يعتبر الأطفال هم الفئة الأكثر حاجة إلى الرعاية والمساعدة كونهم الفئة الأضعف..المزيد

حقوق الطفل,قانون حقوق الطفل,حقوق الطفل في الإسلام,مراحل مرحلة الطفولة,ما هي حقوق الطفل,مفهوم حقوق الطفل

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 02:42
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

4 مراحل للطفولة..تعرف عليهم

بالتفاصيل.. تعرف على حقوق الطفل في المواثيق الدولية والإسلام

يعتبر الأطفال هم الفئة الأكثر حاجة إلى الرعاية والمساعدة، كونهم الفئة الأضعف، والجيل الذي سيشكل المجتمع لاحقا، لذلك فهناك قوانين ومواثيق خاصة بحقوقهم، نصت عليها الأديان، والمجتمع الدولي والمحلي أيضا.
وفي التقرير التالي سنتعرف على كل ما يخص حقوقالطفل، بداية من مفهوم حقوق الطفل، إلى الحقوق التي كفلها له القانون والإسلام.

مفهوم حقوق الطفل

الطفولة هي المرحلة التي يعيشها الإنسان بداية من الولادة حتى سن 18 عام، وتشتق هذه الكلمة من طفيل، أي الذي يعتمد على الآخرين وخلال فترة الطفولة يكون للطفل  عائل يكفله ويهتم به. 



ويقسم علماء النفس و التربية الطفولة إلى 4 فترات كما يلي:

1-مرحلة الطفولة المبكرة 

وتبدأ هذه المرحلة من 3 سنوات حتى 5 سنوات.

2-مرحلة الطفولة الوسطى 

وتبدأ هذه المرحلة من 5 سنوات حتى 9سنوات.

3-مرحلة الطفولة المتأخرة 

وتبدأ هذه المرحلة من 9 سنوات حتى 12 عام

4-مرحلة المراهقة

و تبدأ هذه المرحلة من 12سنة حتى 14 أو 17 سنة.

أما حقوق الطفل فهي الحقوق التي تنطبق على كل إنسان لم يتجاوز الـ18 من عمره، كالحق في الحماية 

قانون حقوق الطفل

تتكفل الدولة في نص قانون الطفل رقم 12 لسنة 1996 بتوفير عدد من الحقوق للطفل، حيث تنص المادة الأولى منه على، أن تكفل الدولة حماية الطفولة و الأمومة، و ترعى الأطفال، وتعمل على تهيئة الظروف المناسبة لتنشئتهم التنشئة الصحيحة من كافة النواحي في إطار من الحرية و الكرامة الإنسانية.

كما تكفل الدولة ، كحد أدنى ، حقوق الطفل الواردة بإتفاقية حقوق الطفل و غيرها من المواثيق الدولية ذات الصلة النافذة في مصر.

أما المادة الثانية فنصت على أنه يقصد بالطفل في مجال الرعاية المنصوص عليها في هذا القانون كل من لم يتجاوز سنه 18 سنة ميلادية كاملة، ويثبت السن من خلال شهادة الميلاد أو بطاقة الرقم القومي أو أي مستند رسمي.

بينما نصت المادة الثالثة على أن هذا القانون يكفل المبادئ والحقوق الآتية:

 1 – حق الطفل في الحياة و البقاء و النمو في كنف أسرة متماسكة و متضامنة و فى التمتع بمختلف التدابير الوقائية ، و حمايته من كافة أشكال العنف أو الضرر أو الإساءة البدنية أو المعنوية أو الجنسية أو الإهمال أو التقصير أو غير ذلك من أشكال إساءة المعاملة والاستغلال

2 – الحماية من أي نوع من أنواع التمييز بين الأطفال ، بسبب محل الميلاد أو الوالدين ، أو الجنس أو الدين أو العنصر ، أو الإعاقة ، أو أي وضع آخر ، و تأمين المساواة الفعلية بينهم في الانتفاع بكافة الحقوق.

3 – حق الطفل القادر على تكوين آرائه الخاصة في الحصول على المعلومات التي تمكنه من تكوين هذه الآراء و فى التعبير عنها ، و الاستماع إليه في جميع المسائل المتعلقة به ، بما فيها الإجراءات القضائية و الإدارية ، وفقاً للإجراءات التي يحددها القانون.

ما هي حقوق الطفل وفقا للمواثيق الدولية؟

في الذكرى الـ30 لصدور الإعلان العالمي لحقوق الطفل، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة «اتفاقية حقوق الطفل»، التي وردت فيها حقوق الأطفال بالتفصيل، وتهدف إلى توفير أفضل حماية للأطفال، وهي ملزمة للدول إذ تفرض عليها التقيّد بما تنص عليه حين تسن قوانينها الداخلية.

وتشمل حقوق الطفل ما يلي:

1-يجب إعداد الطفل وتربيته بروح المثل العليا المعلنة في ميثاق الأمم المتحدة، وخصوصاً بروح السلم والكرامة والتسامح والحرية والمساواة والإخاء.

