بئر للدفن بداخله تابوت من الحجر الجيري وعدد من تماثيل الأوشابتي.



وأوضح الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن البعثة بدأت موسمها الرابع بإزاحة الرديم الموجود مما أدى إلى العثور على بئر على عمق 5 أمتار، يوجد به تابوت مصنوع من الحجر الجيري عليه مناظر تمثل أولاد حورس الأربعة في حالة جيدة من الحفظ، بجانبه مجموعة من تماثيل الأوشابتي المصنوعة من الفاينس.

وأضاف أن أعمال الفحص المبدئي أشارت إلى أن هذا الشخص يدعى "جحوتي أم حتب" من الأسرة الـ26، وكان يشغل منصب عظيم الخمس والمشرف على العروش، وأنه ابن حرسا ايست الذي كشفت البعثة عن التابوت الخاص به في موسم حفائرها الأول عام 2018.

ولا زالت أعمال الحفائر مستمرة للكشف عن المزيد من كنوز الغريفة.

جدير بالذكر أن البعثة الأثرية العاملة بمنطقة الغريفة نجحت خلال مواسمها الثلاثة السابقة فى الكشف عن العديد من المقابر العائلية التى تخص كبار كهنة الإله "جحوتي" وكبار الموظفين بالإقليم الخامس عشر من أقاليم مصر العليا، وعاصمته الأشمونين، و19 مقبرة تضم 70 تابوتا حجريًا مختلف الأحجام والأشكال وأثاث جنائزي.

• إعلان تفاصيل كشف أثري بمنطقة سقارة قريبا

قالت وزارة السياحة الآثار، إنه استمرارا لأعمال حفائر البعثة الأثرية المصرية برئاسة الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في منطقة آثار سقارة، والتي أسفرت الأسبوع الماضي عن الكشف عن بئر عميق للدفن به أكثر من 13 تابوتا آدميا مغلقا منذ أكثر من 2500 عام، استطاعت البعثة منذ يومين الكشف عن بئر آخر به 14 تابوتا؛ ليصل عدد التوابيت المكتشفة إلى 27 تابوتا مغلقا.

وأضافت وزارة السياحة الآثار، في بيان صحفي صادر عنها، أن أعمال الحفائر مازالت مستمرة للكشف عن المزيد من أسرار هذا الكشف، والإعلان عن تفاصيله قريبا في مؤتمر صحفي بمنطقة آثار سقارة.

جدير بالذكر أن الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار كان قد تفقد الكشف الأسبوع الماضي، وحرص على النزول إلى البئر مع الدكتور مصطفى وزيري لتفقد الكشف، كما وجه الشكر إلى العاملين بالموقع للعمل في ظروف صعبة مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية.   وتشير الدراسات المبدئية إلى أن هذه التوابيت مغلقة تماما ولم تُفتح منذ أن تم دفنها، وأنها ليست الوحيدة، فمن المرجح أن يتم العثور على المزيد منها داخل النيشات الموجودة بجوانب الآبار، حيث تم العثور بداخلها على عدد من اللقى الأثرية والتوابيت الخشبية، وحتى الآن لم يتم تحديد هوية ومناصب أصحاب هذه التوابيت أو عددها الإجمالي، ولكن سيتم الإجابة على هذه الأسئلة خلال الأيام القليلة القادمة من خلال استمرار أعمال الحفائر.