أعلنت النائبة في مجلس الأمة الكويتي صفاء الهاشم اليوم الاثنين عن إصابتها بفيروس كورونا.. المزيد

الكويت,اخبار مصر اليوم,صفاء الهاشم,النائبة الكويتية,اهم اخبار اليوم,اخبار عاجله,اخبار مصر الآن,إصابة صفاء الهاشم بفيروس كورونا

الأحد 20 سبتمبر 2020 - 19:40
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

إصابة النائبة الكويتية صفاء الهاشم بفيروس كورونا

صفاء الهاشم
صفاء الهاشم

أعلنت النائبة في مجلس الأمة الكويتي صفاء الهاشم، اليوم الاثنين، عن إصابتها بفيروس كورونا وذلك بعد إجراء فحص، بحسب صحيفة "الرأي الكويتية"، وجاء إعلان صفاء الهاشم، بعدما أعلن رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، أنه حتى الآن تأكدت إصابة أكثر من 5 نواب بفيروس كورونا المستجد.



وأضاف رئيس مجلس الأمة الكويتي، أنه تم تأجيل جلسة كانت مقررة غدا إلى الثلاثاء المقبل، على أن يتم فحص كل النواب السبت.

ومن جانبها، أعلنت وزارة الصحة الكويتية اليوم، الاثنين، تأكيد إصابة 708 حالات جديدة بالعدوى، وتسجيل 506 حالات شفاء، وحالة وفاة جديدة، ليبلغ إجمالي عدد الإصابات في البلاد 95472 حالة.

ارتفاع معدل الإصابات بنسبة 5%

وفي وقت سابق، أوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الكويتية الدكتور عبد الله السند، أن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، في الكويت متوقع خلال هذه الفترة، لافتا إلى أن المنظومة الصحية في البلاد تحتاط لذلك الأمر، في ظل رصد بعض مظاهر عدم الأخذ بالاحتياطات الوقائية والاشتراطات الصحية أثناء ممارسة مختلف الأنشطة في الحياة اليومية.

وأضاف الدكتور السند في بيان صحفي اليوم الاثنين، أن الوزارة تأخذ بعين الاعتبار كل الاحتمالات وفق القراءات العلمية المحلية والعالمية، والتي يعكف على إعدادها فرق ولجان فنية متخصصة تعمل على مدار اليوم، مؤكدا أن حالات دخول المصابين بالفيروس سواء في الأجنحة المخصصة في المستشفيات أو في العناية المركزة ارتفعت بمعدل وصل ل 5% خلال الأسبوع الماضي.

وأشار إلى أن المؤشرات الصحية تشير إلى أن الكويت مازالت في الموجة الأولى، مع الأخذ باحتمالية حدوث الموجة الثانية في حال عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية، مشددا أنه على الجميع إدراك أن حدوث هذه الموجة الثانية غير مرتبط بحلول فصل الشتاء.

وشدد على أن الوقاية تتحقق من خلال الالتزام بالاشتراطات الصحية الخمسة، المتمثلة بالتباعد الجسدي، والمحافظة على غسل اليدين وتطهيرها باستمرار، وارتداء الكمامة في الأماكن العامة وفقا للقرارات الوزارية المنظمة لذلك، وتوصيات المنظمات الصحية الدولية بهذا الشأن، فضلا عن أهمية توفير كل سبل الوقاية والحماية لكبار السن، والحوامل، وأصحاب الأمراض المزمنة، ومن يعاني من ضعف المناعة، وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى.