بدأت حياتها الفنية من خلال المشاركة في برامج الأطفال ومن ثم اتجهت للتمثيل وفي مستهل مشوارها.. المزيد

نور قدري,الفنان نور قدري,اخبار نور قدري,اعمال نور قدري,حوار نور قدري

الخميس 1 أكتوبر 2020 - 17:36
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

نور قدري: بدأت على يد الكبار.. ومش هخبط على حد عشان يشغلني

نور قدري
نور قدري

بدأت حياتها الفنية من خلال المشاركة في برامج الأطفال، ومن ثم اتجهت للتمثيل، وفي مستهل مشوارها شاركت مع كبار الفنانين والمخرجين، من بينهم نور الشريف، وميرفت أمين، وشويكار، ونبيلة عبيد، وفاروق الفيشاوي، وغيرهم الكثير، ونستطيع أن نطلق عليها الممثلة الشاملة، فقدمت بعض الأغاني بالتعاون مع شركة روتانا؛ إنها الفنانة نور قدري.



واجهت نور قدري، بعض الظروف الاجتماعية التي جعلتها تبتعد عن الوسط الفني، ولكنها استطاعت مواجتها لتطل على الجمهور بقالب جديد غير الذي اعتاد على وضعها به، وكان لـ"اليوم الجديد" هذا الحوار معها:

نبدأ من حيث وقوفك الآن، هل سبع البرمبة هو آخر أعمالك؟

لا، أعمل حاليًا في فيلم آخر يسمى "ديدو"، مع كريم فهمي، ومحمد ثروت، وبيومي فؤاد، وحمادة هلال، وانتهينا من تصويره في ديسمبر الماضي 2019، وكان من المقرر طرحه في موسم عيد الفطر الماضي 2020، ولكن بسبب الظروف التي مرت بها البلاد، والتي تأثر بها الوسط الفني من انتشار فيروس كورونا تم تأجيله.

وحتى الآن، دور العرض لم تفتتح بشكل كامل، وننتظر الوقت المناسب، كي يتم عرضه، ومن المفترض أن يطرح قريبًا.

من الذي رشحك لدورك في "ديدو"؟

هو من إخراج عمرو صلاح مخرج "SNL بالعربي"، وكنا عملنا من قبل في فيلم "قلب أمه"، وساهم في تأكيد الترشيح كريم فهمي.

ماذا عن تجربتك في فيلم "ديدو"؟ وما دورك به؟

هو تجربة مختلفة، وحوالي 80% أو 90% منه جرافيك، ومناسب لكل العائلة وكل الأعمار، وأجسد خلاله شخصية كرتونية.

على أي أساس تختارين أدوارك؟

على حسب الشخصيات التي لم أقدمها من قبل، وأيضًا السيناريو، وكذلك المخرج وفريق العمل، كل هذه عوامل فارقة في قبولي للعمل من عدمه.

ما سر إضافة الكوميديا على أدوارك في الفترة الأخيرة؟

لو سمح الدور بذلك أفعل ذلك، لكن هناك أدوار مساحتها وتكوينها لا يقبلان بذلك. على سبيل المثال مسلسل "عوالم خفية"، حيث جسدت به دور خطيبة ضابط شرطة دائمًا تتشاجر معه، وإضافة الجانب الكوميدي كان فكرة طرحها المخرج رامي إمام، وساعدني في ذلك فتحي عبد الوهاب، كونه يؤدي شخصية ذات وجهين؛ الأول ضابط مهم في جهة رسمية، والثانية شاب يريد أن يعيش حياته كالآخرين.

معروف عنك قلة أعمالك.. هل  ترفضين عروضًا كثيرة؟

في رمضان السابق 2020 رفضت 4 أعمال، وذلك لأن مسلسلات رمضان عند التعاقد عليها لا يكون السيناريو محددًا، وهذا ما جعلني أرفض، بالطبع يكون هناك موافقة مبدئية على الدور، ولكن لا بد أن أرى الدور مكتوبًا على الورق، ومن الممكن تحكي لي شخصية طويلة عريضة، وعلى الورق أجدها حلقتين أو ثلاثة، أو حتى غير موجودة، وبالتالي ليس من الطبيعي أن يوقع الممثل على عمل دون قراءة الورق كاملا.

