هدد عدد من أعضاء حزب الوفد بالاعتصام داخل مقر الحزب إذا لم تعلن العيئة العليا انسحابها.. المزيد

الوفد

الأحد 27 سبتمبر 2020 - 12:00
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

18 مقعدا لبيت الأمة فقط..

الاعتصام أو الانسحاب.. انشقاق داخل الوفد بسبب القائمة الموحدة

حزب الوفد- أرشيفية
حزب الوفد- أرشيفية

هدد عدد من أعضاء حزب الوفد، اليوم الإثنين، بالاعتصام داخل مقر الحزب، إذا لم تعلن الهيئة العليا انسحابها من تحالف القائمة الوطنية من أجل مصر لخوض انتخابات البرلمان المقبلة، والتي أعلن عنها أمس الأحد، استكمالًا لما تم إنجازه في انتخابات مجلس الشيوخ، حيث تضم القائمة 16 حزبًا وأبرزها مستقبل وطن، الشعب الجمهوري، الحركة الوطنية، حماة الوطن، الوفد، التجمع وترشح 284 اسمًا.



وعلم "اليوم الجديد"، من مصادر مطلعة داخل بيت الأمة، أن الحزب يمر بحالة من الانقسام والتخبط الشديد بعد فشله من وجهة نظر البعض في الاستحواذ على عدد أكبر من المقاعد في القائمة الموحدة بما يليق مع مكانته السياسية كأقدم حزب في مصر.

وأكدت المصادر، أن مشاورات الأحزاب داخل القائمة الوطنية من أجل مصر، حددت لحزب الوفد 18 مقعدًا فقط مقسمين إلى 6 رجال، و12 سيدة، وهو الأمر الذي اعتبره عدد من الوفديين إهانة لبيت الأمة، وفشل من رئيس الحزب في تمثيله بصورة أكبر خاصة بعد تمثيله الضعيف في قائمة مجلس الشيوخ بـ 6 مقاعد فقط.

وأوضحت المصادر، أن النائب فؤاد بدراوي سكرتير عام الحزب، هو من ترأس اجتماع الهيئة العليا، اليوم الإثنين، بعد انسحاب المستشار بهاء أبو شقة من المشهد خوفًا من مواجهة الوفديين الغاضبين بسبب ما أسموه ضياع هيبة وقوة الوفد السياسية تحت رئاسته، خاصة بعد فشل الحزب في انتخابات مجلس الشيوخ الأخيرة، وحصوله على 6 مقاعد فقط، وهم مرشحي القائمة بينما فشل جميع مرشحي الحزب على المظام الفردي.

مبادرة لسحب الثقة من بهاء الدين أبو شقة

وكانت مجموعة من شباب حزب الوفد وجيل الوسط، قد أطلقت الخميس الماضي، مبادرة لسحب الثقة من المستشار بهاء أبو شقة رئيس الحزب وفقًا للقانون ولائحة الحزب الحالية.

وأرجع أصحاب المبادرة ذلك إلى مسؤولية أبو شقة عن انتكاسة الوفد، بعد حصوله على صفر مقاعد انتخابات فردي في انتخابات مجلس الشيوخ 2020، وذلك للمرة الأولى في تاريخ الحزب الذي قارب على 100 عام.

ورفع أصحاب المبادرة 3 مطالب لا يختلف عليها الوفديون، وهي سحب الثقة من بهاء أبو شقة، وإلغاء كافة قرارات الفصل وإسقاط العضوية الصادرة منه، وإجراء انتخابات مبكرة لرئاسة الوفد وفق لائحة الحزب.