إن الرزق هو ما قسمه الله للعبد من صنوف ما يحتاج كالمطعم والمشرب وغير ذلك وقد أمر الله عباده أن يمشوا ..المزيد

مفاتيح الرزق,أدعية طلب الرزق,أيات طلب الرزق,أسباب سعة الرزق,أسباب تمنع الرزق

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 20:19
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

البخل أحدهم.. 7 أسباب تمنع الرزق

إن الرزق هو ما قسمه الله للعبد من صنوف ما يحتاج كالمطعم والمشرب وغير ذلك، وقد أمر الله عباده أن يمشوا في الأرض، وأن يبتغوا من رزقه، وأن يطلبوا الرزق منه سبحانه لا من غيره، وللرزق مفاتيح وأدعية وآيات قرآنية سنوضحها في السطور التالية، وسنتعرف أيضًا على أنواع الرزق والأسباب التي تجلبه والأسباب الأخرى التي تمنعه.



ماهي مفاتيح الرزق؟

1- تلاوة القرآن الكريم

جعل الله تعالى القرآن الكريم بركة من خلال تدبره والسير على تعاليمه فى شؤون الحياة، حيث قال تعالى "وهذا كتاب أنزلناه مبارك"، وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم عن البيت الذى يتلى فيه القرآن: "تسكنه الملائكة تهجره الشياطين ويتسع بأهله ويكثر خيره".

2- الصدقة

فالتصدق من أسباب البركة على البيت خاصة صدقة السر، فإنها تطفئ غضب الرب.

3- ذكر الله والبسملة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا دخل الرجل بيته فذكر الله تعالى عند دخوله وعند طعامه، قال الشيطان لأصحابه لا مبيت ولا عشاء".

4- صلة الرحم

فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم أن صلة الرحم وحسن الخلق وحسن الجوار تزيد فى الرزق وتطيل العمر.

5- التبكير فى طلب الرزق

فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم "بورك لأمتى فى بكورها" أى الخروج لطلب الرزق باكرا.

6- إقامة الصلاة

إقامة الصلاة لوقتها، قال الله تعالى: "وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا ۖ لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُكَ ۗ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَىٰ".

7- التوكل على الله حق توكله

لما ورد فى الحديث: "لو توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدوا خماصا وتروح بطانا".

8- مواصلة الاستغفار

قال نبينا صلى الله عليه وسلم: "من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجا، ومن كل هم فرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب"، لذلك فالاستغفار مصدر للرزق.

طلب الرزق بالقرآن

جاء ذكر الرزق في العديد من نصوص القرآن الكريم، والتي تدل على كيفيّة تحصيل الرزق، ومن هذه الآيات: قول الله سبحانه وتعالى في سورة الأعراف: (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ*أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ*أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ*أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ)؛ حيث تبين هذه الآية الكريمة أنّ من أسباب الحصول على الرزق، الإيمان الصادق بالقلب الذي تُصدّقه الأعمال، وتقوى الله تعالى ظاهراً وباطناً.

و قول الله سبحانه وتعالى: (وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ)؛وتُبيّن هذه الآية أنّ الاستغفار والتوبة النصوح والإنابة إلى الله تعالى سبب للرزق؛ فكثرة الأمطار تجعل من الأرض أرضاً خصبةً يكثر خيرها ويكثر الرزق فيها.

قول الله سبحانه وتعالى: (قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ)؛ فالإنفاق في سبيل الله لا يُعتَبر ممّا ينقص الرزق، بل هو ممّا يزيد فيه.

قول الله سبحانه وتعالى: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا*يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا*وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا)؛ وتبين هذه الآية أنّ ترك الذنوب وكثرة الاستغفار ينتج عنه حصول الثواب، واندفاع العقاب، وحصول الخير والبركة والرزق.

