أسدل الستار على قصة الخلاف أو الاختلاف في وجهات النظر بين البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرا

البابا تواضروس,الكنيسة القبطية,البابا شنودة الثالث,الانبا اغاثون

السبت 28 نوفمبر 2020 - 01:05
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

البابا تواضروس  والأنبا أغاثون.. قصة اختلاف تحولت إلى التفاف

الانبا اغاثون والبابا تواضروس
الانبا اغاثون والبابا تواضروس

أسدل الستار على قصة  الخلاف أو الاختلاف في وجهات النظر بين البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، و الأنبا أغاثون، أسقف كرسي مغاغة والعدوه، بعدما جمعهما لقاء ودي، مساء اليوم الثلاثاء، بالمقر البابوي بالقاهرة، بحضور 4 أساقفة وهم: الأنبا هدرا مطران أسوان وتوابعها، والأنبا ابرام مطران الفيوموتوابعها، والأنبا دانيال سكرتير المجمع المقدس، والأنبا أرميا الأسقف العام ورئيسالمركز الثقافي القبطي، في لقاء شهد تقارب وجهات النظر بعد بعد اختلاف وصل إلى حد الصراع على مدار الأشهر الماضية.



 

أسقف مغاغة يتراجع

وقال الأنبا أغاثون، في بيان رسمي: التقينا مع غبطته، واستقبلنا بكامل المحبة والأبوة، ونؤكد أننا لا نقبل أية إساءة للكنيسة، أو لقداسته، فهو أبونا كلنا، وله كل احترام وتقدير، وتطرق أسقف مغاغة إلى موقفه من الدعوى التي رفعها على أحدى الصحفيات يتهمها فيه بإهانة الكنيسة والبابا شنودة، مؤكدًا أنه قام برفعها بصفته الشخصية كأسقف كرسي مغاغة والعدوة. ويعد ذلك تراجع من الأسقف عن كلامه في دعوته ضد الصحفية التي وجهها بصفته عضو المجمع المقدس وممثل للكنيسة القبطية، وهو الأمر الذي رفضه البابا تواضروس الثاني خلال عظته الماضية موضحًا أن الأسقف رفع الدعوى دون استشارة أحد من أساقفة الكنيسة وبصفته الشخصية.

 

الأنبا أغاثون يرحب بالحلول وإرشاد البابا

وشهد بيان الأسقف تصريحات حول الوصول إلى اتفاق ضمني وحلول لتلك الأزمة التي وصلت إلى مرحلة خلاف كبير بن البطريرك والأسقف خلال الأيام الماضية، حيث قال الأنبا أغاثون:نرحب بالحلول المطروحة كما وعدت سابقا، مع إرشاد قداسة البابا، وكل ما يهمناأولا وأخيرا ، سلام الكنيسة، والسلام الإجتماعي ، ومحبتنا نحن المصريين بعضنا البعض ووطننا المحبوب، مختتمًا بيانه بطلبه  صلوات البابا تواضروس والأحبار الأساقفة الحاضرين إنذاك.

 

قصة الخلاف بين البابا والأسقف

يعود الخلاف إلى الأشهر الماضية حيث اعتاد الأنبا أغاثون تقديم عظته الأسبوعية وتوضيح أمور منافية لما يقوله البابا تواضرو، لعل أحدثها حين هاجم الأنبا أغاثون تصريحات البابا بمناقشة تغيير الماستير "الملعقة" كإجراء احترازي لمواجهة وباء فيروس كورونا المستجد، حيث قال الأسقف: "إحنا بقينا في زمن صعب، بقى فيه إيمان الأطفال أحسن من إيمان الإكليروس"، وذلك كناية عن البابا تواضروس الذي يعد رئيس الإكليروس.

وعاد الجدل مجددًا منذ أسبوع حين رفع الأنبا أغاثون دعوى قضائية ضد كاتبة لمهاجمتها الكنيسة البابا شنودة على حد زعمه، قبل أن يعلن البابا تواضروس عن أن تلك الدعوى لا تمثل الكنيسة لكنها بفته الشخصية، ما نتج عن ذلك غضب الأنبا أغاثون وتقدم مذكرة للمجمع المقدس ضد البابا تواضروس، قبل أن يجمعهما لقاء اليوم لتهدئة الأجواء.