يفتتح الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف واللواء هشام آمنة محافظ البحيرة الجمعة المقبلة ستة عشر مسجدا با

محافظ البحيرة,افتتاح المساجد

الخميس 26 نوفمبر 2020 - 17:40
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

وزير الأوقاف ومحافظ البحيرة يفتتحان 16 مسجدًا

وزير الاوقاف
وزير الاوقاف

يفتتح الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، واللواء هشام آمنة محافظ البحيرة، الجمعة المقبلة، ستة عشر مسجدًا بالمحافظة أحدها مسجد التقوى بزاوية أبو شوشة مركز الدلنجات مسقط رأس الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، والذي يحضر الافتتاح.



ومن جانبه، أعلن وزير الأوقاف، أنه سيلقي خطبة الجمعة المقبلة، في مسجد التقوى بمركز الدلنجات.

يأتي ذلك في إطار خطة الوزارة لافتتاح 77 مسجدًا في 13 محافظة الجمعة القادمة 25 / 9 / 2020م من خلال خطة متكاملة لافتتاح 314 مسجدًا خلال شهري سبتمبر وأكتوبر 2020م.

وصرح وزير الأوقاف، بأن الظروف الراهنة تقتضي مزيدا من الالتزام بالإجراءات الوقائية في مواجهة فيروس كورونا ومحاصرته، وأن العمل في المساجد في ظل الظروف الراهنة يقتصر على أداء الصلاة، سواء الصلوات الخمس أم صلاة الجمعة، مع اتباع الضوابط الإجرائية والتباعد الاجتماعي والالتزام بالوقت المحدد لخطبة الجمعة، وكذلك صلاة الجنائز.

وزير الأوقاف: الجماعة الإرهابية تلفظ أنفاسها الأخيرة

وفي سياق منفصل، قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، إن نهاية الجماعة الإرهابية اقتربت، إذ تلفظ هذه الجماعة الإرهابية أنفاسها الأخيرة، وتجر كل يوم أذيال الخيبة والفشل، لأنها تبغي الفساد في الأرض، ورب العزة (عز وجل) لا يصلح عمل المفسدين.

وأضاف وزير الأوقاف، في بيان له اليوم الإثنين، أن الذي ينبغي أن نتنبه له هو الخلايا والعناصر النائمة لتلك الجماعة والتي تحاول التسلل للحفاظ على هيكل الجماعة تمهيدا لأي فرصة سانحة للانقضاض على الدولة ومؤسساتها الوطنية.

وأشار الدكتور محمد مختار جمعة، إلى أنه لن تكف عناصر جماعة الإخوان الإرهابية ومن يدور في فلكها من الخونة والعملاء عن محاولات زعزعة الاستقرار أينما حلوا، فقد مردوا على الخيانة والعمالة يتقوتون عليهما، ويتخذون من الكذب والتقية والعمل تحت الأرض وبث الشائعات والافتراءات والأكاذيب والأراجيف وسيلة ممنهجة للهدم، مما يتطلب ضرورة المواجهة الحاسمة على جميع الأصعدة مع عناصر تلك الجماعة، وعدم التمكين لأي من عناصرها أو من يدورون في فلكها من أي مفصل من مفاصل العمل العام، حتى لا يسهم ذلك في إعادة إنتاج الجماعة لنفسها مرة أخرى.

وتابع: سيظل تاريخها الأسود هو الموجه الرئيسي لجميع عناصرها، وإن غيروا جلودهم ألف مرة ومرة، وهو ما يتطلب أقصى درجات الفطنة والحذر والحسم في التعامل مع فلول هذه الجماعة الإرهابية المارقة.