لماذا ابتعدتِ عن الموسيقى؟

آخر أعمالي الغنائية كانت "تاج راسي" في موسم عيد الأم الماضي 2020، كنت أجرب الوضع في الظرف الراهن، لكن في النهاية الموضوع اجتهاد ذاتي، وكي أجد ألحانًا تشبه ما أريد مُجهد جدًا، وما أراه حاليًا إما مقتبس من تيمات أخرى، في الوقت ذاته "مفيش شركات إنتاج، ولو فيه يبقى هي بتنتج بنسبة 50%، والمطرب يتحمل الباقي، أو ينتج وهي توزع وتحصل على نسبة، فالموضوع مش سهل زي ما يتخيل البعض".

هل شجعتكِ ردود الأفعال على أغنية "تاج راسي" للعودة للغناء مرة أخرى؟

بالطبع، فرحت جدًا بهذا التحول الغنائي، لأن أغلب الأغاني التي كانت تعرض عليّ حزينة، وأنا في "روتانا" عملت كل الأغاني "النكد"، وكنت أريد عمل "حاجة لطيفة ترقص الناس وتفكهم، وتفوقهم شوية".

تحولت مسيرتك من ممثلة تقدم دور الفتاة الرقيقة للكوميديا.. ما سبب ذلك؟

حقيقة، لم أكن أتخيل إني تقديم الكوميديا، والوحيد الذي رأي فيّ تلك الملَكة هو المخرج خالد جلال، عندما شاركت معه بإحدى الورش التمثيلية، عندما رآني، ممسكة بالطبلة، وقتها قرر أن أقتحم الكوميديا.

ما سر ابتعادك عن المسرح بالرغم من صحوته في الوقت الحالي؟

هناك بعض الأعمال المسرحية التي عرضت عليّ، ولكن فكرة المسرح حاليا صعبة لأنه يستنزف وقتًا ومجهودًا كبيرين، "وأنا عندي بيت، وأولويات، فالموضوع بالنسب ليا صعب".

كيف ترين الفنانين الذين يظهرون بأكثر من عمل في موسم واحد؟

الموضوع عليه علامات استفهام، "هل كل الناس دي نقابيين؟.. أظن ده مخلي مفيش فرص للنقابيين. طبعا في الأول والآخر هو رزق بتاع ربنا، ومحدش هياخد رزق حد، لكن في قوانين، ولا بد من اتباعها".

"أنا عمري ما هخبط  على حد علشان يشغلني، أو أقرب منه علشان كده، أو أخرج معاه بحجة الشغل، أنا أقعد في بيتي أكرم لي، ومعظم اللي بيشتغلوا حاليًا ناس جديدة، وكل القدامى اختفوا، وأنا زمان اشتغلت مع داود عبد السيد، ومحمد أبو سيف، وحسام الدين مصطفى، ونبيلة عبيد، ونادية الجندي، وشويكار".

ما رأيك في تراجع برامج الأطفال حاليًا؟

كل مرحلة ولها وقتها، في السابق كان هناك الوعي الكافي لتواجد أعمال خاصة بالأطفال، سواء مسلسلات أو برامج، أما الآن فالجمهور اختلف، والذوق العام لم يعد كالسابق، ولم يلتفت أحد في الوقت الحالي لهذه الجزئية، باستثناء عدد قليل من الفنانين منهم دنيا وإيمي سمير غانم.

في النهاية، ماذا عن أعمالك القادمة؟

هناك عمل تليفزيوني من المفترض المشاركة به قريبًا، ينتمي لفئة مسلسلات الـ45 حلقة، وسيعرض خارج الموسم الرمضاني، ولكن لا أستطيع أن التحدث عنه في الوقت الحالي.