2-حق الطفل في الحياة، والتعليم، وحقه في الرعاية الصحية، وحقه في معرفة والديه، وحمايته من الإساءة البدنية والنفسية، حمايته من الاستغلال وخاصةً الاستغلال الجنسي.

3-حق الطفل في الحفاظ على هويته بما في ذلك جنسيته، واسمه، وصلاته العائلية(المادة 8).

4-حق الطفل المنفصل عن والديه أو عن أحدهما في الاحتفاظ بصورة منتظمة بعلاقات شخصية واتصالات مباشرة بكلي والديه (المادة 9).

5-حق الطفل في دخول أيّة دولة يقيم فيها والداه بطريقة إيجابية وإنسانية وسريعة، وهو ما يُعرف بـ"جمع شمل الأسرة" (المادة 10).

6-حق الطفل في التعبير عن آرائه بحرية في جميع المسائل التي تمسه، ويجب الاستماع إليه في أي إجراءات قضائية وإدارية تمسه (المادة 12).

7-حق الطفل في طلب جميع أنواع المعلومات والأفكار وتلقيها وإذاعتها... سواء بالقول أو الكتابة أو الطباعة، أو الفن (المادة 13).

8-حق الطفل في حرية الفكر والوجدان والدين(المادة 14).

9-حق الطفل في حرية تكوين الجمعيات وفي حرية الاجتماع السلمي (المادة 15).

10-لا يجوز أن يجرى أي تعرض تعسفي أو غير قانوني للطفل في حياته الخاصة أو أسرته أو منزله أو مراسلاته (المادة 16).

11-على الدولة تأمين بدائل ملائمة لكل طفل محروم من بيئته الأسرية (المادة 20).

12-يُمنح الطفل اللاجئ الذي يضيع والديه لأي سبب كان، ذات الحماية الممنوحة لأي طفل آخر محروم بصفة دائمة أو مؤقته من بيئته العائلية (المادة 22).

13-للطفل المعوّق الحق في الرعاية الخاصة والتعليم والتدريب بما يساعده على التمتّع بحياة كريمة والاعتماد على نفسه والانخراط في المجتمع (المادة 23).

14- يجب أن يكون هدف تعليم الطفل تنمية شخصيته ومواهبه وقدراته العقلية والبدنية إلى أقصى إمكاناتها، وتنمية احترام حقوق الإنسان وقيمة الخاصة والقيم الوطنية للبلد الذي يعيش فيه والبلد الذي نشأ فيه والحضارات المختلفة عن حضارته (المادة 29).

15ـ لا يجوز حرمان الطفل المنتمي إلى أقلية إثنية أو دينية أو لغوية من الحق في التمتّع بثقافته وفي ممارسة شعائره واستعمال لغته (المادة 30).

16ـ للطفل الحق في الراحة ووقت الفراغ، ومزاولة الألعاب المناسبة لسنّه والمشاركة بحرية في الأنشطة الثقافية والفنية (المادة 31).

17ـ للطفل الحق في الحماية من ممارسة أي عمل يهدّد صحته وتعليمه ونموّه (المادة 32).

18ـ لا تُفرض عقوبة الإعدام أو السجن مدى الحياة بسبب جرائم يرتكبها أشخاص تقل أعمارهم عن 18 سنة (المادة 37).

19ـ لا يجوز للدول تجنيد من لم يبلغ عمره 15 سنة، ويجب على الدول الأطراف أن تسعي لإعطاء الأولوية لمن هم أكبر سناً (المادة 38).

20ـ على الدول تشجيع التأهيل البدني والنفسي وإعادة الاندماج الاجتماعي للطفل الذي يقع ضحية أي شكل من أشكال الإهمال أو الاستغلال أو الإساءة (المادة 39).

21ـ يجب تحديد سنّ أدنى يفترض دونها أن الأطفال ليس لديهم الأهلية لانتهاك قانون العقوبات (المادة 40).

حقوق الطفل في الاسلام 

حقوق قبل الولادة:

1-النسب الثابت الموثّق للطفل

 ففي الإسلام يعتبر الزواج هو الطريقة الوحيدة المشروعة للإنجاب، واشترط لصحة الزواج الإشهاد عليه، وهكذا  يضمن الطفل حقه في أن يكون له أبوين معلومين موثقين.

2-حق  الطفل في الحياة

فقد حرم الإسلام  الاجهاض أو تعريض الجنين لخطر مقصود يؤثر على صحته ونموه، كإهمال التغذية السليمة، قال تعالى{ وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا }.

حقوق بعد الولادة :

3-حق الاستقبال وإظهار السرور به 

الأطفال نعمة من نعم الله والبشارة بالمولود و التهنئة به سواء ذكر أو أنثى، مستحبة، قال تعالى { يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرك بِغُلَامٍ اِسْمه يَحْيَى }.

4-حق الطفل في الاسم و الجنسية

 فالحصول على جنسية الوالدين، حق للطفل، و في حالة الأطفال مجهولي الهوية يحصل الطفل على جنسية البلد الذي ولد فيها، وعلى الدولة له حق الرعاية.

5-حق ذكر اسم الله في أذنه

فمن السنة ترديد الأذان في أذن المولود، كما أذن الرسول صلى الله عليه وسلم مع الحسن أبن علي رضى الله عنه.

