قال الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الأربعاء إنه بحلول عام ٢٠٥٠ سيصل عدد السكان في مصر إلى..المزيد

السيسي,مصطفى مدبولي,الجامعة اليابانية

السبت 26 سبتمبر 2020 - 20:44
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

السيسي: "اللى إحنا بنعمله ده والله العظيم ما يتعمل"

الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، إنه بحلول عام ٢٠٥٠ سيصل عدد السكان في مصر إلى ١٩٣ مليونًا تقريبا خلال ٣٠ عاما، موضحًا أن الدولة تخطط لمضاعفة كل ما لديها لمواجهة الزيادة السكانية المتوقعة خلال ٣٠ عامًا.



وأشار السيسي، خلال افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، مقر افتتاح الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا بمدينة برج العرب في الإسكندرية، وعددًا من الجامعات الأخرى الأهلية ومشروعات لوزارتي التعليم العالي والتربية والتعليم، إلى أن معدلات العمل الجارية متوافقة مع المطلوب إنجازه لمواجهة التحديات المستقبلية.

وتابع الرئيس السيسي قائلًا :"اللى إحنا بنعمله ده والله العظيم ما يتعمل.. وبنعمله بفضل الله". وقال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن كل مشروع ستعمل عليه الدولة هدفه الأساسي مصلحة مصر وشعبها، مشيرًا إلى أننا سنجد دائما المشككين في كل إجراء تتخذه الدولة

مدبولي: لتعويض الفرق بين مصر  وألمانيا كنا في حاجة لبناء 353 مليون فصل جديد بتكلفة 212 مليار جنيه

ومن جانبه قال مدبولي، خلال كلمته في افتتاح عدد من المشروعات التعليمية الجديدة ببرج العرب، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن الدولة لتعويض الفرق بينها وبين ألمانيا كانت فى حاجة لبناء 353 مليون فصل جديد بتكلفة 212 مليار جنيه، في الوقت الذي لا تحتاج فيه ألمانيا إلى إنشاء مدارس جديدة مع قوة الاقتصاد الألماني، لافتًا إلى أن وفق الدراسات يحتاج كل مليون نسمة جامعة، وبالتالي تحتاج الدولة المصرية خلال آخر 25 سنة إلى 38 جامعة جديدة لاستيعاب الزيادة السكانية بتكلفة مالية 114 مليار جنيه. 

وأوضح رئيس الوزراء، أنه تم بناء 280 ألف فصل منذ عام 1995 منهم 76 ألف فصل خلال السنوات القليلة الماضية، متابعا: "مصر في سباق محموم.. مازالنا نعاني من فجوة تعليمية من أجل توفير المدارس إلى أبنائنا، فضلا عن تدريب وتأهيل المعملين.. وصولا إلى توفير البنية التعليمية.. في الوقت الذي لا تحتاج ألمانيا إلى بناء مدارس جديدة.. وبالتالي تركز جهودها لتطوير البحث العلمي.