حتى الآن يعد السرطان هو أخطر الأمراض التي تواجه الإنسان وبسبب توفى الملايين حول العالم

السيسي,الصحة

الخميس 3 ديسمبر 2020 - 00:07
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

يعتبره الأطباء الأكثر تعقيداا

سرطان الدم.. لماذا يعد الأخطر وما هي طرق العلاج؟

حتى الآن، يعد السرطان هو أخطر الأمراض التي تواجه الإنسان، وبسبب توفى الملايين حول العالم، وذلك لصعوبة علاجه من ناحية، وأيضًا للمجهود العنيف الذي يبذله المريض كي يشفى منه.

والسرطانات أنواع عديدة، منها الحميد والخبيث، ومنها ما يصيب أجهزة الجسم المختلفة، وينتشر بسرعة شديد، وهناك نوع خامل ينتشر على المدى البعيد.

أخطر أنواع السرطانات

وأحد أخطر أنواع السرطانات هو سرطان الدم أو ما يسمى بابيضاض الدم واللوكيميا، ويتكوّن هذا السرطان في خلايا الدم البيضاء عادة، ويعتبر سرطان الدم من السرطانات المكوّنة في الأنسجة المسؤولة عن عمليّة إنتاج خلايا الدم، وتشمل الجهاز اللمفي ونخاع العظم.

وتعد كريات الدم البيضاء هي المسؤول الأول عن محاربة أنواع العدوى، وما ينتج عنها من ملوّثات مختلفة، وتنمو هذه الكريات بصورة صحيحة عموماً، حيث إنّها تنقسم على حسب حاجة الجسم، وينتج نقي العظم كمية ضخمة من خلايا الدم البيضاء غير السليمة، في حال إصابة الشخص بسرطان الدم، بحيث لا تؤدي وظيفتها بشكلها المطلوب.

ويعد سرطان الدم من الأمراض التي يمكن علاجها في حال التشخيص المبكّر والمتابعة الدقيقة، ومع ذلك يعتبر علاجه من العلاجات المعقّدة لاختلاف أنواعه، وعدم تكونه على شكل كتل واضحة ليتم إزالتها، وكذلك سرعة انتشاره في الجسم.

طريقة العلاج

وفيما يخص طريقة العلاج فإنها تختلف كلياً عن أنواع السرطانات الأخرى، حيث لا يستطيع الطبيب المعالج للحالة استئصال ورم السرطان والتخلص منه بالعلاج المباشر أو بالجراحة، ولهذا فيعتبره العلماء من الأنواع المرضيّة المُعقّدة وليس من السهل علاجها.

ويعتمد العلاج على عدة عوامل وأهمها نوع المرض ودرجة انتشاره في أعضاء الجسم، وسن المريض، والوضع الصحي للمريض.

اللوكيما الحادة

واللوكيميا الحادة تحتاج إلى أن تعالج على الفور، ويهدف علاج اللوكيميا الحادة لتثبيط وإيقاف النمو السرطانيّ، وعندما تتوقف الأعراض ولا يكون هناك أي دليل على وجود المرض، قد تستمر العلاجات لفترة أطول لمنع حدوث انتكاس للمريض، ويعتبر هذا النوع من سرطانات الدم التي يمكن علاجها والشفاء التام منها.

سرطان الدم المزمن

 أما مرضى سرطان الدم المزمن الذين لم تظهر الأعراض عليهم بعد فقد لا تتطلب حالتهم العلاج الفوري، ومع ذلك ينبغي عمل فحوصات متكررة حتى يعرف الطبيب كيفية سير المرض وتطوره، وعند ظهور الأعراض يبدأ العلاج للتحكم في المرض وأعراضه، ولكن من النادر جداً الشفاء من هذا النوع من السرطانات.

العلاج الكيميائي

معظم المرضى الذين يعانون من اللوكيميا يتم علاجهم عن طريق العلاج الكيميائيّ وهو استخدام الأدوية لقتل الخلايا السرطانيّة اعتماداً على نوع سرطان الدم، فقد يتلقى المريض دواءاً واحداً أو مزيجاً من اثنين أو أكثر من الأدوية.

وهناك بعض العلاجات الأخرى، مثل: زرع نخاع العظام، أو تلقي العلاج الإشعاعي والعلاج البيولوجي معاً أو أحدهما، وفي بعض الحالات، قد تكون عمليّة جراحيّة لإزالة الطحال جزءاً من خطة العلاج.