افتتح اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية والدكتورة رشا راغب المدير التنفيذي للأكاديمية.. المزيد

التنمية المحلية,نواب المحافظين

الخميس 26 نوفمبر 2020 - 09:25
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

افتتاح المرحلة الثانية من البرنامج التدريبي لنواب المحافظين

وزير التنمية المحلية خلال الافتتاح
وزير التنمية المحلية خلال الافتتاح

افتتح اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، والدكتورة رشا راغب المدير التنفيذي للأكاديمية الوطنية للتدريب، اليوم الأحد، المرحلة الثانية من البرنامج التدريبي الخاص بنواب المحافظين، وذلك بمقر الأكاديمية الذي سيستمر لمدة 5 أيام. 



وقال شعراوي، في بداية كلمته، إن المرحلة الثانية من البرنامج التدريبي تأتي تنفيذًا لتوجيهات رئيس الجمهورية بتنفيذ برنامج تدريبي مكثف لنواب المحافظين، والذي بدأت مرحلته الأولى في شهر ديسمبر الماضي.

صرح مصري مهم

وأشاد بالجهود التي تقوم بها الأكاديمية الوطنية للتدريب في تأهيل ورفع كفاءة العاملين بالإدارة  المحلية من القيادات والموظفين والارتقاء بقدراتهم ومهاراتهم بصفة مستمرة، بما يضمن توافر كفاءات عالية المستوى تعمل على تقديم حلول مبتكرة ومبدعة في مختلف التخصصات.

وأكد أن الأكاديمية الوطنية للتدريب أصبحت أحد الصروح المصرية المهمة التي تقوم بمهمة تدريب الكوادر البشرية بالجهاز الإداري للدولة  لتكون مؤهلة للقيادة في المستقبل وشغل المناصب العليا بكافة القطاعات.

وأعرب عن سعادته بلقاء نواب المحافظين خلال البرنامج التدريبي، لافتاً إلى متابعته الجيدة للجهود التي يقوموا بها خلال الفترة الماضية من التعاون والتنسيق الجيد مع المحافظين خاصة في الملفات والموضوعات التي تم تكليفهم بمتابعتها.

إكساب نواب المحافظين الخبرات الكافية

وأضاف وزير التنمية المحلية، أننا نسعى بصورة مستمرة لإكساب نواب المحافظين الخبرات الكافية بصورة دائمة فيما يخص الموضوعات والقضايا المحلية التي تهم المواطن. 

وأشار إلى أن الحكومة تسابق الزمن في تنفيذ التكليفات الرئاسية في كل الملفات ونسير بخطى سريعة في عمليات تنفيذ المشروعات خاصة مع الجهات المانحة والدولية التي تتعاون مع الوزارات المختلفة بالحكومة.

وأوضح شعراوي، أن الحكومة لديها عزيمة لتحقيق المستهدفات الخاصة التي وضعتها الدولة للحصول على رضا المواطن، لافتا إلى ما تحقق على أرض المحافظات خلال الست سنوات الماضية من عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي لم تشهده مصر منذ عقود طويلة.

وقال إن اللقاء الدورية التي يعقدها رئيس مجلس الوزراء مع المحافظين خلال الفترة الأخيرة هدفها تبادل الرؤى مع المحافظين وبحث كل المشكلات والعمل على سرعة حلها لأننا نعمل جميعا كفريق واحد لخدمة المواطن ولدينا قنوات تواصل مفتوحة على مدار اليوم.

 تجارب وأفكار جيدة

وأكد أن هناك بعض التجارب والأفكار الجيدة التي يتم تنفيذها في محافظة لحل مشكلة عامة في باقي المحافظات، والتي تم الاستفادة منها وتعميمها بعد ذلك ومن بينها تجربة محافظة كفر الشيخ مؤخراً في فتح بعض المدارس بالتنسيق مع مديريات التربية والتعليم لاستقبال المواطنين الراغبين في تقديم طلبات التصالح علي مخالفات البناء. 

