الكرش هو أحد أهم الأشياء التي تشغل بال الكثيرين وهو ما يعرف بالسمنة البطنية عند وجود كمية من الدهون

الصحة

الأربعاء 23 سبتمبر 2020 - 11:46
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

وصفة لحرق الدهون

كيفية التخلص من الدهون في أسبوع؟

الكرش هو أحد أهم الأشياء التي تشغل بال الكثيرين، وهو ما يُعرف بالسُمنة البطنيّة، عند وجود كميّةٍ من الدهون الزائدة المُتراكمة حول منطقة البطن.

ويوجد نوعان من هذه الدهون؛ وهي الدهون تحت الجلد، التي تتراكم على شكل طبقةٍ تحت الجلد مباشرةً، وتكون عادةً طريّة الملمس، والدهون الحشويّة التي تتراكم حول الأعضاء؛ كالأمعاء، والكبد، وغيرها وتُشكّل 10% من دهون الجسم، ويُعرف الكرش أيضاً بزيادة قياس محيط الخصر عن 88 سنتيمتراً للنساء، و102 سنتيمتر للرجال.

التخلص من الدهون

يمكن للتخلُّص من دهون البطن أو الكرش أن يُعدُّ أمراً صعباً، حتى مع اتّباع حميةٍ غذائيّة وممارسة للتمارين الرياضيّة، كما أنّه من الصعب خسارة دهون البطن في فترة زمنيّة قصيرة، ولا توجد حمية غذائيّة مُعينة أو مُكمّل غذائي قد يساهم في خسارته بشكل سريع، وعلى الرغم من مستوى الإقبال على طرق خسارة الوزن السريعة.

والالتزام بالنظام الغذائيّ الصحيّ وممارسة التمارين الرياضيّة مدى الحياة يُعد ضروريا لنجاح عمليّة خسارة الوزن والحفاظ عليه، ويُنصح أيضاً بتجنب اتّباع حميات خسارة دهون البطن السريعة.

ويُعدّ تقليل وزن الجسم الحلّ الأفضل للتخلص من الكرش؛ حيث إنّ من الصعب تحديد خسارة الوزن في منطقة البطن فقط، ويمكن تطبيق ذلك من خلال تناول كميّة سعرات حرارية أقل ممّا يحرقه الجسم، وبالتالي حرق كميّةٍ أكبر من دهون البطن بشكلٍ تلقائيّ عند اتّباع الحمية الغذائيّة، كما تجدر الإشارة إلى ضرورة ممارسة التمارين الرياضيّة للمساعدة على خسارة الوزن

الخطوات الواجب اتباعها

هناك العديد من الخطوات التي يمكن اتّباعها للتخلص من الوزن الزائد ودهون البطن؛ والتي نذكر منها ما يأتي: زيادة تناول الألياف: يمكن للألياف أن تساعد على الشعور بالامتلاء لفترة أطول، مما قد يقلّل من كميّة الطعام المُتناولة خلال الوجبات وبينها، كما تساهم الألياف في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي ووظائفه، مما يقلل من حدوث الانتفاخ، ويجعل مظهر البطن يبدو أنحف.

وتناول كميّات كافية من البروتينات: يعد البروتين من العناصر الغذائيّة المهمّة للحفاظ على الوزن؛ حيث إنّ تناول كميّةٍ كبيرةٍ من البروتين يزيد من إفراز هرمونات الشبع، ممّا يُقلّل من الشهيّة ويُحفّز الشعور بالامتلاء، كما أنّه يرفع من معدّلات الأيض، ويساهم في الحفاظ على الكتلة العضليّة خلال عمليّة خسارة الوزن.

وكشفت إحدى الدراسات الرصديّة القائمة على الملاحظة والتي نُشرت في مجلّة The Journal of Nutrition عام 2005 إلى أنّه يمكن لاستهلاك البروتين بكميّاتٍ مُعتدلةٍ بدلا من الكربوهيدرات أن يُقلّل من دهون البطن.