جاء قرار الفريق مهندس كامل الوزير وزير النقل بشأن مجازاة رئيس ومشرف قطار رقم 948 المنصورة - القاهرة وذلك ب

السوشيال ميديا,وزير النقل,السكة الحديد,التواصل الاجتماعي,سيدة القطار,واقعة القطار

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 18:14
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

كيف أثرت "السوشيال ميديا" في قضية القطار وهل العقوبة مبالغة؟.. خبراء يجيبون

واقعة القطار
واقعة القطار

جاء قرار الفريق مهندس كامل الوزير، وزير النقل، بشأن مجازاة رئيس ومشرف قطار رقم 948 المنصورة - القاهرة وذلك بعد التجاوز في حق أحد أفراد القوات المسلحة من ركاب القطار، ليصل مجموع الخصم إلى 65 يومًا لكلاهما، ما نتج عنه تباين في استقبال القرار بين سعادة بالغة بالعقوبة المشددة عليهما، وآخرون يرون مبالغة في العقوبة نظرًا لأنهما كانا يمارسان عملهما، مستنكرين أن يتم خصم 50 يومًا من أحد الأشخاص أي خصم قرابة شهرين من هذا الشخص، الأمر الذي يفصل فيه آراء الخبراء في السطور التالية.



قرار مجازاة رئيس ومشرف القطار

قرر وزير النقل مجازاة عادل فاروق عبد الهادي، رئيس القطار بخصم أجر 50 يومًا، من راتبه لما بدر منه تجاه الركاب وعدم اتخاذ التدابير الاحترازية اللازمة بارتداء الكمامة الطبية والمنصوص عليها بقرارات الدكتور رئيس مجلس الوزراء، ومجازاة عادل صلاح عبد المنعم مشرف القطار بخصم أجر 15 يوما من راتبه لعدم تنفيذه تعليمات الهيئة في هذه الواقعة، وعدم اتخاذ التدابير الاحترازية الازمة بارتداء الكمامة الطبية المنصوص عليها بقرار الدكتور رئيس مجلس الوزراء.

محامون: العقوبة مغلظة لتعدد المخالفات.. والقرار سلطة الوزير

يقول المحامي أسعد هيكل، الناشط الحقوقي، إن الجزاء هنا كبير نظرًا لكونه مجازاة عن سوء سلوك تجاه فرد من القوات المسلحة المصرية، لافتًا إلى أن العقوبة جاءت كبيرة بهذا القدر نظرا لقيام الموظف المخالف بأكثر من مخالفة نتج عنها تلك العقوبة نتيجة تعدد المخالفات فتعددت الجزاءات.

واضاف هيكل لـ"اليوم الجديد"، أنه في حال الشعور بمبالغة الجزاء، فيقوم ذلك الموظف بالتظلم من هذا الجزاء ومن ثم بعد ذلك يطعن عليه في المحكمة التأديبية التابعة لمجلس الدولة.

من جهته، رأى جورج لويس، المحامي بالنقض، أنه وفقًا للقانون فأن أقصى خصم 5 ايام، إلا أن خصم 50 يوم من راتبه تعد من سلطة الوزير نتيجة للخطأ الجسيم الذي وقع فيه رئيس القطار وفقا للمقطع المتداول من حيث طريقة طلب حق التذكرة.

وأضاف لويس لـ"اليوم الجديد"، أن وزارة النقل وجدت أن هذا الشخص أخطأ في عمله لدرجة تقديم اعتذار للمجند عما بدر ونقل الموظف لقطارات البضائع لرؤيتهم أن هذا الموظف لا يستطيع التعامل الجيد مع المواطنين، مؤكدًا أن الوزير كسلطة عليا من حقه توقيع ذلك الجزاء لأن الخطأ لم يكن تجاه شخص بعينه بل لمؤسسة القوات المسلحة الوطنية وملابس الجيش المصري.

هل ضخمت "السوشيال ميديا" الحادث وسببت في تغليظ العقوبة؟

يرى البعض أن ضغط رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الكثير من الأحداث تؤدي إلى تضخيم الحدث، ما ينتج عنه رد فعل قوي من المسؤول، وهو الأمر الذي برهن به البعض حول قضية القطار، التي بمجرد انتشار مقطع الفيديو نتجت إشادات كبرى بالسيدة وتم مجازاة موظفي هيئة السكك الحديدية.

ويفسر الدكتور ياسر عبد العزيز، الخبير الإعلامي، تلك القضية، قائلًا: إن السوشيال ميديا تكتسب قوى متزايدة بشكل مستمر، وبسبب قوتها تحولت إلى أداة ضغط على عدد من السلطات، حيث أصبحت رقم صعب في معادلة بعض السلطات.

واضاف عبد العزيز لـ"اليوم الجديد"، أن في الوقت الراهن نجد أن السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية لديهم تأثر واستجابة لما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، لكونها قادرة على كشف النقاب عن موضوعات تغيب عن الصحافة التقليدية.

وأوضح أن السوشيال ميديا تتمتع بالإتاحة والفورية والآنية والمواطن الصحفي، ولا يوجد عليها أي قيود في النشر، لذا أصبحت أداة قوية، إلا أن ذلك تسبب في إمكانية التزييف والمبالغة، ما ينتج عنه قرارات حادة ومتسرعة كاستجابة لرواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكد أنه يجب ترشيد ذلك التأثير بحيث يكون أكثر موضوعية وأن تكون سلطة القرار لديها القدرة على مراجعة الأحداث التي تتداول على مواقع التواصل، وتتخذ القرارات بمنأى عن الضغوط.