أصدر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج قرارا بتعيين الكاتب والإعلامي محمد بعيو رئيسا للمؤسسة

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 17:31
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

"خاين وقاتل".. لماذا رفض الليبيون تعيين "بعيو" رئيسا للمؤسسة الليبية للإعلام؟

بعيو
بعيو

أصدر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فايز السراج، قرارًا بتعيين الكاتب والإعلامي محمد بعيو، رئيسًا للمؤسسة الليبية للإعلام، حيث حمل القرار رقم "598" لسنة 2020، وسبق هذا القرار قرار آخر، حمل رقم "597"، شمل إنشاء المؤسسة الليبية الإعلام والتي تكون لها الشخصية الاعتبارية والذمة المالية المستقلة والتابعة لمجلس وزراء الوفاق ويكون المقر الرئيسي لها في طرابلس.

قرار تعيين "بعيو" أثار غضبًا كبيرًا بين أوساط السياسيين والإعلاميين، خاصة وأن "بعيو" له أكثر من موقف سيئ مع الكثيرين، حيث تنوعت مواقفه ما بين معاداته لثورة فبراير، ودفاعه عن داعش، وهجومه على عدد من الإعلاميين زملائه دون أي مبرر يذكر، كما كانت مواقفه السياسية ملتبسة.

"تهديده للإعلاميين"

دخل محمد بعيو في صراعات عديدة مع زملائه في الوسط الإعلامي، أكسبته سمعة بغيضة، خاصة وأنه كان يحاربهم في عملهم ويهددهم بشكل مستمر إذا نشروا مواد صحفية لا تتسق مع أرائه وتخالف توجهاته.

ولم تكن تهديداته هي التي تسببت في مواقف عدائية له مع الإعلاميين فقط، بل سبه لهم بألفاظ نابية طوال الوقت واستعراض قوته، هذا ما جعلهم يتحدون ويكتبون بيان يشجب ويدين تعيينه في منصبه الجديد من قِبل السراج.

"ابنه يهدد معارضيه بالقتل"

هدد أحمد بعيو، ابن محمد بعيو، منتقدي والده بالملاحقة والقتل، ومن بين الصحفيين والمدونين والناشطين الذين هدّدهم أحمد بعيو، المدوّن فرج شيتاو والمدون جمال الكفالي، والكاتب سراج هويدي والمخرج أسامة رزق، حيث نشر هؤلاء دلائل للتهديدات التي أوضحت أن أحمد بعيو استخدم ألفاظًا نابية ضدهم، ما اضطرهم إلى ملاحقته قانونيًا.

"معارضته لثورة 17 فبراير"

صدمة كبيرة سيطرت على الليبيين بعد تعيين "بعيو" في منصبه الجديد، فضلا عن كراهية شديدة لم يكن يومًا يتوقعها أحد، فهي ليست كراهية لآرائه السياسية فقط، بل هجومًا على شخصيته التي تسيئ بشكل متكرر للآخرين وخيانته لبلده.

هجوم شديد شنه الليبيون عليه، خاصة وأنه سبق وعارض ثورة 17 فبراير، ويعتبره العديد من الليبيين والسياسيين من رموز النظام السابق، الذي له نجاحاته وإخفاقاته أيضًا، ولعل موقفه من الثورة الليبية أبرز الأسباب التي جعلت الجميع يرفض توليه هذا المنصب الجديد من قِبل السرّاج، فيما توقع البعض أن يتولى "بعيو" هذا المنصب.

 

Like

Comment