قالت وزارة السياحة الآثار إنه استمرارا لأعمال حفائر البعثة الأثرية المصرية برئاسة الدكتور مصطفى وزيري الأمين

السياحة,كشف أثري,منطقة سقارة,آثار سقارة,الأثار

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 19:16
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

في مؤتمر صحفي

إعلان تفاصيل كشف أثري بمنطقة سقارة قريبا

تابوت أثري تم اكتشافه بسقارة
تابوت أثري تم اكتشافه بسقارة

قالت وزارة السياحة الآثار، إنه استمرارا لأعمال حفائر البعثة الأثرية المصرية برئاسة الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في منطقة آثار سقارة، والتي أسفرت الأسبوع الماضي عن الكشف عن بئر عميق للدفن به أكثر من 13 تابوتا آدميا مغلقا منذ أكثر من 2500 عام، استطاعت البعثة منذ يومين الكشف عن بئر آخر به 14 تابوتا؛ ليصل عدد التوابيت المكتشفة إلى 27 تابوتا مغلقا.



وأضافت وزارة السياحة الآثار، في بيان صحفي صادر عنها، أن أعمال الحفائر مازالت مستمرة للكشف عن المزيد من أسرار هذا الكشف، والإعلان عن تفاصيله قريبا في مؤتمر صحفي بمنطقة آثار سقارة.

جدير بالذكر أن الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار كان قد تفقد الكشف الأسبوع الماضي، وحرص على النزول إلى البئر مع الدكتور مصطفى وزيري لتفقد الكشف، كما وجه الشكر إلى العاملين بالموقع للعمل في ظروف صعبة مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

وتشير الدراسات المبدئية إلى أن هذه التوابيت مغلقة تماما ولم تُفتح منذ أن تم دفنها، وأنها ليست الوحيدة، فمن المرجح أن يتم العثور على المزيد منها داخل النيشات الموجودة بجوانب الآبار، حيث تم العثور بداخلها على عدد من اللقى الأثرية والتوابيت الخشبية، وحتى الآن لم يتم تحديد هوية ومناصب أصحاب هذه التوابيت أو عددها الإجمالي، ولكن سيتم الإجابة على هذه الأسئلة خلال الأيام القليلة القادمة من خلال استمرار أعمال الحفائر.

• المتحف المصري الكبير يستقبل 2000 قطعة أثرية

ووسط إجراءات أمنية من قبل شرطة السياحة والآثار، استقبل المتحف المصري الكبير بميدان الرماية 2000 قطعة أثرية مختلفة الأحجام قادمة من المتحف المصري بالتحرير والمخزن المتحفي بتل اليهودية ومنطقة آثار الهرم، ليدخلوا ضمن سيناريو العرض المتحفي الخاص بالمتحف وعرضاها بقاعاته المختلفة.

وأوضح اللواء عاطف مفتاح المشرف العام على المتحف الكبير والمنطقة المحيطة، أنه بعد وصول تلك المجموعة الجديدة بلغ عدد القطع التي تم نقلها إلى المتخف الكبير حتى الأن 54 ألف قطعة أثرية، ومن أهم القطع التي تم استقبالها اليوم عمودين من الجرانيت الوردي للملك رمسيس الثاني يبلغ ارتفاع كل منهما 6 أمتار ويزن كل عمود 13 طنا، حيث سيتم وضعهما على الدرج العظيم ليكون بذلك آخر العناصر المعمارية الضخمة التي سيتم وضعها على الدرج العظيم.