عمو فؤاد السفيرة عزيزةالعريس يصل غدااقتلني من فضلكأخطر رجل في العالم وغيرها الكثير والكثير من

فؤاد المهندس,شويكار,عبد المنعم مدبولي

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 11:33
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

فؤاد المهندس.. أستاذ المسرح الذي كره ما قدمه في السينما

فؤاد المهندس
فؤاد المهندس

"عمو فؤاد"، "السفيرة عزيزة"،"العريس يصل غدًا"،"اقتلني من فضلك"،"أخطر رجل في العالم"، وغيرها الكثير والكثير من الأعمال التي قدمها الراحل والأستاذ كما أطلق عليه أبناء الوسط الفني، فؤاد المهندس، الذي أفنى عمره كاملًا ما بين شاشات السينما وخشبة المسرح.



مع تقديم الراحل فؤاد المهندس عدد أعمال فنية يصل إلى 161 عملًا فنيًا ما بين أفلام ومسلسلات درامية وإذاعية ومسرحيات، نجد أنه بالرغم من الأعمال السينمائية العديدة التي تم تقديمها والتي لاقت نجاح كبير بين الجمهور حتى يومنا هذا إلا أن المهندس لم ير أن تلك الأفلام كانت على قدر كبير من الحرفية، مؤكدًا في أحد اللقاءات التليفزيونية السابقة، أنه لم يعترف بأي من الأفلام التي قدمها، وأنه قام بتمثيلها لكي يحصل على أموال للصرف على المسرح وما يقدمه من مسرحيات.

مسرحيات خلقت شعبية فؤاد المهندس

بدأ فؤاد المهندس مشواره الفني من خلال المسلسلات الإذاعية، ليقدم عددًا من الأوار الصغيرة بالأفلام والتي منها "ألمظ وعبد الحامولي" و"حياة عاذب" و"صاحبة الجلالة"، ليقوم عام 1963 بالظهور من خلال مسرحية "أنا وهو وهي" مع كل من شويكار صلاح يسري و سلامة إلياس و أحمد ماهر تيخة، ومن تأليف وإخراج عبد المنعم مدبولي.

قدم بعدها "حالة حب" مع شويكار أيضًا و عبد المنعم مدبولي و من تأليف سمير خفاجي وإخراج فؤاد المهندس، ولكنها لم تكن من المسرحيات التي لاقت صدى كبيرًا للأستاذ. وفي عام 1968 قدم "السكرتير الفني" وكانت هذه المسرحية من تأليف نجيب الريحاني وسيناريو وحوار بديع خيري ومن إخراج عبد المنعم مدبولي.

واختتم فؤاد المهندس الستينيات بمسرحية هي من أشهر المسرحيات في تاريخه وهي "سيدتي الجميلة"، وهي المقتبسة من رواية لـ"جورج برنارد شو"، ومن سيناريو وحوار سمير خفاجي، وشارك بها شويكار وجمال إسماعيل وسيد زيان وحسن مصطفى ومن إخراج حسن عبد السلام.

ثمانينات فؤاد المهندس الأقرب للأجيال الحديثة

لم تشهد سبعينات فؤاد المهندس حافلة بالمسرح إلا من خلال مسرحية وحيدة عام 1979 وهي "إنها حقًا عائلة محترمة"، حاول الأستاذ من خلال هذه المسرحية تقديم مشكلة اجتماعية وهي كيفية تكوين الأسرة والحفاظ على ترابطها من خلال أعمار مختلفة من الأبناء. وشارك في هذه المسرحية شويكار ومحمود الجندي وأمينة رزق ومن تأليف سمير خفاجي وبهجت قمر وإخراج سمير العصفوري.

أما في الثمانينيات قدم "سك على بناتك"، والتي استكملت القضايا الاجتماعية التي تبناها المهندس في أعماله ليكون إلى جانبه سناء ويونس وشريهان وقام بتأليفها لينين الرملي وأخرها فؤاد المهندس.

 

 

في نهاية الثمانيات قدم المهندس مسرحيتين وهما "عشان خاطر عيونك" مع شريهان ومحمود الجندي، وأنهى مشواره الفغني بالمسرح من خلال مسرحية "روحية اتخطفت"، ليتنقل بعدها إلى تقديم عدد من الفوازير وهي "عمو فؤاد"، وكانت ىخر الأعمال التي قدمها هي مسلسل "روبابكيا" عام 2000.