حين تقرر من البداية أن تقتحم قلوب وعقول المشاهدين أن تكون تلقائي وأن تقوم بتجسيد ما تشعر به على الشاشة لينتقل

حديث الصباح والمساء,عبلة كامل,لن أعيش في جلباب أبي

الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 16:44
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عبلة كامل.. سيدة التراجيدي والكوميدي وصاحبة صاحبتها

عبلة كامل
عبلة كامل

حين تقرر من البداية أن تقتحم قلوب وعقول المشاهدين، أن تكون تلقائي وأن تقوم بتجسيد ما تشعر به على الشاشة لينتقل هذا من مشاعرك وأحاسيسك إلى قلوب الجمهور فينظر إليك على أنك مصدر للتلقائية، فعلى مدار سنوات من تاريخك، لم يستطع أحد أن يأخذ مكانتك في الوسط الفني، إذا فنحن نتحدث عن الرائعة عبلة كامل، والتي احتلت الكثير من العيون والقلوب من خلال مشاهدها على الشاشة سواء كانت الفضية أو الصغيرة.



كانت بداية عبلة كامل والتي تحل اليوم ذكرى ميلادها، في السينما من الادوار الصغيرة كغيرها من الفنانين ولكنها حتى في تلك البداية البسيطة صاحبة بصمة فهي مريضة السرطان التي رفضت أن يتم استئصال ثديها في فيلم "الوداع يا بونابرت"، فهي قتئدة مدرية التلقائية في السينما والدراما معًا.

التراجيدية اتجاه خاص لعبلة كامل

غردت عبلة كاملة في اتجاه تراجيدي مختلف في السينما منذ بدايتها، فهي صاحبة الدموع الاكثر مصداقيه، وهي من تبكي وتُبكي الجمهور معها بسهولة ويسر، فوجدناها المرأة التي تبحث عن الحب والبساطة في الحياة الزوجية من خلال فيلم "هيستريا" بما قدمته من دور وداد، وكانت من أشهر الجمل "أنا عندي استعداد أبيع عمري لحد يقولي تسلم أيدك ىيا وداد".

 

كما كانت رقية في "المال والبنون" من الشخصيات التي تركت أثرها في نفوس المصريين فهي التي جمعت بين الكوميديا الساخرة و التراجيدي، كما كانت لها علامة بارزة في مسلسل "هوانم جاردن سيتي" و"أبناء ولكن" وغيرها من الاعمال التي كانت جمعت فيها بين التلقائية والتراجيدية بشكل مقنن جعلت الجمهور لم يستطع أن ينسى أدوارها يوم ما، حتى أنه حاليًا تقوم الأجيال الجديدة  بالقيام بمشاهدة هذه الأعمال لها ومشاركتها على صفحاتهم بمواقع التواصل الاجتماعي.

ولعبت عبلة كاملة في اتجاه مختلف تمامًا وباداء حرفي ومتميز من خلال مسلسل "امرأة من زمن الحب" هذه الفتاة مرهفة الحس نتيجة تأخرها في سن الزواج، وكان دور "لبيبة" من الأدوار الميزة في هذا العمل نتيجة الطريقة التي قدمت بها الشخصية.

عبلة كامل في الكوميديا

مع بداية الألفينات قررت عبلة كامل أن تخطو خطوات مختلفة في مشوارها الفني فوجدناها الام التي تلعب الكوميديا بكل سلاسة ويسر من خلال فيلم "اللمبي" وتبعته بسلسلة من الأفلام الكوميدية منها "اللي بالي بالك" و"كلم ماما" و"خالتي فرنسا" "سيد العاطفي" و"عودة الندلة"، لتثبت للجميع للمرة الثانية أن الكوميديا هي فن السهل الممتنع، التي يمكن من خلاله أن تقدم فن ولكنه كومميدي بشكل به فن كبير.

 

كما قدمت مسلسلات كوميدية منها "عفاريت السيالة" والتي قدمت بها دور رزقة الأم التي تحاول أن  تحافظ على ابن شقيقتها التي قام بتربيته كي لا يأخذه أباه وكان ذلك بصورة كوميدية جعلت من هذا المسلسل علامة في أذهان الجمهور.

كما كانت "فاطمة في "لن أعيش في جلباب أبي"، صورة لكل أم مصرية عاشت منذ التسعينات وحتى يومنا هذا، فهي الأم الكوميدية التي تعيش في كل بيت مصري.

جليلة.. الصداقة كما يجب أن تكون في زي عبلة كامل

كانت عبلة كامل من أكثر ما قدم شخصية الصديقة الحميمة والتي تقف إلى جوار أصدقائها وكانت من أشهرها "حديث الصباح والمساء"، في دور جليلة صديقة نعمة "دلال عبد العزيز"، في أحد روائع نجيب محفوظ.

 

 

كما قدمت وصال في "أين قلبي"، بالاشتراك مع يسرا وكان تجسيدها للصداقة من خلال "بلطية العايمة"، بالاشتراك مع مي كساب و إدوارد.

وبعد هذا السرد نكتشف أننا في النهاية أمام فنانة من النوع الثقيل التي مهما كان الدور الذي تقوم بتأديته فهي فنانة متكاملة ويكفي الاسم فهي "عبلة كامل".