علاقة قوية ربطت المخراج محمد خان بالفنان أحمد زكي منذ فيلم طائر على الطريق عام 1981 مرورا بفيلمي أحلام هند

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 08:56
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

لماذا قام أحمد زكي بسب محمد خان في حمام منزله؟

خان وزكي
خان وزكي

علاقة قوية ربطت المخراج محمد خان بالفنان أحمد زكي، منذ فيلم طائر على الطريق عام 1981، مرورًا بفيلمي أحلام هند وكاميليا وزوجة رجل مهم في عام 1988، وفيلم مستر كاراتيه 1992، انتهاءاً بفيلم أيام السادات عام 2001.



خان وزكي ومرفت أمين في كواليس تصوير "زوجة رجل مهم"
خان وزكي ومرفت أمين في كواليس تصوير "زوجة رجل مهم"

 

هذا التاريخ السينمائي الطويل وطت علاقة الفنان الراحل أحمد زكي بالمخرج الكبير محمد خان، هذه العلاقة وصلت إلى حد الصداقة القوية بين العملاقين، ولكن مثل أي صداقة تمر بمراحل من الحب ومراحل من الخلاف، ولكن لم يصل الخلاف بينهما إلى حد القطيعة.

على عهده الناقد الكبير طارق الشناوي، وأثناء حديثه في لقاء تليفزيوني حول الخلاف الأول الذي حدث بين محمد خان وأحمد زكي، وتحديدًا في عام 1988، أثناء تصوير فيلم أحلام هند وكاميليا، عندما شعر أحمد زكي أن مساحة مشاهد كلًا من نجلاء فتحي وعايدة رياض أكبر منه بكثير، وأثناء مناقشة أحمد زكي وخان في هذا الأمر، احتد الحديث بينهما وصل إلى محاولة اعتداء أحمد زكي على محمد خان بالسكين، إلى أن الأمر تم تداركه فيما بعد.

أما الخلاف الثاني الذي حدث بين خان وزكي، وكان أثناء مناقاشات بداية تنفيذ فيلم الحريف، والذي كان من الفترض أن يقوم ببطولته أحمد زكي، ولكن ما حدث عكس ذلك، حيث تبين من مذكرات المخرج الراحل محمد خان، أنه وصى أحمد زكي بتطويل شعره وذقنه من أجل فيلم الحريف، ولكن أحمد زكي قام بتحدي محمد خان حيث قام بحلاقة شعره ودقنه، فقام محمد خان باستبعاد أحمد زكي واختيار عادل إمام لدور " فارس" في فيلم الحريف.

ماحدث في مناقشات محمد خان وأحمد زكي أثناء تبليغ زكي باستبعاده كان أثناء وجود محمد خان في منزل أحمد زكي، حيث قام خان بإبلاغ أحمد زكي بالأمر، ليذهب أحمد زكي إلى حمام منزله، وقام بسب محمد خان، وهو في الخارج، كي لا يسمعه، ثم خرج أحمد زكي استكملا حديثهما في هدوء، ليعلم محمد خان بعد ذلك ما قام به أحمد زكي بسبه في الحمام، حيث صارحه زكي بالحقيقة.

وما أكد عليه أحمد زكي لخان أنه ندم ندمًا شديدَا لأنه كان يريد أن يكون بطلا لفيلم الحريف، حيث قام بلافته مشاركته من خلال تسجيله الصوتي في بداية الفيلم لشعر أمينة جاهين.