أكدت مصادر مطلعة داخل حزب الوفد أن مشاورات رئيس الحزب المستشار بهاء أبو شقة قد منحت بيت الأمة 18 مقعدا فقط في

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 01:06
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

صفقات وسط لهيب الاعتصامات

كواليس اختيار مرشحي حزب الوفد في القائمة الوطنية.. نجلة "أبو شقة" بالمقدمة

المستشار بهاء أبو شقة رئيس حزب الوفد - صورة أرشيفية
المستشار بهاء أبو شقة رئيس حزب الوفد - صورة أرشيفية

أكدت مصادر مطلعة داخل حزب الوفد، أن مشاورات رئيس الحزب المستشار بهاء أبو شقة قد منحت بيت الأمة 18 مقعدا فقط في القائمة الوطنية من أجل مصر، والتي تعد تحالفا من عدة أحزاب لخوض انتخابات مجلس النواب، موضحة أن حصة الوفد لن تزيد عن المقاعد المخصصة له سلفا والتي قسمت إلى 6 مقاعد للرجال، و12 آخرين للسيدات، وهو الأمر الذي أحدث انشقاقا داخل بيت الأمة.



ووسط عدم رضا بعض الوفديين عن تحالف الحزب مع القائمة الوطنية، لفتت المصادر، لـ"اليوم الجديد"، أن الهيئة العليا للحزب قد بدأت في اختيار بعض الأسماء كمرشحين عن الحزب في القائمة ضاربين بغضب واعتصام أعضاء بيت الأمة عرض الحائط.

وأوضحت المصادر، أن الدكتورة أميرة أبو شقة نجلة رئيس الحزب، تأتي في مقدمة مرشحي الوفد للقائمة إلى جانب، ابنة النائب الوفدي عيد هيكل، وابنة النائب حسني حافظ، وزوجة النائب محمد مدينة، وزوجة محمد فؤاد عضو الهيئة العليا للحزب، كما تم طرح إمكانية الاستعانة بزوجة الرئيس الشرفي لحزب سليمان وهدان كمرشحة عن الحزب في القائمة.

وشددت المصادر، أن النائب فؤاد بدراوي عضو مجلس النواب، وسكرتير عام حزب الوفد لم يتم اختياره كمرشح للحزب بمقاعد القائمة، ولا يزال يدرس خوض الانتخابات على المقاعد الفردية أو الانسحاب من المشهد السياسي بالكامل.

وأوضحت المصادر، أن أبو شقة، فشل في الحفاظ على وعده بضم النائب سعد بدير لمرشحي الحزب بالقائمة الوطنية، برغم تعهده بذلك أمام أعضاء الحزب خلال احتفالية قاعة الاجتماعات الجديدة، لافتة إلى أن “بدير” يساند الاعتصام ضد رئيس الحزب في الخفاء.

يأتي ذلك وسط تزايد المطالبات بسحب الثقة من المستشار بهاء أبو شقة رئيس حزب الوفد، وارتفاع أعداد المنضمين للاعتصام داخل الحزب حتى رحيله، بسبب ما أسموه فشله من وجهة نظر البعض في الاستحواذ على عدد أكبر من المقاعد في القائمة الموحدة بما يليق مع مكانته السياسية كأقدم حزب في مصر، خاصة بعد تمثيل الوفد الضعيف في مجلس الشيوخ ب 6  مقاعد فقط.

وكانت مجموعة من شباب حزب الوفد وجيل الوسط، قد أطلقت الخميس الماضي، مبادرة لسحب الثقة من المستشار بهاء أبو شقة رئيس الحزب وفقًا للقانون ولائحة الحزب الحالية.

وأرجع أصحاب المبادرة ذلك إلى مسؤولية أبو شقة عن انتكاسة الوفد، بعد حصوله على صفر مقاعد انتخابات فردي في انتخابات مجلس الشيوخ 2020، وذلك للمرة الأولى في تاريخ الحزب الذي قارب على 100 عام.