الجنرال أو شيخ مدربى حراس المرمى أو عميد حراس المرمى.. كلها ألقاب تطلق على فكرى صالح أحد أفضل مدربى حراس مرمى

الأهلي,الزمالك,شريف إكرامي,فكري صالح

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - 13:27
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

حوار| فكري صالح: الشناوي هو نوير مصر.. وإكرامي خسر الأهلي

الجنرال أو شيخ مدربى حراس المرمى أو عميد حراس المرمى.. كلها ألقاب تطلق على فكرى صالح، أحد أفضل مدربى حراس مرمى مصر فى تاريخها الكروى.



ويعد فكرى صالح من أكثر مدربى حراس المرمى خبرة، والذى دائمًا ما يكون له نظرًا لخبراته العديدة فى هذا المجال التى امتدت لسنوات طويلة.

خبرات كبيرة يكتسبها فكرى صالح بداية من مشاركته مع نادى الزمالك ويعتبر أحد أهم الحراس فى تاريخ الأبيض، ثم الترسانة واعتزل فى المقاولون العرب، ووادى دجلة، وصولًا بالمنتخب الوطني، قبل أن يصبح محاضرًا أكاديمى فى الفترة الحالية ويمتلك أكاديمية لتدريب الناشئين.

حرص "اليوم الجديد" على محاورة فكرى صالح للحديث عن حراس مرمى الدورى المصرى فى الفترة الحالية والأفضلية فى المنتخبات، ورؤيته فى أزمات الحراس مثل شريف إكرامى مع الأهلي، أو محمد عواد مع الزمالك، وكذلك بعض النصائح التى وجها للحراس بموجب خبرته الكبيرة فى المجال الرياضى بمصر وخارجها.

فى بداية الحوار.. من تراه أفضل حارس فى بطولة الدورى الموسم الجاري؟

حراس مرمى مصر فى الفترة الحالية بالدورى المصرى الممتاز 2019-2020، يقدمون أداءً بشكل جيد جدًا، خصوصًا بعد عودة البطولة عقب توقفها بسبب فيروس كورونا المستجد.

ويعتبر الأبرز محمد عبد المنصف فى وادى دجلة، ومحمد الشناوى مع الأهلي، وعامر عامر مع الإنتاج الحربي، وعماد السيد مع الاتحاد السكندري، ومن الصغار محمود جاد حارس مرمى إنبي، ومحمود أبو السعود مع المقاولون العرب.

 

نصيحة تقدمها للأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية بشأن الحراس.. وخاصة المنتخب الأوليمبى؟

أنصح كابتن شوقى غريب المدير الفنى لمنتخب الأولمبى وأسامة عبد الكريم مدرب الحراس، بالنظر إلى محمود جاد حارس مرمى إنبي، لأنه سيكن إضافة للمنتخب فى أولمبياد طوكيو.

جاد يمتلك شخصية كبيرة وتظهر فى المباريات الكبيرة خصوصًا، وحارس المنتخب يجب أن يمتلك شخصية وهو ما لدى جاد.

ويعتبر حارس إنبى هو الأفضل حاليًا، خصوصًا وأنه يشارك بشكل أساسى غير ثلاثى المنتخب الأولمبى الأخرين، ولكن وقت البطولة كل شيء يتغير ولا أحد يعلم ماذا سيحدث، فعلينا الانتظار.

وبالنسبة للمنتخب الأول.. من ترى أنه الأجدر بحراسته؟

حاليًا محمد الشناوى هو الأجدر، ومعه محمد أبو جبل، ولكن الشناوى يتفوق عليه فى إنه يجيب اللعب بقدميه، وهو ما أطالبه منذ حوالى عامين أو ثلاثة.

الشناوى مثل نوير، يصنع الأهداف، وأصبح اللاعب رقم 12 فى الفرقة لإجادته اللعب بالقدم، وليس فقط يديه، وهو ما يعطيه إفضلية.

وما رأيك فى رحيل شريف إكرامى عن الأهلى بهذه الطريقة؟

شريف إكرامى ابني، وهو على خلق وولد ممتاز، وكل شخص له مطلق الحرية فى اتخاذ قراره ومستقبله.