6-حق الرضاعة

 قرر الاسلام للطفل حق الرضاعة الطبيعية عامين كاملين، فالرضاعة تمد الطفل بالغذاء و تقوي الصلة العاطفية بينه وبين أمه.

7-حق النفقة

تشمل النفقة، الأكل والملبس و توابعهما وتكون في حد الاعتدال ومقدرة الأب، وقد ألزم الإسلام حق النفقة للطفل حتى إذا استقل عنه والده.

8-حق الطفل في الإعاشة من بيت مال المسلمين عند الحاجة

 حيث كفل الاسلام حق النفقة للطفل حتى إذا لم يكن له أب أو أقارب ، وذلك بانتقال واجب تأدية هذا الحق إلى الدولة بمؤسساتها المالية، وتزداد قيمة النفقة مع تقدمه في السن، بصرف النظر عما إذا كان طفلاً شرعياً أو مجهول النسب .

9-حق الطفل في تنظيفه و التصدق عنه

من مظاهر عناية الإسلام بالطفل أنه حث على تنظيفه و إزالة الاذى عنه، من خلال حلق شعر رأسه في اليوم السابع والتصدق بوزن شعره فضة على الفقراء والمساكين، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الغلام مرتهن بعقيقته يذبح عنه في اليوم السابع، و يسمى، ويحلق رأسه) .

10-حق الطفل في الرحمة والحب والإشباع العاطفي

أوجب الاسلام على الوالدين أحاطه الطفل بجو الحب و الرحمة، فعن أبي هريرة رضى الله عنه، قال – قبل الرسول صلى الله عليه وسلم الحسن بن علي وعنده الأقرع بن حابس التميمي جالس فقال الأقرع : إن لي عشرة من الولد ما قبلت منهم أحد، فنظر عليه السلام إليه وقال: من لا يَرحم لا يُرحم.

11-حق الطفل في الحضانة

 تربية الطفل في أحضان أبويه معا له دور إيجابي في نموه نمو سليم، واهتم الإسلام بترابط الأسرة و استقرارها، وتعتبر مدة الحضانة حتى 7 سنين.

12-حق الولاية في الصغر

 الولاية تبدأ بعد سن الحضانة و يتولى الأب فيها أمور و مصلحة الطفل حتى يبلغ سن الرشد.

13-حق الطفل في الرعاية الصحية و العلاج

وذلك من خلال المحافظة على النظافة الشخصية للطفل وتعليمه إياها، وإبعاده عن المرضى.

14-حق الطفل في اللعب

15- حق الطفل في التربية والتأديب

 فمن واجبات الآباء، العناية بالطفل وتربيته التربية الصالحة و تأديبه بآداب الاسلام، حيث قال صلى الله عليه و سلم ( كللكم راعي وكلكم مسؤول عن رعيته) 

16-حق الطفل في التعليم

 يحظى التعليم في الاسلام بتقدير عظيم قال تعالى:( اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ)، وهو حق أساسي لكل صغير وكبير، وقد دعى الإسلام رب الأسرة إلى تعليم أهله و الاهتمام بهم وعدم الاقتصار على السعي في الرزق فقط.

17-حق الطفل في العدالة و المساوة بينه و بين إخوته

أمر الاسلام الوالدين في المساوة في المعاملة بين الابناء- ذكور وإناثاً، قال صلى الله عليه وسلم : "اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم" متفق عليه.

18-حق الطفل في عدم استخدامه قبل بلوغ السن المناسبة

وضع الإسلام ضوابط تحمي الطفل من العمالة أو الاستخدام له قبل بلوغه السن المناسب.

19-حق الطفل في الحماية وقت الحروب و المساعدات عند الكوارث

 فمن آداب الإسلام في الحروب، أن للطفل أولوية الحماية والرعاية الخاصة بالمدنيين من حيث عدم جواز قتله أو جرحه أو إيذائه أو أسره، وله أولوية الوفاء بحقوقه في المأوى والغذاء والرعاية الصحية والإغاثة، حيث أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم قادة الجيوش قائلا: "انطلقوا باسم الله وبالله وعلى ملة رسول الله ولا تقتلوا شيخا فانيا ولا طفلا ولا صغيرا ولا امرأة..."

20-حق الطفل في المشاركة وإبداء الرأي

 للطفل الحق في تكوين آرائه و حرية التعبير، بما لا يتنافى مع تعاليم الإسلام وآدابه. كما ثبت عن عمر بن الخطاب – رضى الله عنه_ وهو خليفة مر بالطريق فهرب الصبية خوفاً و هيبة منه، لكن عبدالله بن الزبير لم بفر، فساله عمر لما لم تفر مثل أصحابك ؟ فأجابه الغلام بثقة: ليست الطريق بضيقة عليك فأوسع لك، ولم أرتكب ذنباً فأخاف منك. 21- حق الحفاظ على ماله من الضياع

فقد أمر الإسلام بحفظ أموال الأطفال اليتامى، وعدم أكلها بالباطل.

22-رعاية الأطفال الأيتام والاهتمام بهم.