وطالب نواب المحافظين، بإبعاد الموظفين غير الأكفاء أو المقصرين في العمل، ومتابعة كافة العاملين تحت رئاستهم والاستعانة بالعناصر الجيدة.

وأكد أن المواطن لديه طموحات وطلبات كثيرة ونريد العمل ليلا ونهارا كحكومة ومحافظين ونواب لتحقيقها، لذا لابد من استغلال كل الموارد المتاحة لدى المحافظات بالصورة الجيدة، وامنعوا إهدار المال العام واحسنوا استغلال الموارد المتاحة. 

وأضاف وزير التنمية المحلية: الرئيس السيسي لديه أحلام كبيرة للمواطنين ولابد من العمل ليلا ونهارا لمتابعة التكليفات الرئاسية والمشروعات الجارية وكذا توجيهات رئيس مجلس الوزراء للانتهاء منها في التوقيتات المحددة لذلك. 

حصر مدقق لممتلكات المحافظات

وأشار إلى أهمية وجود حصر مدقق لكافة ممتلكات المحافظات والعائد المالي منها لدراسة أفضل الطرق لزيادة الموارد من تلك الممتلكات. 

كما طالب شعراوي، نواب المحافظين، بأن يستعينوا بالكوادر المحلية التي تحصل على دورات تدريبية سواء في مركز التنمية المحلية للتدريب بسقارة أو الأكاديمية الوطنية للتدريب، وشدد الوزير على اهتمامه وحرصه الكبير على الاستمرار في البرامج التدريبية لكل القيادات والكوادر المحلية بالمحافظات لرفع كفاءتها بما يساعد في تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين.

وكلف وزير التنمية المحلية، نواب المحافظين، بتبادل الخبرات والتجارب فيما بينهم فيما يخص حلول المشاكل والتحديات التي تواجههم في المحافظتين والاستفادة من الحلول المبتكرة والجيدة لتلك المشاكل. 

وأضاف شعراوي: "لازم يكون لديكم الصبر والإصرار على تغيير حياة المواطنين للأفضل، واستفيدوا من أي سلبيات وطوروها".  

وفيما يخص قانون التصالح على بعض مخالفات البناء، قال شعراوي إن هذا الملف على رأس عمل الإدارة المحلية خلال الفترة الحالية؛ نظرا لاقتراب نهاية المهلة التي حددتها الحكومة للمواطنين لتلقي طلبات التصالح في 30 سبتمبر الجاري، لافتا إلى أن الدولة مصممة ولديها الإرادة الكافية للانتهاء من هذا الملف خلال الفترة الحالية والحفاظ على الأراضي الزراعية وحق الأجيال القادمة فيها.

تخفيض أسعار التصالح

وقال شعراوي إن كل المحافظات قامت بتخفيض أسعار التصالح للتيسير على المواطنين، وحرصا من الحكومة على التخفيف على المواطن خاصة في القرى. 

وطالب كل المواطنين الراغبين في تقنين أوضاعهم فيما يخص المباني المخالفة، باستغلال الفرصة الذهبية التي أعلنتها الحكومة للتصالح في مخالفات البناء بدلا من الهدم وإزالة المخالفات. 

وأشار وزير التنمية المحلية إلى أن نسبة الطلبات التي تلقتها المحافظات من المواطنين تخطت مليون و200 ألف طلب. 

وشدد وزير التنمية المحلية على أن ما سيتم تحصيله من مبالغ مالية من التصالح سيعود في شكل مشروعات وخدمات للمواطنين مرة أخرى في أكثر من قطاع وعلى رأسها الإسكان والصرف الصحي ومياه الشرب والطرق.

وأكد الوزير: "أننا نسعى بكل قوة لمحاربة الفساد ونهتم بالتدريب وتأهيل العاملين وخلق طموح لديهم للترقي في الوظائف المختلفة بالإدارة المحلية"، لافتًا إلى أن الفترة المقبلة ستشهد حل مشكلة نقص المهندسين بالإدارات الهندسية في المحافظات، وذلك بالتنسيق مع جهاز التنظيم والإدارة ووزارة المالية".