من وجهة نظرى وخبراتي، لم أكن أحب خسارة الأهلى بهذه الطريقة، لم أفضل هذا أبدًا لشريف إكرامى ابني، لأن الأهلى كيان كبير.

شريف إكرامى فعل مثل عصام الحضري، الذى أخبرته زمان بعدم الرحيل عن الأهلى ولكنه لم يسمع الكلام، والآن هو معترف أن قراره كان خاطئًا.

وماذا عن فرص مشاركة إكرامى فى بيراميدز حال انتقاله إليه؟

ما يُقال عن عدم مشاركة إكرامى مع بيراميدز بسبب وجود المهدى سليمان وأحمد الشناوى أمر غير صحيح تمامًا.

سألونى هذا السؤال عند انتقال أبو جبل ومحمد عواد إلى الزمالك، وبدأ محمد عواد أساسيًا، ثم بعده محمد أبو جبل، والآن يشارك محمود جنش بعد عودته من الإصابة، الأمر يتوقف على عوامل كثيرة، الملعب والحالة النفسية والبدنية، والإصابات.

نادى بيراميدز هو الوحيد فى مصر الذى يتبع سياسة أعادة التدوير في مركز حراسة المرمى.. ما رأيك فى هذا الأمر؟

لا طبعا أتفق مع هذا، العالم كله يلعب بحارس واحد فقط أساسيًا، هذا يحدث فقط عند وجود مباريات ودية، أو إصابات، أو وجود بطولة وبطولة، حيث إنه عندما يتواجد حارسين مميزين فى ناد واحد، يشارك واحد منهم يشارك أساسيًا فى مباريات الدوري، بينما الآخر أساسيًا فى مباريات الكأس، ولكن ما يفلعه بيراميدز أمر خاطئ.

أزمة محمد عواد وإمكانية رحيله.. بماذا تنصحه؟

بالتأكيد محمد عواد هو صاحب القرار سواء بالرحيل أو البقاء، ولكن هو حارس يمتلك إمكانيات وعلى خلق، فالأفضل له بكل تأكيد هو الرحيل والانتقال لناد يشارك فيه، وحال رحيله عن الزمالك سيكون قرارًا صائبًا، وربنا يكرمه فى المستقبل، فأنصحة بالرحيل للمشاركة بصفة أساسية، ففرصته صعيفة في الزمالك.

رحيل عواد بوابة عودته لصفوف المنتخب من جديد، وذلك لأن مدرب المنتخب مستحيل ينظر لحارس بديل أو حارسين من نادٍ واحد، وأبو جبل هو الأجدر بالتواجد مع المنتخب.

فى رأيك ما سبب تألق الحراس المصريين خلال السنوات القليلة الماضية؟

بكل تأكيد تألق الحراس بسبب مدربى حراس المرمى وعملهم خلال الفترة الماضية أرفع لهم القبعة.

وكذلك منذ سنتين قمت بعمل ورش ودورات تدريبية منها دورة العمالقة، فى الاتحاد المصرى لكرة القدم، بالتعاون مع الدكتور محمود سعد، وبرئاسة الدكتور جمال محمد على لأول مرة الأساسية أصبح فيها جزء حراس مرمى، وهو ما أدى للتأثير الذى يظهر الآن.

فى نهاية الحوار.. ماذا تحب أن تقول أو توجه رسالة؟

فى النهاية أحب أن أوجه التحية الشكر والتقدير لكل مدربى حراس المرمى فى الأندية خلال الفترة الحالية، حراس المرمى قاموا بدور مميز مع اللاعبين، خصوصًا بعد عودة الدورى عقب توقف فيروس كورونا المستجد، فيجب أن أشكرهم.

تألق محمد أبو جبل يجعلنا نشكر عمرو عبد السلام مدرب حراس المرمى، وميشيل لانكونى مدرب محمد الشناوي، والعقبي، وخالد خليل مع محمود جاد فى إنبي، وعامر عامر فى الإنتاج معه عصام عبد العظيم، ومجدى بهلول مع عماد السيد، وجميع حراس المرمى فى الأندية.