دعم مستمر تقدمه إمارة قطر برئاسة تميم بن حمد للجماعات المتطرفة والإرهابية في نطاق دول العالم من أجل زعزعة أ

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 20:12
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

دويلة الإرهاب.. تقرير يكشف احتضان قطر للقيادات الإرهابية في أراضيها

دعم مستمر تقدمه إمارة قطر، برئاسة تميم بن حمد، للجماعات المتطرفة والإرهابية في نطاق دول العالم، من أجل زعزعة أمن واستقرار المنطقة، ومحاولة السعي لتنفيذ مخططات تنظيم الحمدين في المنطقة، وهو ما كشفته تقارير دولية ومنظمات عالمية حول دعم قطر للإرهاب والتنظيمات المتطرفة وعلى رأسهم تنظيم القاعدة الإرهابي، وأيضا من بعده تنظيم داعش والحركات المسلحة الأخرى في المنطقة.



وكشف تقرير أعدته مؤسسة ماعت جروب، أن الدول العربية وعلى رأسهم السعودية ومصر حاربوا الجماعات الإرهابية والمتطرفة، ولكن الدوحة وفرت لهم الملاذات الآمنة والظهور الإعلامي عبر شاشة الجزيرة، والمنصات القطرية الأخرى.

وأضاف التقرير، أن قطر احتضنت القيادات الإرهابية التي دبرت أحداث 11 سبتمبر في أمريكا، وهو الإرهابي خالد شيخ محمد، وهو ما كشفه مركز أبحاث الكونجرس الأمريكي ، ويعد الإرهابي خالد شيخ محمد مدبر أحداث 11 سبتمبرهو أحد المقربين من القيادات القطرية وعلى راسهم وزير الأوقاف القطري، إضافة إلى احتضان قطر العديد من القيادات المتطرفة والإرهابية من مختلف الدول للتحريض ضد مصر ودول المنطقة.

تفاصيل دعم قطر للحوثيين

دور تخريبي تلعبه قطر  بشكل كبير لنشر العنف والإرهاب في دور المنطقة، من خلال دعم الجماعات الإرهابية والمسلحة في العديد من الدول، وقدم النظام القطري تمويل كبير للحوثيين خلال الفترة الماضية، من اجل الإضرار بدول المنطقة، وهو ما كشفته العديد من التقارير المخابراتية أن الدوحة توفر الدعم الكبير لكل الجماعات الإرهابية.

وفي تقرير أعدته مؤسسة ماعت جروب، أكدت فيه أن الدوحة ونظامها تمد الجماعات الإرهابية بالعديد من المعلومات الخاصة بالدول من اجل استهداف المراكز الحيوية فيها بالعمليات الإرهابية، إضافة إلى توفير كافة وسائل الدعم الأخرى، والترويج لهم عبر قناة الجزيرة، ووسائل إعلام قطر، بشكل كبير، وهو ما يكشف الوجه الحقيقي لتميم بن حمد.

وأضاف التقرير، أن قطر تدعم حزب الله اللبناني، وتوفر له كل التمويلات من اجل استخدام في عمليات إرهابية وتخريبية، من خلال مؤسساتها الخيرية العديدة، إضافة إلى دعمها إلى الحوثيين، من أجل نشر الفوضى والإرهاب في اليمن والسعودية وغيرها من دول المنطقة، بجانب دعم الجماعات المسلحة والإرهابية في العديد من الدول من اجل خدمة النظام القطري.