كشفت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة حقيقة تغير طبيعة فيروس كورونا حاليا مقارنة بأول الجائحة مشيرة إلى أن ال

الحكاية,عمرو أديب,وزيرة الصحة,هالة زايد,فيروس كورونا,الموجة الثانية

الأحد 20 سبتمبر 2020 - 15:44
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

شاهد| وزيرة الصحة: شراسة فيروس كورونا مبقتش زي الأول

وزيرة الصحة
وزيرة الصحة

كشفت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، حقيقة تغير طبيعة فيروس كورونا حاليا مقارنة بأول الجائحة، مشيرة إلى أن الفيروس أصبح أقل شراشة، معلقة: "شراسة الفيروس مش هي هي.. والعالم كله يشهد تغير في طبيعة الفيروس"، وأضافت أن معدل الإصابات على مستوى العالم يرتفع، مقارنة بمعدل الوفيات، وهذا نتيجة قلة شراسة الفيروس، وتطوير بروتكولات العلاج، ووعي المواطنين.



وأكدت وزيرة الصحة، خلال اتصال هاتفي ببرنامج "الحكاية" المذاع عبر فضائية "إم بي سي مصر"، مساء السبت، أن أعراض الإصابة بالفيروس لم تتغير سواء في مصر أو العالم، والبعض يصابوا بأعراض تتعلق بالجهاز الهضمي، مؤكدة أن الفيروس يشهد تراجعا ملحوظا في الشراسة.

الصحة: بدء إجراء التجارب الإكلينيكية على لقاح كورونا في مرحلتها الثالثة

وأعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أمس السبت، عن بدء إجراء التجارب الإكلينيكية في مرحلتها الثالثة على لقاح فيروس كورونا المستجد، في إطار حزمة متكاملة تشمل البحوث على اللقاحات المحتملة والتعاون في مجال التصنيع حال ثبوت فعاليته، وذلك في إطار التعاون مع الحكومة الصينية، وشركة G42 الإماراتية للرعاية الصحية.

وأوضحت الوزيرة، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، أكد حرص مصر على المشاركة مع دول العالم للوصول للقاح آمن وفعال لفيروس كورونا، مشيرةً الي أن مشاركة مصر في هذه التجربة تأتي من منطلق ريادتها العلمية والبحثية في المنطقة وبالمشاركة مع العديد من دول العالم في مختلف القارات والتي ستساهم جهودهم في إيجاد لقاح فعال يقي البشرية من أخطار فيروس كورونا المستجد.

وأشارت وزيرة الصحة، إلى أن تلك التجارب أطلق عليها "لأجل الإنسانية" وتتم في 4 دول عربية وتحقّق سابقة جديدة من خلال مشاركة متطوعين في كل من (الإمارات والبحرين والأردن ومصر)، مشيرة إلى أن المستهدف من إجراء تلك التجارب 45 ألف مبحوث على مستوى العالم، وتم إجراءها على 35 ألف مبحوث حتى الآن، لافتًة إلى أنه من المفترض أن تشارك مصر في تلك التجارب من خلال 6 آلاف مبحوث، حيث سيتلقى المشاركون في تلك التجارب جرعتين من التطعيم بينهم 21 يومًا، حيث سيتم متابعة المشاركين في الدراسة لمدة عام كامل.