يواصل مجلس إدارة نادي الزمالك برئاسة مرتضى منصور التواصل مع مدربين أجانب لقيادة الفريق الأول لكرة القدم بالن

الزمالك,مرتضى منصور,كريستيان جروس,فيريرا,مدرب الزمالك القادم

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 11:00
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

جروس أم فيريرا.. تاريخ الولاية الثانية لمدربي الزمالك لا يبشر بالخير

يواصل مجلس إدارة نادي الزمالك، برئاسة مرتضى منصور، التواصل مع مدربين أجانب لقيادة الفريق الأول لكرة القدم بالنادي خلال المباريات القادمة، وذلك عقب رحيل الفرنسي بايرتس كارتيرون، المدير الفني السابق للفريق، بشكل مفاجئ، وذلك يوم الثلاثاء المقبل لتدريب التعاون السعودي، واسناد المهمة بشكل مؤقت لطارق يحيي لحين التعاقد مع مدير فني أجنبي يقود الفريق خلال المرحلة المقبلة.



مرتضى منصور، رئيس الزمالك، أعلن عن توصله لاتفاق مبدئي مع البرتغالي جوسفالدو فيريرا، والسويسري كريستين جروس، مدربا الفريق السابقين، ليتولى أحدهما المهمة بجانب اسمين آخرين، إلا أن جروس وفيريرا أصحاب أعلى الأسهم لتولي تدريب الفريق، لتكون الولاية الثانية لأي منهما بعد توليهما تدريب الفريق في فترة سابقة.

فيريرا درب الزمالك في الفترة من فبراير 2015 إلى نوفمبر من نفس العام، بعد رحيله المفاجئ لدخوله في صدامات مع رئيس النادي، إلا أن موسمه كان مميزًا بعدما فاز بالثنائية المصرية الدوري والكأس لأول مرة بعد 56 عامًا يحدث في الزمالك هذا الأمر.

أما جروس، فكان المدير الفني للزمالك في الموسم الماضي، ونجح المدرب السويسري في الفوز بلقب الكونفدرالية الأفريقية للمرة الأولى في تاريخ الزمالك، كما فاز بلقب السوبر المصري السعودي، قبل أن ينتهي عقده في يونيو من العام الماضي ويرحل عن الفريق بعد رفض الإدارة تجديد تعاقده.

ويتخوف جماهير الزمالك من التجربة الثانية للمدربين الأجانب التي تأتي أقل من نظيرتها في الأولى في النتائج والمستوى، وسط نتائج مختلفة في الجولتين، إلا أن الأمر الآن يتعلق بدوري أبطال أفريقيا الذي يتمنى الجماهير حصدها بعد وصول الفريق لنصف النهائي، إلا أن شبح 3 مدربين أجانب قادوا الزمالك مرتين تطارد الفريق.

وقاد العديد من المدربين المصريين فريق الزمالك مرتين هم الآخر فشلوا في الولاية الثانية ولم ينجحوا مع الفريق مثل حسام حسن وفاورق جعفر ومحمد صلاح، وطارق يحيي وأحمد حسام ميدو ومحمد حلمي.

البرازيلي كابرال

 

 

 

هو أحد العلامات البارزة في تاريخ الزمالك، حيث تولى تدريب الزمالك موسم 2002/2003، وكان موسمًا استثنائيًا، حصد فيه 4 بطولات مع الفريق بدأت بكأس السوبر المصري 2002، ثم دوري أبطال أفريقيا 2002، والسوبر الأفريقي 2003 أمام الوداد المغربي، قبل أن يتم اختتام المسيرة الناجحة بلقب الدوري المعروف بدوري سيد عبد النعيم، ويرحل عن الفريق بعدها.

عقب عام ونصف عاد من جديد كابرال لتدريب الزمالك في نوفمبر 2004، وكان الوضع كارثيًا للفريق لم ينجح في انتشاله ليرحل عن تدريب الفريق بعدما نجح في الهروب بالفريق من الهبوط وحصد المركز السادس في جدول الترتيب، ولكن الفريق لم يكن جيدًا ليرحل وسط خيبة أمل للجماهير.

رود كرول

المدير الفني الهولندي السابق للمنتخب المصري، تولى عام 1997 تدريب الزمالك، ونجح في قيادة الفريق للفوز بكأس الأفروآسيوي، ورحل في عام 1999 ببطولة وحيدة، قبل أن يأتي عام 2008 في محاولة قيادة الفريق من جديد، وحصل على فرصة في موسم كامل قدم أداءً جيد لكنه حصد الكأس فقط، لتكون تجربته الأولى مثل الثانية رغم تفوق الثانية قليلًا عليها.

 

الفرنسي هنري ميشيل

مدرب فرنسا والمغرب وتونس السابق، الذي رأي مجلس الزمالك في يناير 2007 فيه بذرة أمل في صناعة الفارق مع الفريق، لكنه خرج من كل البطولات، وخسر نهائي كأس مصر بغرابة أمام الأهلي 4/3،ليرحل عن الفريق في أغسطس من نفس العام.

عاد ميشيل بعد عامين في أغسطس ويتولى الفريق في ولاية كارثيةأدت للإطاحة به بعد شهرين من تولي مسئولية تدريب الأبيض.