قالت الدكتور وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إن الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي.. المزيد

حوادث

الأربعاء 23 سبتمبر 2020 - 17:34
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ملابسات وفاة حامل في المنيا.. وتكسير أهلها للمستشفى

جثة
جثة

تابع الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بشكل مباشر ما يتم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي، بشأن إيمان أحمد نجاح أنور والتي توفت بالمستشفى الجامعي في المنيا. 



وتقدمت وزارة التعليم العالي، ومستشفيات جامعة المنيا، بخالص العزاء لأهل الفقيدة. 

تشكيل لجنة للتحقيق في وفاة حامل المنيا 

وقرر وزير التعليم العالي الدكتور خالد عبد الغفار، بالتنسيق مع رئيس جامعة المنيا، تكليف اللجنة المركزية للمضاعفات المرضية والوفيات التابعة للمجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية بالتحقيق في ملابسات الوفاة على أن ترفع تقريرها للوزير في موعد أقصاه 48 ساعة من تاريخ اليوم.

يذكر أن اللجنة المركزية للمضاعفات المرضية والوفيات تضم كبار أساتذة الأمراض الصدرية والرعاية المركزة والتخدير والقلب وطب المناطق الحارة والجهاز الهضمي من جامعات القاهرة والإسكندرية وعين شمس وأسيوط والمنصورة.

وتابعت الوزارة: "كانت الفقيدة قد حضرت للمستشفى يوم الجمعة الموافق 11-9-2020 في تمام الساعة التاسعة صباحا وهي حامل في الشهر السابع وتعانى من أعراض اشتباه بفيروس كرونا المستجد؛ حيث تم حجزها بالمستشفى وتم عمل الفحوصات والإشعات اللازمة والبدء في علاج الفقيدة بالأدوية المستعملة في حالات الإصابة بفيروس كورونا لحين ظهور نتيجة المسحة الخاصة بها وتم حقنها بأدوية مذيبة للجلطات بجرعات علاجية، ووافتها المنية مساء يوم الأحد 13-9-2020".

وأضافت وززارة العليم العالي: "وإذ تأسف مستشفيات جامعة المنيا لما حدث فإنها تهيب بالمواطنين توخي الدقة في تناول البيانات والمعلومات الطبية، كما تستنكر الإدارة ما حدث من أهل المتوفاه من التعدي على الأطقم الطبية وانتهاك حرمة المتوفاة وحرمة المستشفى بالتصوير بعد إعلان وفاتها، وتم تحرير محضر بذلك في نقطة شرطة المستشفى في حينه".

وفي سياق آخر، استقبل الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمى، مساء اليوم الإثنين، أسامة نقلي السفير السعودي بالقاهرة؛ لبحث علاقات التعاون العلمي والبحثي بين مصر والسعودية، وذلك بمقر الوزارة.

وأشاد عبد الغفار، بالعلاقات الأخوية التي تربط البلدين في العديد من المجالات؛ سواء التعليمية أو العلمية أو الثقافية أو البحثية، مؤكدًا استعداد الوزارة لتقديم الدعم اللازم للطلاب السعوديين الدارسين بالجامعات المصرية، مشيرًا إلى حرص الوزارة على تذليل كل العقبات التي تواجههم.