قال الدكتور حسام حسنى رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا بوزارة الصحة إنه جارى العمل.. المزيد

مصر,كورونا,لقاح كورونا,التجارب السريرية

السبت 28 نوفمبر 2020 - 01:01
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أملا في إنقاذ العالم..

رئيس لجنة مكافحة كورونا يتقدم مع ابنه للخضوع لتجارب اللقاح الجديد

رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا
رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا

قال الدكتور حسام حسني رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا بوزارة الصحة، إنه جارى العمل بمنتهى القوة على ملف التجارب السريرية للقاح كورونا لبث الأمل للعالم كله، موضحًا أن اللقاح يمثل أملا لينقذ العالم للوقاية من وباء كورونا أو التقليل من خطورته.



وأوضح خلال مداخلة هاتفية في برنامج صالة التحرير، على فضائية صدى البلد، مع الإعلامية عزة مصطفى، أن شروط تسجيل المتطوعين، 18 سنة فأعلى ولديه جنسية مصرية ويقيم في مصر ولديه الأهلية لمتابعة التجربة، وأن يكون سليما خلال 14 يوما قبل تلقيه اللقاح، وألا يعاني من حساسية أو أمراض عصبية مثل التشنج أو الصرع، وألا يكون ممن لديهم أمراض مزمنة من الكبد والكلى والسكر والضغط والقلب، ممنوع نقل الدم خلال 3 أشهر.

وأشار إلى أن مراحل التجارب السريرية للقاح تتم في مرحلة الأمان بعدد محدود، ثم مرحلة فاعلية المصل، ثم مرحلة عدد أكبر من المتطوعين، مؤكدًا أن المصريين لن يكونوا فئران تجارب، ولن تتم التجربة إلا بشهادات علمية تؤكد أن اللقاح أثبت فاعلية بالتجربة الأولى والثانية، ويمكن أن تحدث بعض الأعراض الدقيقة أو بعض الآلام، أو الالتهابات الموضعية والتي تستغرق يومين أو ثلاثة.

وتابع: "أنا شخصيا تقدمت للحصول على التطعيم، وكذلك ابنى تقدم بالتطوع في تجربة اللقاح"، لافتًا إلى أن التسجيل يتم في الموقع الإلكتروني بوزارة الصحة”.

وذكر أنه إذا تمت التجربة سيكون هناك لقاح في مصر، حيث إننا نحتاج 6 آلاف متطوع لتجربة اللقاح لتنتهى مرحلة الدراسة ويبدأ التصنيع.

كورونا في مصر

أعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس السبت، عن خروج 788 متعافيًا من فيروس كورونا المستجد من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 83 ألفا و261 حالة حتى أمس السبت.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 148 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 20 حالة جديدة.

وقال مجاهد، في بيان صادر عن وزارة الصحة والسكان، أمس السبت، إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في 27 مايو 2020، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس السبت، هو 100856 حالة من ضمنهم 83261 حالة تم شفاؤها، و5627 حالة وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف.