منذ فترة كثر الجدل حول صلاة فتاة على أحد الأرصفة أمام المارة مما دفع البعض بأن يقولوا أن صلاتها باطلة..المزيد

صلاة المرأة دون ساتر,فضل صلاة المرأة في بيتها,هل صلاة المرأة في بيتها أفضل من المسجد الحرام,هل صلاة المرأة في بيتها تعادل صلاة الجماعة,حكم صلاة النساء في المسجد,شروط خروج النساء للمسجد,حكم منع النساء من الصلاة في المسجد

السبت 26 سبتمبر 2020 - 18:55
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

هل يجوز صلاة المرأة دون ساتر

هل صلاة المرأة في بيتها أفضل من المسجد الحرام؟

منذ فترة كثر الجدل حول صلاة فتاة على أحد الأرصفة أمام المارة، مما دفع البعض بأن يقولوا أن صلاتها باطلة، لذلك فيما يلي سوف نوضح حكم صلاة المرأة أمام المارة دون ساتر، وفضل صلاتها في بيتها، وهل صلاتها في بيتها تعدل صلاة الجماعة وأفضل من الصلاة في المسجد الحرام؟، وشروط خروج المرأة للمسجد وحكم منعها من ذلك.



أحاديث فضل صلاة المرأة في بيتها

1-صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في المسجد ، فعن أم حميد امرأة أبي حميد الساعدي رضي الله عنهما : «أنها جاءت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله إني أحب الصلاة معك قال : قد علمت أنك تحبين الصلاة معي ، وصلاتك في بيتك خير لك من صلاتك في حجرتك ، وصلاتك في حجرتك خير من صلاتك في دارك ، وصلاتك في دارك خير لك من صلاتك في مسجد قومك ، وصلاتك في مسجد قومك خير لك من صلاتك في مسجدي ، قال : فأمرت فبني لها مسجد في أقصى شيء من بيتها وأظلمه فكانت تصلي فيه حتى لقيت الله عز وجل » رواه أحمد وصححه ابن خزيمة في " صحيحه " وابن حبان ، والألباني في " صحيح الترغيب والترهيب ".

2-قال النبي صلى الله عليه وسلم: لَا تَمْنَعُوا نِسَاءَكُمْ الْمَسَاجِدَ، وَبُيُوتُهُنَّ خَيْرٌ لَهُنَّ. رواه أحمد وأبو داوود.

3-جاء عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :« صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في حجرتها ، وصلاتها في مخدعها أفضل من صلاتها في بيتها » رواه أبو داود والترمذي وصححه الشيخ الألباني.

هل صلاة المرأة في بيتها أفضل من المسجد الحرام؟

إن صلاة المرأة في بيتها خير وأفضل من صلاتها في المسجد الحرام أو المسجد النبوي ، لقوله صلى الله عليه وسلم: "صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في حجرتها، وصلاتها في مخدعها أفضل من صلاتها في بيتها" رواه أبو داود وغيره.

فكلما كان المكان أستر للمرأة وأبعد عن اختلاطها بالرجال كانت الصلاة فيه أفضل بالنسبة لها، لكن أيضا صلاتها في المساجد جائزة، بل إن النبي صلى الله عليه وسلم قد نهى الرجال أن يمنعوا النساء من الخروج إلى المساجد فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تمنعوا إماء الله مساجد الله" متفق عليه، زاد أبو داود: "وبيوتهن خير لهن".

هل صلاة المرأة في بيتها تعادل صلاة الجماعة؟

قال الدكتور مجدي عاشور مستشار مفتي الجمهورية، إن صلاة الجماعة ليست فرض على المرأة، والمستحب للمرأة أن تُصلى في منزلها، و صلاة المرأة في بيتها تعدل صلاة الجماعة وتعدل صلاة الرجل في الجماعة، وقد أذن النبي بذلك،  وصلاتها في بيتها تعادل الـ 27 درجة.

ولفت "عاشور" إلى أن هناك بعض الأعمال تصلح للرجال ولا تصلح للنساء، ولكن لا يوجد تفرقة بين الرجل والمرأة في الثواب.

حكم صلاة النساء في المسجد

صلاة النساء في المسجد جماعة مباحة، وإن كانت صلاتها في بيتها خيرًا لها وأفضل، باتفاق المذاهبِ الفقهية الأربعة.

ومن أدلة ذلك قول النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: (إنِّي لأقومُ إلى الصَّلاةِ، وأنا أُريدُ أن أُطوِّلَ فيها، فأسمعَ بُكاءَ الصبيِّ، فأتجوَّزَ في صلاتي؛ كراهةَ أن أشقَّ على أمِّه)، وهذا يدل علىأن النساءَ كنَّ يَشهَدْنَ الصَّلاةَ خلفَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في المسجِدِ، وأن النبي صلّى اللهُ عليه وسلّم كان يعلم ذلك؛ مما يعني أن حضورهن الجماعةَ معه غير مكروهٍ، ولولا ذلك لنهاهن عن الصلاة معه.

شروط خروج المرأة للمسجد

إن خروج المرأة إلى المسجد، وإلى غيره يجب عليها فيه التستر وعدم الخروج بالزينة والطيب، أي تخرج بثياب ساترة، وأن تحرص على تجنب ما يفتن الناس، أو يفتنها بالناس، وأن يكون هناك باب منفرد في المسجد للنساء.

حكم منع النساء من الصلاة في المسجد

ليس لزوج المرأة أن يمنعها من الذهاب للمسجد إذا كانت ملتزمة بالحشمة والتستر، وأن كان قصدها الخير؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: «لا تمنعوا إماء الله مساجد الله» ، إلا إذا كان منها مخالفة في الآداب الشرعية ولاحظ زوجها عليها ذلك، فله أن يمنعها، وكذلك لو كان في خروجها ضرر على أولادها، كأن يكون لها أطفال صغار تحتاج إلى البقاء معهم ومراقبتهم.

هل يجوز صلاة المرأة دون ساتر؟

قال الشيخ أحمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، على المرأة عند عدم وجود مصلى أن تتخذ ساترا سواء أكان شجرة أو جدارا، أو سؤال العاملين بالمكان إذا كانت هناك غرفة أو مكان يمكن لها الصلاة فيه، لكن إن لم يوجد فيجوز شرعًا الصلاة أمام الناس مع الالتزام بالستر الكامل.