اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية اليوم السبت مع الدكتور محمد عوض تاج الدين.. المزيد

السيسي,كورونا,فيروس كورونا,موجة ثانية

السبت 26 سبتمبر 2020 - 17:06
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

السيسي يتابع استعدادات مواجهة الموجة الثانية من كورونا

الرئيس السيسي خلال الاجتماع
الرئيس السيسي خلال الاجتماع

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، اليوم السبت، مع الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية. وصرح المتحدث الرسمي بِاسم رئاسة الجمهورية  السفيؤ بسام راضي، بأن الاجتماع تناول متابعة جهود الدولة في التعامل مع فيروس كورونا المستجد، والاستعدادات لمواجهة أي موجة ثانية قد تكون محتملة.



ووجّه الرئيس السيسي بالتنسيق بين مختلف الجهات الحكومية المعنية بالدولة لاستخلاص الدروس المستفادة من تجربة مصر في مكافحة تداعيات أزمة فيروس كورونا منذ اندلاعها عالميًا، وذلك لاتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة خلال الفترة المقبلة للتعامل مع أي تجدد قد يكون محتمل لانتشار فيروس كورونا، بما فيها تكثيف حملات التوعية على مستوى المواطنين، خاصةً مع قرب بدء السنة الدراسية الجديدة.

واستعرض الدكتور محمد عوض تاج الدين، في هذا الإطار، الموقف الراهن من نسب الإصابة والتعافي من الفيروس على مستوى الجمهورية، فضلاً عن جهود الدولة الناجحة والمستمرة من خلال أجهزتها المعنية والتي تضمنت تطوير المستشفيات، وإقامة العيادات المتنقلة، وتطبيق إجراءات الكشف والعزل والتعايش، وتوفير التحاليل المعملية اللازمة، وتحديث بروتوكولات العلاج الطبي باستمرار، إلى جانب الجهود الوطنية البحثية لاكتشاف الأمصال اللازمة لمكافحة فيروس كورونا.

بدء إجراء التجارب الإكلينيكية على لقاحين لكورونا

وفي سياق آخر، أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، اليوم السبت، عن بدء إجراء التجارب الإكلينيكية في مرحلتها الثالثة على لقاح فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، في إطار حزمة متكاملة تشمل البحوث على اللقاحات المحتملة والتعاون في مجال التصنيع حال ثبوت فعاليته، وذلك في إطار التعاون مع الحكومة الصينية، وشركة G42 الإماراتية للرعاية الصحية.

وأوضحت الوزيرة، أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، أكد حرص مصر على المشاركة مع دول العالم للوصول للقاح آمن وفعال لفيروس كورونا، مشيرةً إلى أن مشاركة مصر في هذه التجربة تأتي من منطلق ريادتها العلمية والبحثية في المنطقة وبالمشاركة مع العديد من دول العالم في مختلف القارات والتي ستساهم جهودهم في إيجاد لقاح فعال يقي البشرية من أخطار فيروس كورونا المستجد، لافتة إلى أن تلك التجارب أطلق عليها "لأجل الإنسانية" وتتم في 4 دول عربية وتحقّق سابقة جديدة من خلال مشاركة متطوعين في كل من (الإمارات والبحرين والأردن ومصر).

ونوهت بأن المستهدف من إجراء تلك التجارب 45 ألف مبحوث على مستوى العالم، وتم إجراءها على 35 ألف مبحوث حتى الآن، لافتًة إلى أنه من المفترض أن تشارك مصر في تلك التجارب من خلال 6 آلاف مبحوث، حيث سيتلقى المشاركون في تلك التجارب جرعتين من التطعيم بينهم 21 يوماً، حيث سيتم متابعة المشاركين في الدراسة لمدة عام كامل.