علم اليوم الجديد من مصادر مطلعة داخل حزب الوفد أن المستشار بهاء أبو شقة عقد اجتماعا مغلقا داخل نادي الصيد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 - 03:11
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تهديدات بالحبس وشركة أمن خاصة لمواجهتهم

تفاصيل اجتماع "أبو شقة" السري في نادي الصيد لوأد اعتصام الوفديين

المستشار بهاء أبو شقة رئيس حزب الوفد - صورة أرشيفية
المستشار بهاء أبو شقة رئيس حزب الوفد - صورة أرشيفية

علم "اليوم الجديد"، من مصادر مطلعة داخل حزب الوفد، أن المستشار بهاء أبو شقة عقد اجتماعا مغلقا داخل مقر نادي الصيد بالدقي، مساء أمس الأربعاء، بحضور كلا من "طارق تهامي، محمد فؤاد، خالد قنديل، هاني سري الدين أعضاء الهيئة العليا للحزب" بجانب سليمان وهدان الرئيس الشرفي للحزب.

وأوضحت المصادر، أن أبو شقة، ناقش خلال اجتماعه المغلق عدة خطط لفض اعتصام الوفديين داخل مقر الحزب ووأد دعوات سحب الثقة منه، مؤكدا عدم نيته بالعدول عن موقفه وتلبية طلبات المعتصمين الوفديين سواء بالاستقالة أو الانسحاب من القائمة الوطنية لخوض انتخابات البرلمان، "من أجل مصر".

وكشفت المصادر، أن رئيس الحزب، قرر الاستعانة بشركة أمن خاصة، اليوم الخميس، لمنع أعضاء الحزب في المحافظات من الانضمام للاعتصام وزيادة أعداد المعتصمين، مع تقديم بلاغات مسبقة لوزارة الداخلية بوجود نية لدى البعض لإثارة الشغب والبلبلة داخل مقر الحزب.

بدوره، كشف أحد المشاركين داخل اعتصام حزب الوفد-رفض ذكر اسمه-، أنهم تلقوا تهديدات من خالد قنديل عضو الهيئة العليا بالقبض عليهم من قبل وزارة الداخلية بتهمة اتلاف مقر الحزب وحمل أسلحة ومواد مشتغلة واقتحام المقر عنوة، لافتا إلى أن رئيس الحزب سيقبل بحبس الوفديين على الانسحاب من القائمة الوطنية على حد وصفه.

يأتي ذلك في الوقت الذي تزايدت فيه دعوات الوفديين للاعتصام بمقر الحزب، اليوم الخميس، لمطالبة الهيئة العليا للانسحاب من تحالف القائمة الوطنية "من أجل مصر" اعتراضا على حجم تمثيل الحزب داخل التحالف، وتراجع قوة الوفد في عهد المستشار بهاء أبو شقة على حد قولهم.

وكان عدد من أعضاء الهيئة العليا لحزب الوفد، قد أصدروا بيانا مساء أمس الأربعاء، لإعلان قرارها بالانسحاب من القائمة الوطنية لخوض انتخابات البرلمان "من أجل مصر"، مؤكدين أن قرارهم جاء ردا على ما عدم أسموه عدم الشفافية وعدم توافر العدالة أمام مرشحي الوفد وانفراد رئيس الحزب المستشار بهاء أبو شقة بقرارات وأسماء مرشحي الحزب بالقائمة دون عرضها على أعضاء الهيئة العليا.

ونوه أعضاء الهيئة العليا لحزب الوفد، على رفضهم التام للبيان الصادر من المركز الإعلامي للحزب، عصر اليوم، بالاستمرار في التحالف بالقائمة، مؤكدين أن البيان صدر من غير ذي صفة ودون الرجوع لقرار الهيئة العليا وهي أعلى سلطة للحزب.

أسماء الموافقون على البيان:

  ياسر الهضيبي/ حسين منصور /  طارق سباق  / محمد عبده / محمد حلمى سويلم /   محمد عبد العليم /   حاتم رسلان /  نبيل عبدالله / عبد العظيم الباسل  / أحمد جاويش / محمد مصطفى سليم  / عمر عبد الجواد / صفوت عبد الحميد / عصام الصباحي / حمدان الخليلى / هالة الملاح /  محمد الزاهد / محمد نصر / كاظم فاضل / عبد السند يمامة / أنور بهادر / أميمة عوض /  محمد البدرى / عباس حزين / سفير نور /  على شعيب.

