كشف عصام حلمى تليمة الإخوانى الهارب عن خلافات داخل الجماعة حول من سيخلف محمود عزت.. المزيد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 21:40
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عصام حلمي: انتخابات مرشد الإخوان أشبه بتحضير العفاريت

محمود عزت
محمود عزت

كشف عصام حلمى تليمة، الإخوانى الهارب، اليوم الأربعاء، عن وجود خلافات داخل جماعة الإخوان الإرهابية، بشأن من سيخلف محمود عزت، مشيرًا إلى أن انتخابات مرشد الإخوان أشبه بتحضير العفاريت لأن معظم عناصر الجماعة إما في السجون أو وافتهم المنية.



وقال تليمة، في منشور له عبر صفحته الرسمية على الفيس بوك: “بعد القبض علىمحمود عزت، توجد صراعات واختلافات داخل الجماعة حول من سيخلف عزت؛ الطبيعي والمنطقي أن يخلفه منير، لأنه نائب مرشد، سواء صح القرار بتعيينه أم لم يصح، لكن إن صار قائمًا بالأعمال فمن سيكون نائبًا؟، ولا يوجد من أعضاء مكتب الإرشاد المصري سوى محمود حسين، فهو الأحق منطقيًا بالقائم بالأعمال، لكن ستأتي مشكلة أكبر، وهي رفض حسين، بحجة أن من عينه هو من يملك أن يعزله، ومن عينوه ماتوا أو في السجون، فلو صار قائما بالأعمال، يتطلب الأمر انتخابات مكتب إرشاد، وتختار منها أمينا عاما جديدا، أي أن يتم تشكيل مكتب إرشاد خارج مصر، وهذه ستكون سابقة، لأن أعضاء مكتب الإرشاد لمصر، لابد أن يكونوا في مصر، ومعظم التنظيم اعتقل في مصر.

شروط انتخاب مرشد جماعة الإخوان الإرهابية

وتنص المواد 4 و5 من اللائحة  جماعة الإخوان على أنه في حالة غياب المرشد العام خارج الجمهورية أو تعذر قيامه بمهامه لمرض أو لعذر طارئ يقوم نائبه الأول مقامه في جميع اختصاصاته”.

وفي حالة حدوث موانع قهرية تحول دون مباشرة المرشد لمهامه يحل محله نائبه الأول ثم الأقدم فالأقدم من النواب ثم الأكبر فالأكبر من أعضاء مكتب الإرشاد.

وطبقًا للائحة جماعة الإخوان، فطبيعة المهام المكلف بها من يتولى المرشد العام خلفًا لمحمود عزت؛ إذ يُعد المسؤول الأول عن الجماعة؛ هي الإشراف على كل إدارات الجماعة وتوجيهها، ومراقبة القائمين على التنفيذ ومحاسبتهم على كل تقصير وفقًا لنظام الجماعة، كما أنه يمثل الجماعة في كل الشؤون ويتحدث باسمها. 

وحددت لائحة الجماعة جملة من الآليات لاختيار المرشد العام؛ إذ يقوم مكتب الإرشاد بترشيح أكثر اثنين قبولًا لدى المكاتب التنفيذية، وذلك في حال عدم وجود إجماع على شخص واحد.

ويوجه نائب المرشد العام الدعوة إلى مجلس الشورى العام لاجتماع مدته أسبوع كحد أقصى يجرى فيه انتخاب المرشد العام الجديد، وذلك بأكثرية ثلثي أعضاء المجلس.

وفي هذا السياق، تجدر الإشارة إلى أن حوالي 107 من أصل 121 عضوًا من مجلس شورى الجماعة ما بين مسجون ومتوفي ما يحول دون اجتماع المجلس.