أكد الرئيس عيدروس قاسم عبدالعزيز الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبي

اليمن,المجلس الإنتقالي الجنوبي,عيدروس الزبيدى

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 12:22
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عيدروس الزبيدي: تنفيذ اتفاق الرياض أولوياتنا لرفع المعاناة عن المواطن اليمني

عيدروس قاسم عبدالعزيز الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي
عيدروس قاسم عبدالعزيز الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي

أكدالرئيس عيدروس قاسم عبدالعزيز الزُبيدي،  رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية، أن جهوده تنصب خلال هذه الفترة لتنفيذ آلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض،  للوصول إلى تشكيل الحكومة الجديدة في أسرع وقت ممكن،  وقيامها بأداء مهامها بغية رفع المعاناة عن كاهل المواطن اليمنى.



وأضاف رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي ، خلال استقباله بمقر إقامته في العاصمة السعودية الرياض، سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى اليمن،  كريستوفر هنزل،  أمس،  أن المملكة العربية السعودية تسعى جاهدة إلى توحيد جهود القوى المناوئة للحوثي بما يخدم توحيد الجبهة أمام المشاريع الإقليمية المعادية التي تستهدف أمن واستقرار المنطقة.

كما أكد الرئيس الزُبيدي في نفس الصدد على دعم المجلس لعملية السلام واستعداده للمشاركة بشكل فاعل وفقاً لاتفاق الرياض.

وأشار رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية، أن المواطن اليمنى يعيش وضع مأساوي في ظل الحروب المشتعلة من آيادى خارجية تستهدف آمن المنطقة ، فضلا عن انقطاع صرف الرواتب وتردى الخدمات وانهيار العملية المحلية .مؤكدا أن المجلس الإنتقالى الجنوبي يُولي أهمية خاصة لاحتياجات المواطن ومتطلباته الأساسية.

ويأتي لقاء الرئيس عيدروس الزبيدى مع سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى اليمن،  كريستوفر هنزل،  في إطار عدة لقاءات يعقدها المجلس الانتقالي الجنوبي في الرياض،  بهدف بحث آلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض ، وكان من ضمنها اللقاء  الذى عقد  بين رئيس وحدة شؤون المفاوضات والسفير محمد آل جابر،  والذي بحث جملة من المواضيع والآليات التي تنصب في صالح المواطن اليمنى.

يذكر أن اتفاق الرياض عقد بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي برعاية المملكة العربية السعودية في نوفمبر الماضي،  لوضع حدٍ للاضطرابات الدامية التي شهدتها عدن وعدد من المحافظات الجنوبية في اليمن.

وتضمن الاتفاق ترتيبات أمنية وعسكرية للوضع في عدن،  كما نص على تشكيل حكومة من 24 وزيراً نصفها من الجنوبيين وغيرها من الإجراءات التي تهدف إلى نزع فتيل الأزمة في الجنوب اليمني.

وقد شهد الاتفاق تعثر خاصة في تنفيذ بند عودة جميع القوات التي تحرَّكت من مواقعها ومعسكراتها الأساسية باتجاه محافظات،  جنوب اليمن ،  عدن وأبين وشبوة  ، منذ بداية شهر أغسطس 2019 إلى مواقعها السابقة بكامل أفرادها وأسلحتها،  وإحلال قوات الأمن التابعة للسلطة المحلية اليمنية في كل محافظة.