وكان المركز الإعلامي، لحزب الوفد، قد أصدر بيانا عصر أمس، جاء نصه كالتالي:

عقدت الهيئة العليا لحزب الوفد اجتماعًا مساء يوم الاثنين 14 سبتمبر امتد ليوم الثلاثاء 15 سبتمبر الجاري، برئاسة النائب فؤاد بدراوي سكرتير عام الحزب لتدارس قرار خوض انتخابات مجلس النواب ضمن القائمة الوطنية من أجل مصر.

وعقب مناقشات تمت بأسلوب ديمقراطي انتهى الرأي اليوم بعد استكمال أخذ آراء الحاضرين الذين طلبوا التأجيل لموعد آخره غدًا الخميس، لإبداء رأيهم إلى القرار التالي: "الموافقة على خوض انتخابات مجلس النواب ضمن القائمة الوطنية من أجل مصر وعدم الانسحاب".

وأكدت مصادر مطلعة داخل حزب الوفد، أن مشاورات رئيس الحزب المستشار بهاء أبو شقة قد منحت بيت الأمة 18 مقعدا فقط في القائمة الوطنية من أجل مصر، والتي تعد تحالفا من عدة أحزاب لخوض انتخابات مجلس النواب، موضحة أن حصة الوفد لن تزيد عن المقاعد المخصصة له سلفا والتي قسمت إلى 6 مقاعد للرجال،و 12 آخرين للسيدات، وهو الأمر الذي أحدث انشقاقا داخل بيت الأمة.

ووسط عدم رضا بعض الوفديين عن تحالف الحزب مع القائمة الوطنية، لفتت المصادر، ل "اليوم الجديد"، أن الهيئة العليا للحزب قد بدأت في اختيار بعض الأسماء كمرشحين عن الحزب في القائمة ضاربين بغضب واعتصام أعضاء بيت الأمة عرض الحائط.

وأوضحت المصادر، أن الدكتورة أميرة أبو شقة نجلة رئيس الحزب، تأتي في مقدمة مرشحي الوفد للقائمة إلى جانب، ابنة النائب الوفدي عيد هيكل، وابنة النائب حسني حافظ، وزوجة النائب محمد مدينة، وزوجة محمد فؤاد عضو الهيئة العليا للحزب، كما تم طرح إمكانية الاستعانة بزوجة الرئيس الشرفي لاحزب سليمان وهدان كمرشحة عن الحزب في القائمة.

وشددت المصادر، أن النائب فؤاد بدراوي عضو مجلس النواب، وسكرتير عام حزب الوفد لم يتم اختياره كمرشح للحزب بمقاعد القائمة، ولا يزال يدرس خوض الانتخابات على المقاعد الفردية أو الانسحاب من المشهد السياسي بالكامل.

يأتي ذلك وسط تزايد المطالبات بسحب الثقة من المستشار بهاء أبو شقة رئيس حزب الوفد، وارتفاع أعداد المنضمين للاعتصام داخل الحزب حتى رحيله، بسبب ما أسموه فشله من وجهة نظر البعض في الاستحواذ على عدد أكبر من المقاعد في القائمة الموحدة بما يليق مع مكانته السياسية كأقدم حزب في مصر، خاصة بعد تمثيل الوفد الضعيف في مجلس الشيوخ ب 6  مقاعد فقط.

وكانت مجموعة من شباب حزب الوفد وجيل الوسط، قد أطلقت الخميس الماضي، مبادرة لسحب الثقة من المستشار بهاء أبو شقة رئيس الحزب وفقًا للقانون ولائحة الحزب الحالية.

وأرجع أصحاب المبادرة ذلك إلى مسؤولية أبو شقة عن انتكاسة الوفد، بعد حصوله على صفر مقاعد انتخابات فردي في انتخابات مجلس الشيوخ 2020، وذلك للمرة الأولى في تاريخ الحزب الذي قارب على 100 عام.