مهما تعددت الوظائف وكثرت المهام تظل مهمة المعلم هي الأهم فهو من يصنع كل المسؤولين..المزيد

الرئيس السيسي,مراحل تطور رواتب المعلمين,رواتب المعلمين,زيادات رواتب المعلمين

الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 21:38
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بدأت بـ 4 جنيهات.. رواتب المعلمين من 1928 حتى الآن

المعلم
المعلم

مهما تعددت الوظائف وكثرت المهام، تظل مهمة المعلم هي الأهم؛ فهو من يصنع كل المسؤولين والعاملين على نهضة المجتمع، لذلك فحقوق المعلم على الكل أن يسعى جاهدًا لتوفيرها له، ويعد الراتب من أهم هذه الحقوق، والذي من المفترض أن يساعده على عيش حياة كريمة دون اللجوء للدروس الخصوصية.



ونتعرف خلال السطور التالية على المراحل التي مر بها راتب المعلم بداية من عام 1928 حتى عامنا هذا، وهل من المتوقع أن ترتفع رواتب المعلمين في الشهور المقبلة؟

المراحل التي مر بها راتب المعلم المصري

في عام 1928 كان راتب المعلم 4 جنيهات، وحينها كانت قيمة الجنيه المصري أكثر من قيمة الجنيه الذهب، والذي كان ثمنه 97 قرش ونصف، ووزنه 8 جرامات، أي أن جرام الذهب كان يساوى 12 قرش.

ومن خلال هذه الحسابات يتضح أن راتب المعلم كان يساوي 32 جرام ذهب من عيار 18، والذي كان كافيا جدا لتأمين حياة كريمة للمعلم وأسرته.

وظلت أسعار الذهب مستقرة حتى الحرب العالمية الثانية، حيث تضاعفت بعدها أسعار الذهب، وارتفعت مرة ثانية عام 1952 بعد ثورة يوليو، واستمر الارتفاع بعد حرب السويس 1956، حتى وصل سعر جرام الذهب إلى 33 قرشًا، بينما وصل راتب المعلم  إلى 9 جنيهات، أي أن راتب المعلم كان يعادل سعر 27 جرامًا من الذهب.

وفي أواخر الخمسينيات وصل راتب أصحاب المؤهلات العليا إلى 12 جنيهًا، وفي منتصف الستينيات زادت الرواتب لتصل إلى 17 جنيهًا، بينما واصل فيه سعر الذهب ارتفاعه ليصل سعر الجرام سنة 1967 إلى 66 قرشًا، أي أصبح راتب المعلم يعادل 25 جرامًا من الذهب.

وفي أواخر السبعينيات، وصل راتب المعلم صاحب المؤهل العالي إلى 28 جنيهًا، في حين زادت أسعار الذهب ليصل سعر الجرام منها إلى 120 قرشًا، وهنا أصبح راتب المعلم يعادل 23 جرامًا من الذهب، ومعنى هذا  أنه قد انخفض بواقع الثلث بين عشرينيات القرن العشرين وسبعينياته.

أما في ربع القرن الأخير فقد تدهورت قيمة العملة بشكل كبير، وراحت أسعار الذهب ترتفع بسرعات كبيرة حتى اليوم، بينما ارتفعت الرواتب لكن بسرعة لا تتناسب مع تزايد الأسعار، حيث انخفض راتب المعلم في مطلع القرن الـ21 بمقدار 15 مرة بالمقارنة بزميله معلم أول القرن العشرين.

هل من المتوقع أن ترتفع رواتب المعلمين في الشهور المقبلة؟

أما عن الرواتب القادمة للمعلمين، طالب الرئيس عبد الفتاح السيسي الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، أمس الأربعاء، بعمل دراسة لتحسين أوضاع المعلمين المادية في ظل الظروف الحالية، لأنه يقوم بأقدس المهام لخدمة الإنسان. 

وأضاف أنه سبق أن تقرر إعفاء ضريبي للمدرسين بنحو 60% وسيتم تطبيقه هذا العام، وزيادة الكادر من 10 لـ 12%، وزيادة الحافز الإضافي من 150 جنيهًا إلى 300. 

وأكد الرئيس أن هذه الزيادات غير كافية، قائلًا: "ولكن هل دا كفاية، لأ مش كفاية، لأن المعلم بيقوم بمهمة عظيمة لخدمة الإنسان ولازم نعمل على تحسين أوضاعه"، وطالب رئيس الوزراء  بدراسة زيادة الحفاز لتحسين أحوال المعلمين.