استقبل السفير حمدي سند لوزا نائب وزير الخارجية للشئون الأفريقية اليوم السبت عبد الله ديوب مدير مكتب.. المزيد

إفريقيا,الخارجية

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 21:43
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تفاصيل لقاء نائب وزير الخارجية مع مدير مكتب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي

جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع

استقبل السفير حمدي سند لوزا، نائب وزير الخارجية للشؤون الأفريقية، اليوم السبت، عبد الله ديوب، مدير مكتب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، خلال زيارته إلى القاهرة، وذلك في حضور السفير كريم شريف، نائب مدير إدارة المنظمات والتجمعات الأفريقية بوزارة الخارجية، وتناول اللقاء آخر المُستجدات في مالي والتفاعلات الإقليمية المتصلة بها وخصوصًا بعد فرض العقوبات الأخيرة عليها.



كما تطرق الاجتماع إلى ضرورة تعزيز الجهود المشتركة لتشغيل مركز الاتحاد الأفريقي لإعادة الإعمار والتنمية فيما بعد النزاعات، والتي تستضيف القاهرة مقره، وأهمية العمل على وضع خارطة طريق واضحة ومحددة في هذا الصدد خلال الفترة القادمة لكيفية تفعيل المركز بما يستجيب مع المتطلبات العاجلة لإعادة الإعمار والتنمية في عدد من الدول الأفريقية وفي مقدمتها جنوب السودان، وكذا دول الساحل والصحراء.

وشهد اللقاء كذلك تبادل وجهات النظر بين الجانبين حول الترشيحات والوظائف الشاغرة في الاتحاد الأفريقي، وسبل تعزيز تواجد الخبرات المصرية في المنظمة، فضلاً عن الاستعدادات الجارية لعقد القمة التنسيقية السنوية بين الاتحاد الأفريقي والمجموعات الاقتصادية الإقليمية، وكذا التحضيرات الجارية للقمة الأفريقية الأوروبية.

ومن جانبه، أشاد عبد الله ديوب، مدير مكتب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، بالدعم المصري للجهود الأفريقية لمكافحة وباء كورونا المستجد "كوفيد-19"، والمساعدات التي قدمتها وتقدمها مصر في هذا الإطار، حيث نقل شكر "موسي فقيه"، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، للحكومة المصرية في هذا الصدد.

مصر تشارك في منتدى رفيع المستوى

وعلى جانب آخر، شاركت مصر في المنتدى رفيع المستوى حول ثقافة السلام الذي انعقد افتراضيًا في الأمم المتحدة، بمشاركة رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، والسكرتير العام للأمم المتحدة، وهو المنتدى الذي يعقد سنويًا لتأكيد دعم التزام الدول الأعضاء بالأمم المتحدة بإعلان وبرنامج العمل بشأن ثقافة السلام الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 13 سبتمبر 1999.

وألقى السفير محمد إدريس، مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة، بيان مصر الذي أكد فيه أن التحديات غير المسبوقة التي يشهدها العالم، وعلى رأسها جائحة كورونا، تؤكد أهمية تعزيز ثقافة السلام وتضافر جهود المجتمع الدولي، عملاً وليس قولاً فقط، على نحو يتيح للإنسانية تجاوز تلك التحديات بسلام.

كما أوضح السفير إدريس، أن تزايد ظواهر الإرهاب وخطاب الكراهية والتمييز العنصري والديني وكراهية الأجانب، يتطلب مقاربة شاملة تضم أبعادًا اقتصادية واجتماعية وثقافية وفكرية، من بينها تجديد الخطاب الديني وتحسين مستوى التعليم، فضلًا عن أهمية تسوية النزاعات الإقليمية وترسيخ مؤسسات الدولة الوطنية.

وأكد كذلك أهمية تمكين الشباب كضرورة قصوى للحفاظ عليهم واستثمار طاقاتهم، وتلافيًا للتداعيات الناجمة عن إهمال هذا القطاع الحيوي من المجتمع وتركه فريسة للتطرف والجماعات الإرهابية التي تنشر الكراهية، مستعرضًا جهود مصر في هذه الأطر.