صرح شريف حتة استشاري الطب الوقائي والصحة العامة بأنه من المنطقي عودة الحياة إلى طبيعتها مرة أخرى وأن الات

فيروس كورونا,لقاح كورونا,مناعة القطيع,الطب الوقائي,موجة ثانية

السبت 19 سبتمبر 2020 - 11:47
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

استشاري طب وقائي: الفيروس مكمل معانا

فيروس كورونا
فيروس كورونا

صرح شريف حتة، استشاري الطب الوقائي والصحة العامة، بأنّه من المنطقي عودة الحياة إلى طبيعتها مرّة أخرى، وأن الاتجاه نحو الإغلاق التام، كما حدث في بداية أزمة فيروس كورونا هو أمر صعب وغير مجدي، مؤكدا، : "لازم الأماكن تفتح بس كل شخص يلتزم بإجراءاته الاحترازية، الدولة فرضت حظر التجول لأن كان المتوقع إن الأزمة مش هتاخد وقت طويل، ولكن حالياً الفيروس مكمل معانا والإغلاق ده معناه خسائر اقتصادية ومادية كبيرة جداً بالإضافة إلى الأزمات النفسية اللي أصابت عدد كبير من الأشخاص نتيجة طول فترة الحجر المنزلي".



وأكد استشاري الطب الوقائي، أنّ الدولة حالياً تراهن على وعي المواطن وثقافته وحرصه على اتباع الاجراءات الاحترازية والالتزام بها بشكل سليم، متابعا: "فيه دول بدأت تقفل تاني لما أعداد الإصابات عندها ارتفعت، ولكن ده عائد إلى ظروف كل دولة وعدد الإصابات ونمط الحياة، بالإضافة إلى طريقة تعامل المواطن مع الإجراءات الاحترازية".

وأضاف “حتة”، أنّه بالرغم من اتخاذ الدولة قراراها بعودة جميع مظاهر الحياة إلى طبيعتها إلاّ أنها فعلت ذلك بحذر شديد، موضحا: "القرارت كانت واضحة وصارمة بحضور 50% فقط من الأشخاص في جميع الأماكن التي تم إعادة فتحها".

الدولة تتخذ قرارات جديدة بشأن التعايش مع فيروس كورونا

وفي سياق آخر، صرّح المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمي لمجلس الوزراء، في وقت سابق، بأنّ هناك حزمة من القرارات التي اتخذتها اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19”، التي سيبدأ تنفيذها اعتباراً من 21 سبتمبر، مع تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية المحددة.

وتشمل تلك القرارات، الموافقة على إقامة صلاة الجنازة في المساجد التي تضم ساحات فضاء مكشوفة، وفي غير أوقات الصلوات اليومية، واستئناف إقامة الأفراح بالأماكن المكشوفة، بالإضافة إلى الموافقة على تنظيم المعارض الثقافية، وكل ذلك بنسب لا تتعدى 50%، وعودة تدريبات الدرجة الثانية لكرة القدم، وبدء الهيئات الرياضية والشبابية، في إتاحة استخدام حمامات السباحة التدريبية والترفيهية.