أنواع الرزق

لا ينحصر الرزق في المال وحده، فأنواع الرزق  أكثر من أن يُحصر في المال، ويمكن تعداد الرزق حتى تشمل جميع جوانب حياة الإنسان وما يُنتفع به فيها، وما قد يسَّره الله له لتسهيل العيش في الدنيا، ومن أنواع الرزق:

1-أجمل الأرزاق؛ كسكينة الروح، ونور العقل، وصحة الجسد، وصفاء القلب، وسلامة الفكر، ودعوة أم، وعطف أب، ووجود أخ، وضحكة ابن، واهتمام صديق ودعوة محبين.

2-رزقُ الإيمان، فالإيمان رزقٌ يدخل صاحبهِ الجنّة وينال السعادة في الدُّنيا والآخرة.

3-رزقُ العِلم والفقه والحِكمة، فالعِلم والحكمة هما ميراث الأنبياء.

4-رِزق المال، فهو ما يعش منهُ الإنسان، ويقضي بهِ حوائجه، وينتفع بهِ هو وأهله.

5- رزق الزوجة الصالحة، حيث قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (الدُّنيا متاعٌ، وخيرُ متاعِ الدُّنيا المرأةُ الصَّالحةُ).

6-رِزق الذُريّة الصالحة، هو خير ما يحصل عليه الإنسان في الدنيا؛ لأنَّ الذريّة الشقيّة تُشقي صاحبها وتُشقي المُجتمعات.

  أسباب تمنع الرزق

فمن الأسباب التي تحجب الرزقَ عن العبد، أو تُذهب البركة:

1-البخل وعدم حبّ الإنفاق والعطاء في سبيل الله.

2-تواكل العبد وعدم أخذه بأسباب الرزق والعمل لتحصيله.

3-عمل المعاصي والمحرّمات، وترك بعض الفرائض والواجبات.

4-التهاون في بعض الأعمال التي تُوصف بأنّها شركٌ

5- عدم إخراج الزكاة.

6-نسيان فضل الله تعالى، ونسب الأفضال والعطايا إلى غيره من البشر.

7-تساهل العبد في أكل المال الحرام؛ فإنّ المال الحرام غالبًا ما تُمحق منه البركة، ولا تحلّ إلّا بالطيّب الحلال من الرزق.

أسباب سعة الرزق والبركة

1- التّقرب من الله عزّ وجل بفعل الطاعات وتطبيق أوامره والابتعاد عن المعاصي والنّواهي وعما يغضبه.

2- التّوكلُ على الله في جميع الأمور كبيرها وصغيرها مع الأخذ بالأسباب والعمل بجدٍّ.

3- الاستغفار عن المعاصي والذّنوب والتّوبة الصّادقة ومعاهدة النّفس على عدم العودة لفعلها.

4- صلّة الرّحم.

5-الصدقة ولو بالقليل.

6- كثرة الحمد وشكر الله على نعمه باستمرار.

أدعية جلب الرزق والمال

1-(اللهُمّ إني أعوذُ بكَ منَ الهمِّ والحزَنِ، وأعوذُ بكَ منَ العجزِ والكسلِ، وأعوذُ بكَ منَ الجُبنِ والبخلِ، وأعوذُ بكَ مِن غلبةِ الدَّينِ وقهرِ الرجالِ).

2-(اللَّهمَّ اكفني بِحلالِكَ عن حرامِكَ، وأغنِني بِفَضلِكَ عَمن سواكَ).

3-(اللهمَّ مالكَ الملكِ تُؤتي الملكَ مَن تشاءُ، وتنزعُ الملكَ ممن تشاءُ، وتُعِزُّ مَن تشاءُ، وتذِلُّ مَن تشاءُ، بيدِك الخيرُ إنك على كلِّ شيءٍ قديرٌ) .

4- (اللَّهُمَّ لا مَانِعَ لِما أعْطَيْتَ، ولَا مُعْطِيَ لِما مَنَعْتَ، ولَا يَنْفَعُ ذَا الجَدِّ مِنْكَ الجَدُّ).