حرص الإعلامي محمود سعد الكشف عن تجربته وعلاقته بالتمثيل مشيرا إلى أنه لم يكن له سوى تجربتين فقط وأجبر من خ

التمثيل,يوسف شاهين,احمد زكي,محمود سعد,الفنان احمد زكي,الاعلامي محمود سعد,المخرج يوسف شاهين

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 22:34
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

محمود سعد: فشلت في التمثيل بسبب أحمد زكي

محمود سعد
محمود سعد

تحدث الإعلامي محمود سعد، عن تجربته وعلاقته بالتمثيل، مشيرًا إلى أنه لم يكن له سوى تجربتين فقط، وأجبر من خلالهما على التمثيل؛ بسبب أصدقاءه، وواحدة فيهما كانت مع الفنان أحمد زكي، والثانية مع المخرج يوسف شاهين.



وقال محمود سعد خلال فيديو جديد نشره عبر صفحته الرسمية بموقع الفيديوهات "يوتيوب – Youtube"، إنه ذهب للتصوير مع إحدى السيدات اللاتي تم الإعتداء عليها من قبل زوجها في المملكة العربية السعودية بمنتصف التسعينيات، وبعد الانتهاء معها ذهب ليستعد لأداء مناسك العمرة وارتدى ملابس الإحرام، ليفاجئ بهاتف من الجريدة التي كان يعمل فيها، يطلب منه تصوير الفنانة ليلى علوي دون ماكياج، فتواصل مع المصور الصحفي عادل مبارز واتفقا على المقابلة لالتقاط الصور، وكانت ليلى علوي وقتها تصور فيلم "الرجل الثالث" مع أحمد زكي.

وأضاف "سعد" أنه وصل إلى مكان التصوير، وبعد قليل طلب منه المخرج علي بدرخان أن ينضم لفريق العمل بتصوير مشهد واحد في الفيلم، فارتبك سعد وحاول الرفض ولكن علي بدرخان أخبره أن المشهد سيتم التقاطه من بعيد ولن يظهر بصورة مباشرة فأقنعه بإلقاء جملة واحدة لإحدى الممثلات وهي: "ما بلاش سيادة المقدم دي وقولي لي يا عادل".

وتابع: "انتهيت من عملي وعدت إلى منزلي بالقاهرة ونسيت الأمر، ثم تلقيت بعد فترة اتصالًا هاتفيًا على منزلي يطلبني فيه إنتاج فيلم "الرجل الثالث" ليستكمل تصوير مشاهده، فاندهشت وعندما وصل إلى موقع التصوير فوجئ بإلحاح من صديقه أحمد زكي أن يصور معه مشهدًا آخر، ومع ذلك الإلحاح وافق مجددًا، وبعد انتهاءه من تصوير المشهد فوجئ بأنهم يطلبون منه عدد كبير من المشاهد، ولكنه رفض أن يكمل العمل وتركهم وغادر المكان.

ولفت محمود سعد، إلى أن المرة الثانية والتي كانت على يد المخرج القدير يوسف شاهين، جاءت بعدما اتصل به "شاهين" في أحد الأيام ليخبره بأن مساعدته ستأتي إلى منزله بعد ساعة فقط لتختار له ملابس من دولابه الشخصي لأنه سيظهر كضيف شرف في فيلم إسكندرية نيويورك، وقبل أن يعترض سعد كان يوسف شاهين قد حسم أمره وأخبره بأنه لا مجال للفرار وأنه في انتظاره.

وأنهى محمود سعد حديثه مشيرًا إلى أنه لم يكن يرغب في التمثيل ولا مرة من هذه المرات ولكن الصداقة التي جمعته بزملائه من الوسط الفني، حتمت عليه القبول ولكنه أيقن أنه ممثل فاشل، وتعلم درسًا مفاده أنه لا يستطيع أن يقول كلام غيره ولا أن يتقمص شخصية غيره، وإن كانت هذه هي الموهبة الحقيقية فإنه يفتقر حقًا إليها، فقد كان شديد الإعجاب بأصدقائه الممثلين مثل أحمد زكي الذي كان يجلس بجانبه بشخصيته العادية ثم يقف أمام الكاميرا ليتحول إلى إنسان آخر تمامًا.